Connect with us

عربي ودولي

مقتل نحو عشرة مدنيين بهجوم شنه مسلحون في بوركينا فاسو

واغادوغو- (أ ف ب) -قتل نحو عشرة مدنيين الاثنين في شمال بوركينا فاسو في هجوم شنه مسلحون يعتقد أنهم جهاديون قرب الحدود مع النيجر، وفق ما ذكر مسؤول عسكري ومسؤولون محليون منتخبون لوكالة فرانس برس الثلاثاء.
قال مسؤول عسكري “اعترض مسلحون يعتقد أنهم أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، أشخاصا من دامبام وهم في طريقهم إلى سوق ماركوي” في منطقة الساحل (شمال) و”تم قتل نحو عشرة”.
واضاف أن الجنود انتشروا في المنطقة و”يقومون بعمليات تمشيط لان أربعة اشخاص آخرين كانوا في طريقهم الى ماركوي ما زالوا في عداد المفقودين”.
وأكد مسؤول محلي وقوع الهجوم، موضحا أن “الإرهابيين نصبوا حاجزا على الطريق الرابط بين دامبام وماركوي وقاموا باعتراض كل المتجهين إلى السوق”.
وأشار إلى أن “الأشخاص كان بعضهم يمشي سيراً على الأقدام أو كانوا على دراجات ثلاثية العجلات أو دراجات نارية” مضيفاً أن “الأشخاص الأربعة المفقودين اختطفهم الجهاديون”.
تقع ماركوي على بعد حوالى خمسة عشر كيلومترا من الحدود مع النيجر، في المنطقة المعروفة باسم “المثلث الحدودي” بين النيجر وبوركينا فاسو ومالي، وتشهد هذه المنطقة بانتظام هجمات تشنّها جماعات جهادية مرتبطة بتنظيمي القاعدة والدولة الإسلامية وتستهدف خصوصاً مدنيين.
دعا وزير الدفاع في بوركينا فاسو الجنرال ايميه بارتيليمي سيمبوري الاثنين في واغادوغو إلى “يقظة وطنية” وتعبئة من أجل شن “هجوم حاسم” ضد الجماعات الجهادية.
وتابع في كلمة ألقاها خلال إحياء الذكرى الحادية والستين لتأسيس جيش بوركينا فاسو “أريد أن نقوم معًا بإعادة تأكيد التزامنا الراسخ في مكافحة الإرهاب والدفاع عن الوطن بأقصى قدراتنا”.
وتشهد بوركينا فاسو منذ العام 2015 هجمات جهادية متكررة ودامية، تُنفّذ غالباً في منطقتي الشمال والشرق القريبتين من مالي والنيجر.
وأدّت هذه الهجمات التي تترافق مع كمائن وتُنسب إلى جماعات جهادية مرتبطة بتنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة، إلى مقتل نحو ألفي شخص وأرغمت أكثر من 1,4 ميون شخص على الفرار من منازلهم، بحسب الأرقام الرسمية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *