Connect with us

رياضة

دوري أبطال أوروبا: ليفاندوفسكي المئوي يقود بايرن إلى ثمن النهائي وبرشلونة يعزز حظوظه وتأهل يوفنتوس


ميونخ (ألمانيا) (أ ف ب) -قاد المهاجم الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي فريقه بايرن ميونيخ الألماني إلى الدور ثمن النهائي بتسجيله ثلاثية من خماسية الفوز على بنفيكا البرتغالي 5-2 الثلاثاء على ملعب “أليانز أرينا” في ميونيخ في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الخامسة ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.
وسجل ليفاندوفسكي ثلاثيته في الدقائق 26 و61 و84، وأضاف سيرج غنابري (32) ولوروا سانيه (49) الهدفين الآخرين، فيما سجل البرازيلي موراتو (38) والأوروغوياني داروين نونييس (74) هدفي بنفيكا.

واحتفل ليفاندوفسكي بمباراته المئة في المسابقة بأفضل طريقة ممكنة حيث عزز غلته التهديفية بها رافعا رصيده الى 81 هدفا بينها ثمانية أهداف هذا الموسم، وصنع الهدف الثاني لسيرج غنابري، علما بأنه أهدر ركلة جزاء في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.
وبات ليفاندوفسكي أول بولندي يبلغ هذا الحاجز من المباريات في المسابقة القارية العريقة، وسادس لاعب يهز الشباك في مباراته المئة في المسابقة القارية العريقة بعد الفرنسي تييري هنري والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش والبرتغالي كريستيانو رونالدو والإيطالي أندريا بيرلو والألماني طوني كروس.

وجدد النادي البافاري فوزه على الفريق البرتغالي بعدما كان تغلب عليه برباعية نظيفة في الجولة الثالثة في لشبونة، وحقق فوزه الرابع تواليا معززا موقعه في الصدارة برصيد 12 نقطة.
وعاد مدرب بايرن ميونيخ يوليان ناغلسمان إلى دكة البدلاء بعد تعافيه من الإصابة بفيروس “كوفيد-19” تعرض لها عشية مواجهة الفريقين في الجولة الثالثة.
وكان بنفيكا صاحب الافضلية في بداية المباراة بضغط كبير على دفاع النادي البافاري وكاد الإسباني أليخاندرو غريمالدو يمنحه التقدم من ركلة حرة جانبية خطيرة مرت بجوار القائم الأيمن للعملاق مانويل نوير (3).
وأنقذ حارس مرمى بنفيكا اليوناني أوديسياس فلاخوديموس فريقه من هدف محقق بإبعاده تسديدة لغنابري من مسافة قريبة قبل أن يبعدها ثانية من أمام رأس ليفاندوفسكي (7).

وكاد الكندي ألفونسو ديفيس يفعلها بتسديدة رائعة من خارج المنطقة أبعدها الحارس بصعوبة الى ركنية لم تثمر (19).
وتوغل الجناح الدولي الفرنسي كينغسلي كومان من الجهة اليمنى ومرر كرة عرضية على طبق من ذهب لمواطنه بنجامان بافار سددها على الطاير فوق المرمى (20).
ونجح ليفاندوفسكي في افتتاح التسجيل بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية لكومان تابعها داخل المرمى الخالي (26).
وعزز غنابري تقدم النادي البافاري عندما استغل كرة من ليفاندوفسكي من مسافة قريبة اثر تمريرة في العمق من يوزوا كيميش فتابعها بالكعب داخل المرمى (32).

وقلص بنفيكا الفارق عبر البرازيلي موراتو بضربة رأسية اثر تمريرة عرضية من غريمالدو (38).
وحصل النادي البافاري على ركلة جزاء اثر لمسة يد على البرازيلي لوكاس فيريسيمو اثر تسديدة لليون غوريتسكا من مسافة قريبة فانبرى لها ليفاندوفسكي لكنه سددها زاحفة تصدى لها الحارس (45+1)).
وتابع النادي البافاري افضليته في الشوط الثاني وعزز تقدمه بهدف ثالث عبر سانيه اثر تسديدة بيسراه “على الطاير” من داخل المنطقة اثر رأسية من ديفيس فأسكنها الشباك (49).
وعوض ليفاندوفسكي إهداره لركلة الجزاء عندما تلقى كرة من سانيه فتلاعب بالمدافع الفرنسي صواليحو ميتي وتوغل داخل المنطقة ولعبها ساقطة بيسراه على يسار الحارس (61).

وسجل البديل نونييس الهدف الثاني للفريق البرتغالي من انفراد أنهاه بتسديدة من مسافة قريبة بين ساقي نوير (74).
وختم ليفاندوفسكي المهرجان البافاري بهدف رائع من كرة ساقطة من حافة المنطقة مستغلا كرة خلف الدفاع من نوير (84).

واستغل برشلونة تعثر بنفيكا وانتزع منه المركز الثاني منه بفوزه الثمين على مضيفه دينامو كييف الأوكراني 1-صفر.
ويدين برشلونة بفوزه إلى نجمه الواعد أنسو فاتي الذي سجل الهدف الوحيد بتسديدة قوية بيمناه “على الطاير” من داخل المنطقة في الدقيقة 70.

وجدد برشلونة فوزه على دينامو كييف عندما تغلب عليه 1-صفر وهي النتيجة ذاتها التي آلت إليها مواجهتهما في الجولة الثالثة على ملعب كامب نو.
وهو الفوز الثاني على التوالي للنادي الكاتالوني بعد خسارتين مدويتين أمام ضيفه بايرن ومضيفه بنفيكا بثلاثية نظيفة، فرفع رصيده إلى ست نقاط بفارق نقطتين أمام الفريق البرتغالي.

ويستضيف برشلونة بنفيكا في الجولة الخامسة في 23 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، قبل أن يحل ضيفا على بايرن ميونيخ في الجولة السادسة الاخيرة في الثامن من كانون الأول/ديسمبر المقبل.
ودفع المدرب المؤقت لبرشلونة مدافعه الدولي السابق سيرجي باراجوان بثلاثة لاعبين واعدين في التشكيلة الأساسية هم غافي (17 عاما و89 يوما) وأنسو فاتي (19 عاما ويومان) ونيكولاس غونساليس (19 عاما و303 ايام).
وبات برشلونة أول فريق إسباني يخوض مباراة في المسابقة القارية العريقة بثلاثة لاعبين تحت 20 عاما.
وجلس العائد من الاصابة الدولي الفرنسي عثمان ديمبيليه على مقاعد البدلاء إلى جانب البرازيلي فيليبي كوتينيو والاميركي سيرجينيو ديست، فيما غاب بيدري وجيرارد بيكيه والارجنتيني سيرخيو أغويرو والدنماركي مارتن برايثوايت بسبب الإصابة.

ونسي يوفنتوس الإيطالي معاناته المحلية وبلغ الأدوار الإقصائية من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوزه على ضيفه زنيت سان بطرسبورغ الروسي 4-2، فيما وضع الدولي المغربي حكيم زياش فريقه تشلسي الإنكليزي حامل اللقب على مشارفها بتسجيله هدف الفوز على مضيفه مالمو السويدي 1-صفر الثلاثاء ضمن الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثامنة.

وحقق فريق السيدة العجوز انتصاره الرابع تواليا رافعًا رصيده الى 12 نقطة بالعلامة الكاملة أمام تشلسي (9) الذي تلقى هزيمته الوحيدة امام الفريق الايطالي، فيما يحتل زنيت المركز الثالث (ثلاث نقاط) مقابل رصيد خالٍ لمالمو.
في تورينو، وضع يوفنتوس إخفاقاته في الدوري خلفه بعد خسارته في مباراتيه الاخيرتين، وحجز مقعده الى الدور ثمن النهائي بفضل مهاجمه الدولي الارجنتيني باولو ديبالا الذي حمل شارة القيادة في مباراته رقم 50 في دوري الابطال وسجل هدفين.

ودخل فريق المدرب ماسيميليانو أليغري الى المباراة بعد خسارته في نهاية الاسبوع ضد مضيفه فيرونا كانت الثانية تواليًا بعد سقوطه أيضًا امام غريمه ميلان، ليتراجع الى المركز التاسع.
وكان أليغري العائد هذا الموسم قاد يوفنتوس الى نهائي المسابقة القارية عامي 2015 و2017 قبل أن يسقط أمام برشلونة وريال مدريد الإسبانيين تواليًا.

وأحكم فريق “السيدة العجوز” سيطرته على مجريات الشوط الاول وهدد باكرًا ععبر تسديدة من فيديريكيو برنارديسكي تصدى لها الحارس ستانيسلاف كريتسيوك (8)، قبل أن ترتد تسديدة لديبالا من القائم (9).
وافتتح الارجنتيني النتيجة بعدما تهيأت الكرة أمامه إثر ركنية تابعها بيسراه صاروخية في سقف المرمى (11).
وعلى عكس مجريات اللعب، منح المدافع ليوناردو بونوتشي التعادل للضيوف بعدما حاول تشتيت عرضية من فياشيسلاف كارافاييف نزلت ساقطة في مرمى حارسه البولندي فويتشيخ تشتتشني (26).

وواصل يوفنتوس ضغطه في محاولة للتقدم مجددًا وكان كريستيوك على الموعد للتصدي لمحاولة قوية من فيديريكو كييزا (30) الذي تألق أيضًا في إبعاد رأسية الاميركي ويستون ماكيني (41) وتسديدة برنارنديسكي (43).
وبدأ النادي الشمالي الشوط الثاني من حيث أنهى الأول وتحصل على ركلة جزاء إثر عرقلة من البرازيلي كلاودينيو على كييزا، انبرى لها ديبالا وأهدر المحاولة الاولى مسددًا بجانب القائم الأيسر، إلا أن الحكم أمر بإعادتها لدخول لاعبيَن من الخصم الى المنطقة قبل تسديد الارجنتيني للكرة ليضعها في المكان ذاته زاخفة ولكن داخل الشباك هذه المرة (58).
وسجل كييزا الهدف الثالث بعدما راوغ المدافع قبل ان يسدد الكرة في الشباك (73).
وأضاف الاسباني ألفارو موراتا الثالث بتمريرة من ديبالا (82)، قبل أن يسجل الايراني ساردار أزون الهدف الثاني للضيوف (90+2).

وفي السويد، أثبت تشلسي مجددًا عدم تأثره بغياب ثنائي الهجوم البلجيكي روميلو لوكاكو والألماني تيمو فيرنر بسبب الإصابة، رغم أنه كان قادرًا على الخروج بنتيجة قاسية لولا تألق حارس مرمى الخصم يوهان داهلين.
وكان النادي اللندني اكتسح نظيره السويدي في ملعب “ستامفورد بريدج” برباعية نظيفة منذ أسبوعين.
ورفع زياش رصيده الى ثمانية أهداف في دوري الابطال ليتساوى في صدارة ترتيب الهدافين المغاربة في المسابقة القارية الأم الى جانب مروان الشماخ لاعب أرسنال الإنكليزي السابق.
ودخل البلوز المباراة بعدما وسّع نهاية الأسبوع صدارته للدوري الممتاز بفوزه بثلاثية نظيفة على نيوكاسل، مستفيدًا من تعثر مطارديه المباشرين مانشستر سيتي وليفربول.

وأجرى المدرب الألماني توماس توخل ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي بدأت ضد نيوكاسل ودفع بالظهيرين الإسباني سيسار أسبيليكويتا وماركوس ألونسو بدلا من ريس جيمس صاحب الهدفين السبت وبن تشيلويل، إضافة الى روبن لوفتوس-تشيك في الوسط بدلا من الفرنسي نغولو كانتي الذي يعاني من آلام في العضلات.

ووأثمرت سيطرة تشلسي عن هدف التقدم بعدما تابع زياش الكرة من عرضية لكالوم هودسون-أودوي على الرواق الأيمن نحو القائم الثاني (56).
وأنهى تشلسي المباراة مع 10 تسديدات على المرمى مقابل ولا أي محاولة بين الخشبات الثلاث لأصحاب الارض الذين تلقوا الخسارة الرابعة، وحافظ على نظافة شباكه في دوري الابطال للمباراة الثانية عشرة من أصل آخر 17 خاضها.

وأنعش فولفسبورغ الألماني وليل الفرنسي آمالهما عندما ثأر الأول من ضيفه سالزبورغ النمسوي بالفوز عليه 2-1، وتغلب الثاني على مضيفه إشبيلية الإسباني 2-1 الثلاثاء في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السابعة ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.
في المباراة الأولى، سجل ريدل باكو (3) ولوكاس نميتشا (60) هدفي فولفسبورغ، وماكسيميليان فوبر (30) هدف سالزبورغ.

وضرب الفريق الألماني عصفورين بحجر واحد فهو رد الاعتبار لسقوطه أمام سالزبورغ 1-3 في الجولة الثالثة وحقق انتصاره الأول في دور المجموعات بعد تعادلين وخسارة.
وتخلص فولفسبورغ من المركز الأخير وصعد إلى المرتبة الثانية مشاركة مع ليل الذي أنعش حظوظه بدوره آماله بفوزه الثمين على مضيفه إشبيلية 2-1.
في المقابل، مني سالزبورغ بخسارته الأولى بعد تعادل وانتصارين وبقي في الصدارة برصيد سبع نقاط، لكنه أهدر فرصة أن يكون أول المتأهلين إلى ثمن النهائي في حال فوزه.
وكاد المهاجم الألماني كريم أدييمي يفعلها ويمنح التقدم لسالزبورغ مبكرا وتحديدا في الدقيقة الثانية من انفراد أنهاه بتسديدة بجوار القائم الايمن.
ورد فولفسبورغ بعد دقيقة وافتتح التسجيل عبر الكونغولي الديموقراطي الأصل باكو بتسديدة من مسافة قريبة إثر تمريرة من يانيك غيرهارد (3).

ونجح ماكسيميليان فوبر في إدراك التعادل من ركلة حرة مباشرة انبرى لها بيسراه وأسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس البلجيكي كوين كاستيليس (30).
وأهدر أدييمي فرصة لمنح التقدم للفريق النمسوي عندما تلقى كرة خلف الدفاع وانطلق بسرعة وتوغل داخل المنطقة وسددها بجوار القائم الأيسر للحارس كاستيليس (50).
وحذا حذوه زميله السويسري نواه أوكافور بتسديدة بيمناه من داخل المنطقة بين يدي كاستيليس (54).
وأعاد الإنكليزي الأصل نميتشا التقدم لفولفسبورغ عندما تلقى كرة عرضية عند حافة المنطقة من ماكسيميليان أرنزلد فهيأها لنفسه على صدره وتوغل داخلها وسددها بيمناه قوية داخل المرمى (60).
وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة ذاتها، حذا ليل حذو فولفسبورغ واقتنص فوزه الأول في دور المجموعات عندما تغلب على مضيفه اشبيلية 2-1.

وكان اشبيلية البادئ بالتسجيل عبر مهاجمه الدولي الارجنتيني لوكاس أوكامبوس في الدقيقة 15، ونجح ليل في إدراك التعادل من ركلة جزاء انبرى لها الدولي الكندي جوناثان ديفيد بنجاح.
وسجل جوناثان ايكوني التقدم لليل مطلع الشوط الثاني (51).
وتراجع اشبيلية الى المركز الأخير بعدما تجمد رصيده عند ثلاث نقاط من ثلاث تعادلات.

ارتدى البرتغالي كريستيانو رونالدو ثوب البطل مجددا وسجل هدفين لينقذ فريقه مانشستر يونايتد من كمين مضيفه أتالانتا الإيطالي ويقوده للتعادل 2 / 2 اليوم الثلاثاء في الجولة الرابعة من مباريات المجموعة السادسة بالدور الأول لدوري الأبطال الأوروبي ، والتي شهدت أيضا فوز فياريال الإسباني على يانج بويز الإسباني 2 / صفر.
وحرم رونالدو فريق أتالانتا من التقدم خطوة مهمة على طريق التأهل للدور الثاني (دور الستة عشر) بالمسابقة التي يخوضها الفريق الإيطالي للمرة الثالثة فقط.
ورفع أتالانتا رصيده إلى خمس نقاط في المركز الثالث في المجموعة وارتفع رصيد مانشستر يونايتد إلى سبع نقاط وتراجع للمركز الثاني بفارق الأهداف فقطك خلف فياريال.
في مدينة بيرجامو الإطالية ، قدم أتالانتا عرضا قويا من الناحية الخططية وشكل هجوم الفريق بقيادة دوفان زاباتا خطورة كبيرة على مرمى مانشستر وكان الفريق في طريقه لحسم اللقاء لصالحه لكن رونالدو هز الباك مرتين في الوقت بدل الضائع للشوطين الأول والثاني.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1 / 1 حيث بادر أتالانتا بهدف سجله جوسيب إلشيتش في الدقيقة 12 وتعادل البرتغالي كريستيانو رونالدو لمانشستر يونايتد في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.
وفي الشوط الثاني ، سجل دوفان زاباتا هدف التقدم لأتالانتا في الدقيقة 56 فيما سجل رونالدو هدف التعادل مجددا في الدقيقة الأولى أيضا من الوقت بدل الضائع للمباراة رافعا رصيده إلى خمسة أهداف مع الفريق في أربع مباريات بدور المجموعات للبطولة هذا الموسم.
وكان أتالانتا اجتاز دور المجموعات في كل من مشاركتيه السابقتين بدوري أبطال أوروبا ، ويأمل الفريق في تكرار نفس الإنجاز بالموسم الحالي.
وتعامل أتالانتا مع الشوط الأول بذكاء خططي رائع حيث كان الأكثر استحواذا على الكرة وسيطرة على مجريات اللعب وترجم هذا إلى هدف نظيف فيما لم يقدم مانشستر في هذا الشوط ما يستحق ذكره باستثناء هدف التعادل الي سجله رونالدو في الوقت بدل الضائع لهذا الشوط.

وافتتح رونالدو المباراة بتسديدة مباغتة من مسافة بعيدة ولكن الكرة ذهبت ضعيفة في يد الحارس خوان موسو.
وسعى أتالانتا للضغط على ضيفه في الدقائق التالية ولكن مانشستر كاد يفتتح التسجيل في الدقيقة الخامسة اثر هجمة منظمة سدد منها ماركوس راشفورد الكرة من داخل المنطقة لترتد الكرة إلى سكوت ميكتوميناي الذي سددها مجددا لترتطم بالدفاع وتخدع حارس المرمى لكنها ارتطمت بالقائم قبل أن يبعدها الدفاع.
وعاد أتالانتا بعدها للسيطرة على مجريات اللعب في وسط الملعب وشكل بعض الإزعاج لدفاع مانشستر فيما اعتمد مانشستر على الكرات الطولية المرسلة إلى رونالدو وراشفورد.
وأسفرت محاولات أتالانتا عن هدف التقدم بتوقيع جوسيب إلشيتش في الدقيقة 12 وراجع الحكم نظام حكم الفيديو المساعد (فار) قبل احتساب الهدف رسميا.

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة سريعة وتمريرة عرضية زاحفة من دوفان زاباتا من داخل منطقة الجزاء وسدد إلشيتش الكرة مباشرة لتخدع الحارس الإسباني ديفيد دي خيا وتمر من تحت يده إلى داخل المرمى.
وأثار الهدف حفيظة مانشستر وحاول الفريق الرد سريعا واندفع رونالدو في هجمة سريعة في الدقيقة 14 لكن الحارس موسو أمسك الكرة في الوقت المناسب من أمام رونالدو ، كما لعب رونالدو بعدها كرة عرضية قابلها لوك شو بتسديدة مباشرة ولكن الكرة ذهبت فوق المرمى.

وعاد أتالانتا للضغط على ضيفه في وسط الشوط الأول ، وشكل زاباتا ورفاقه إزعاجا شديدا لدفاع مانشستر لكن دون تشكيل خطورة كبيرة على المرمى.
وفي المقابل ، اعتمد مانشستر على المرتدات السريعة التي لم تشكل أي خطورة على مرمى أصحاب الأرض.
وتدخل الفرنسي رافاييل فاران مدافع مانشستر وأبعد الكرة في اللحظة الأخيرة من أمام زاباتا المتحفز أمام المرمى في الدقيقة 31 .

وأجرى مانشستر تغييرا اضطراريا في الدقيقة 38 بنزول ماسون جرينوود بدلا من فاران للإصابة.
وانتفض مانشستر في نهاية الشوط ونجح في خطف هدف التعادل في الوقت بدل الضائع بتوقيع رونالدو.
وجاء الهدف اثر هجمة سريعة منظمة لمانشستر مرر منها البرتغالي برونو فيرنانديز الكرة إلى مواطنه رونالدو داخل منطقة الجزاء ليسددها رونالدو داخل المرمى وينتهي الشوط بالتعادل.
واستأنف الفريقان محاولاتهما الهجومية في الشوط الثاني ، وارتدت تسديدة البديل ماسون جرينوود من قائم مرمى أتالانتا في الدقيقة 50 فيما أشار الحكم لوجود تسلل.

وفي الدقيقة 56 ، استغل زاباتا هجمة سريعة لأتالانتا وتمريرة طولية وصلت منها الكرة إليه خلف مدافعي مانشستر وتقدم إلى منطقة الجزاء وتغلب على المدافع هاري ماجواير والحارس دي خيا وسدد الكرة في المرمى لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل قبل أن يحتسب الهدف رسميا بعد مراجعة نظام (فار) .
وأجاد لاعبو أتالانتا الضغط على منافسهم في الدقائق التالية لحرمانهم من تشكيل خطورة حقيقية على مرمى موسو.
وأجرى أولي جونار سولشاير المدير الفني لمانشستر تغييرين دفعة واحدة في الدقيقة 69 بنزول نيمانيا ماتيتش وإدينسون كافاني بدلا من بول بوجبا وراشفورد على الترتيب.

وواصل مانشستر يونايتد استحواذه على الكرة ولكن دون تشكيل خطورة على مرمى أتالانتا في ظل استمرار الضغط الناجح من لاعبي الفريق الإيطالي على نجوم مانشستر.
وكثف مانشستر ضغطه الهجومي مع اقتراب المباراة من مراحلها الحاسمة وشكل الفريق بعض الخطورة لكن دون جدوى فيما شكلت مرتدات أتالانتا كثيرا من الخطورة أيضا.

وعاند الحظ زاباتا في الدقيقة 79 لتذهب الكرة أعلى العارضة اثر ضربة رأس رائعة من اللاعب.
كما تصدى دي خيا بصعوبة لتسديدة صاروخية مباغتة أطلقها زاباتا من مسافة بعيدة في الدقيقة 85 .
وفي المقابل ، انتزع رونالدو التعادل للضيوف في الوقت بدل الضائع اثر هجمة منظمة للفريق هيأ منها جرينوود الكرة لرونالدو على حدود منطقة الجزاء ليسددها النجم البرتغالي صاروخية زاحفة على يمين الحارس محرزا هدف التعادل في الوقت القاتل.
وفي المباراة الأخرى بالمجموعة ، فاز فياريال على يانج بويز بهدفين نظيفين سجلهما إيتيان كابوي وأرنوت جرونفيلد الدقيقتين 36 و89 ليتجمد رصيد يانج بويز عند ثلاث نقاط في المركز الرابع الأخير بالمجموعة.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *