Connect with us

عربي ودولي

عون: معالجة خلاف لبنان مع السعودية ودول خليجية مستمرة

بيروت- (شينخوا)- قال الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الثلاثاء، إن معالجة الخلاف الذي نشأ مع السعودية ودول خليجية “مستمرة على مختلف المستويات” للوصول إلى “حلول مناسبة”.

وجاء كلام عون بحسب بيان للرئاسة اللبنانية خلال استقباله وفدا من البرلمان الأوروبي للعلاقات مع بلدان الشرق الأوسط برئاسة النائبة ايزابيل سانتوس.

ونقل البيان عن عون قوله إن “معالجة الخلاف الذي نشأ مع المملكة العربية السعودية وعدد من دول الخليج مستمرة على مختلف المستويات على أمل الوصول إلى الحلول المناسبة”.

وكانت السعودية أعلنت الجمعة سحب سفيرها من لبنان ومغادرة السفير اللبناني إلى بلاده خلال 48 ساعة إضافة إلى حظر دخول الواردات اللبنانية احتجاجا على تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي.

وفي خطوة مماثلة أعلنت البحرين الجمعة أنها طلبت من السفير اللبناني لديها مغادرة البلاد خلال 48 ساعة قبل أن تحذو الكويت حذو السعودية وتعلن الإمارات السبت سحب دبلوماسييها من لبنان ومنع مواطنيها من السفر إليه.

وكان قرداحي قال في لقاء متلفز بث الأسبوع الماضي وسجل قبل تعيينه وزيرا، إن الحوثيين في اليمن يدافعون عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي منذ سنوات.

من جهة أخرى لفت عون إلى أن “الحكومة ماضية في التحضير لعملية التفاوض مع صندوق النقد الدولي على خطة النهوض الاقتصادي التي ستساعد في إعادة بناء الاقتصاد الوطني إضافة إلى تحقيق الإصلاحات التي يريدها لبنان ويدعم المجتمع الدولي تطبيقها”.

وقال إن “عملية مكافحة الفساد مستمرة مع بدء التدقيق المالي الجنائي الذي سيحدد المسؤوليات لاتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المسؤولين عن أي تجاوزات أدت إلى تراجع الوضع المالي في البلاد”.

وأكد أن “الأزمات توالت على لبنان وأحدثت تداعيات سلبية على اقتصاده وقدرات الدولة”، مشيرا إلى “الحرب السورية وما نتج عنها من تدفق للنازحين السوريين الذين تجاوز عددهم المليون و850 ألف نازح فضلا عن مضاعفات تفشي فيروس كورونا وانفجار مرفأ بيروت”.

ويعاني لبنان منذ العام 2019 من أزمات مالية واقتصادية وصحية ومن تدهور معيشي وانهيار قيمة الليرة اللبنانية وتآكل المداخيل والمدخرات إضافة إلى تصاعد البطالة والفقر إضافة الى شح الوقود والأدوية وتراجع قدرات اللبنانيين الشرائية مع ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية.

وشدد عون على أن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت مستمر ولن يتوقف حتى الوصول إلى تحديد أسباب ما حصل والمسؤوليات.

وفي 4 أغسطس 2020، وقع انفجار ضخم في مرفأ بيروت أسفر عن مصرع أكثر من 200 شخص وإصابة أكثر من 6500 آخرين فضلا عن دمار هائل في عدة أحياء سكنية وتجارية.

بدورها أشارت سانتوس، وفق البيان الرئاسي، إلى أن الوفد البرلماني الأوروبي يزور لبنان “لنطلع أكثر على الأزمة الاقتصادية والنواحي الأخرى من الأزمة ولنبحث الاستعدادات لعقد اتفاق مع صندوق النقد الدولي”.

وقالت في تصريح للصحفيين إن الزيارة ستستمر يومين حيث سيلتقي الوفد بمسؤولين رسميين وجهات من المجتمع المدني ومسؤولين عن مشاريع يمولها الاتحاد الأوروبي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *