Connect with us

رياضة

بطولة إسبانيا: أتلتيكو يستعيد نغمة الفوز وسوسييداد الصدارة


مدريد (أ ف ب) -استعاد أتلتيكو مدريد نغمة الفوز بانتصار كبير على ضيفه ريال بيتيس بثلاثية نظيفة ارتقى به إلى المركز الرابع، في أبرز مباريات المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم الأحد، فيما عاد ريال سوسييداد الى الصدارة بتعادله مع أتلتيك بلباو 1-1 في دربي الباسك.

في المباراة الاولى، على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” سجل كل من البلجيكي يانيك كاراسكو (27)، والأرجنتيني جيرمان بيتسيلا (63 في مرماه من طريق الخطأ)، والبرتغالي جواو فيليكس (81) أهداف أتلتيكو.
وهذا هو الفوز الأول لأتلتيكو منذ خسارته في دوري أبطال أوروبا في 19 تشرين الأول/أكتوبر الحالي على أرضه أمام ليفربول الإنكليزي (3-2)، إذ سقط مرتين في فخ التعادل في آخر مباراتين بالدوري أمام ريال سوسييداد وليفانتي بالنتيجة نفسها (2-2).

وكان آخر فوز في الدوري لأتلتيكو على حساب برشلونة المأزوم في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر.
ووجه أتلتيكو مدريد إنذاراً شديد اللهجة إلى الفريق الإنكليزي حيث سيحل ضيفا عليه بملعب “أنفيلد” الأربعاء في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية ضمن المسابقة القارية العريقة
ورفع “روخيبلانكوس” رصيده إلى 22 نقطة، مقلصاً الفارق مع ريال مدريد الثاني إلى نقطتين علماً بأن الفريقين يملكان مباراة مؤجلة، فيما بقي ريال بيتيس خامساً مع 21 نقطة.
ومني ريال بيتيس بالخسارة الأولى بعد ثلاثة انتصارات متتالية في الدوري على فالنسيا (4-1)، رايو فايكانو (3-2) وألافيس (1-صفر).

وفرض رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني سيطرة شبه كاملة على مجريات المباراة.
وسدَّد أتلتيكو مدريد ست كرات بين الخشبات الثلاث في الشوط الأول من المباراة، وهي أعلى نسبة لـ”روخيبلانكوس” في أول 45 دقيقة في جميع المسابقات هذا الموسم.
كما تمكّن أتلتيكو من المحافظة على شباك نظيفة للمرة الرابعة هذا الموسم، إذ تلقى مرماه عشرة أهداف في أول عشر مباريات له هذا الموسم، وهي أعلى حصيلة تتلقاها شباكه في مرحلة مماثلة منذ موسم 2021-2013 (11 هدفاً).
وافتتح كاراسكو التسجيل لأتلتيكو عندما تلقى كرة بينية من الأرجنتيني أنخل كورّيا، فدخل منطقة الجزاء وراوغ مدافعاً وسدد كرة قوية في سقف المرمى عجز الحارس التشيلي كلاوديو برافو عن صدّها (27).
ولم تكن الفرص التي لاحت للفرنسي أنطوان غريزمان ناجعة في الشوط الأول، رغم خطورة بعض التسديدات التي تألق برافو في التصدي لها.

وفي الدقيقة 62، لاحت فرصة هدف ثان لأتلتيكو حينما انفرد الأوروغوياني لويس سواريس ببرافو الذي تألق وحوّل تسديدته إلى ركنية.
لكن الركنية نفسها، كانت لعنة على ريال بيتيس، إذ حاول المدافع الأرجنتيني بيتسيلا إبعاد الكرة برأسه عن متناول سواريس، غير أنه حوّلها بالخطأ داخل مرمى فريقه (63).
ورغم التقدّم، استبدل المدرّب سيميوني مهاجماً بآخر، حينما أدخل فيليكس بدلاً من سواريس في الدقيقة 71.
وكان لقرار سيميوني وقعاً إيجابياً، إذ أن فيليكس استلم تمرير بينية طويلة من كاراسكو كسر بها خط الدفاع، وانفرد ببرافو وسددها أرضية إلى يمينه في الشباك (81).

وألغى الحكم خافيير ألبيرولا روخاس الهدف في بادئ الأمر بداعي التسلل، غير أن العودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد (في إيه آر) أثبتت صحته.
وقال سيميوني في مؤتمر صحافي بعد المباراة “كانت هذه المباراة التي كنّا فيها على ما نحن عليه بالتأكيد. سيطرنا على المباراة في كل الأوقات، لعبنا المباراة التي أردناها، ولعبنا كفريق واحد”.
وأضاف مدرّب حامل اللقب “المخرج الوحيد هو العمل والعمل، والركض والركض. إذا لم تركض سيكون الأمر صعباً للغاية”، مشيداً في الوقت نفسه بغريزمان “الذي عاد إلى طبيعته اليوم”.
واستعاد ريال سوسييداد الصدارة بتعادله مع ضيفه أتلتيك بلباو 1-1 في مباراة مثيرة.

وفرط ريال سوسييداد في فوز في المتناول بعدما تقدم بهدف لمهاجمه الدولي السويدي ألكسندر إيزاك (58 من ركلة جزاء) حتى الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع التي شهدت إدراك بلباو للتعادل عن طريق إيكر مونيان (90+1).
وتمكّن بلباو من إدراك التعادل رغم خوضه الدقائق العشر الأخيرة بعشرة لاعبين بعد طرد إينيغو مارتينيس لتدخله على أيزاك.
وهذه هي المباراة الرقم 14 من دون خسارة لسوسييداد على التوالي في كل المسابقات.
ورفع ريال سوسييداد رصيده إلى 25 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام ريال مدريد واشبيلية اللذين يملكان مباراة مؤجلة.
وحقق خيتافي فوزه الأول هذا الموسم بانتصار مفاجئ على إسبانيول 2-1.

وبعد نصف ساعة من بداية المباراة، افتتح التركي أنس أونال التسجيل لخيتافي (31)، فيما أدرك سيرجي غوميس التعادل لإسبانيول (38)، لينتهي الشوط الأول بالتعادل.
وفي الشوط الثاني، كانت الكلمة الأخيرة لخيتافي وأونال نفسه الذي سجل ثنائيته (56) ورفع رصيد فريقه إلى ست نقاط، لكنه لا يزال في المركز الأخير.
وتعادل قادش مع ضيفه ريال مايوركا بهدف لمثله.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *