Connect with us

فلسطين

الاحتلال أصدر 65 مخططاً استيطانياً واقتلع وأحرق 19 ألف شجرة هذا العام.. معهد ” أريج”: 419 مستوطنة وبؤرة في الضفة يقطنها حوالي مليون مستوطن

بيت لحم- “القدس” دوت كوم- نجيب فراج وجورج زينة- قال الدكتور جاد اسحق، المدير العام لمعهد البحوث التطبيقية “أريج”، إن عدد المستوطنات والبؤر الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية بلغ 419 (منها 199 و 220 بؤرة)، يقطنها 913 ألف مستوطن منهم (350000 مستوطن في القدس الشرقية المحتلة) لوحدها.

جاء ذلك خلال لقاء مع الصحفيين، نظمه معهد أريج، ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، تحدث فيه مدير عام المعهد الدكتور جاد اسحق، وناصر أبو بكر نقيب الصحفيين.

وبين جاد أن المستوطنين اتبعوا نهجاً جديداً في الاستيلاء على الأراضي من خلال انشاء بؤر رعوية، وعلى الأخص في منطقة غور الأردن، حيث أقيمت 21 بؤرة استيطانية في المنطقة.

وكشف ان الاحتلال ومنذ احتلال الضفة الغربية أصدر 113 أمراً عسكرياً خاصاً لإنشاء 23 مستوطنة صناعية على ما مساحته 19831 دونما، إضافة الى ان الاحتلال كشف عن مخططات لإنشاء 35 مستوطنة صناعية أخرى في الضفة الغربية على ما مساحته 25073 دونما من الأراضي الفلسطينية.

65 مخططاً استيطانياً خلال 2021

وخلال العام 2021، أصدرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 65 مخططا استيطانيا، استهدفت ما يزيد عن 40 مستوطنة إسرائيلية لبناء قرابة 11 ألف وحدة استيطانية على ما مساحته 12,000 دونما تقريبا تتضمن أيضا مناطق صناعية وطريقا التفافية.

وبين انه تم تصميم جدار الفصل العنصري ليمتد مسافة 771 كم على طول الجزء الغربي من الضفة الغربية، حيث يمتد منها فقط 135 كم (17.5٪ من إجمالي طول الجدار) على مسار الخط الأخضر. وحال الانتهاء من أعمال بناء الجدار، سيتم جغرافيا عزل/ فصل أراضي ما بين مسار الجدار والخط الأخضر تصل مساحتها 705 كم مربع، أي حوالي 12.5٪ من المساحة الإجمالية للضفة الغربية (5661 كم2).

وتغطي المنطقة المعزولة غرب الجدار (والمعروفة بمنطقة العزل الغربية) مناطق وأرضي إستراتيجية وغنية بالموارد الطبيعية (المياه الجوفية) وأكثر الأراضي الزراعية خصوبة هذا بالإضافة الى ضم 107 مستوطنة إسرائيلية (من أصل 199) و60 بؤرة استيطانية يقطن فيها حوالي 87% من تعداد المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية.

وتطرق د. اسحق، إلى ان دولة الاحتلال انشات بالتوازي على طول امتداد الجهة الشرقية من الضفة الغربية والمقابلة للحدود الأردنية منطقة عازلة أطلق عليها اسم “منطقة العزل الشرقية” (جزء من المنطقة “ج”) والتي تغطي مساحة 1664 كيلومتر مربع (29.3٪ من إجمالي مساحة الضفة الغربية).

مناطق تخضع لتصنيف المحميات الطبيعية

وقال انه من خلال الأمر العسكري الإسرائيلي رقم 363 للعام 1969، أقدم الاحتلال الإسرائيلي على الإعلان عن 140 موقعا “كمحميات طبيعية” في مختلف أنحاء الضفة الغربية على مساحة 705كم مربع.

وفي شهر كانون الثاني من العام 2020, اعلن وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي آنذاك نفتالي بينيت عن تخصيص سبع “محميات طبيعية” جديدة (بواقع 112.5 كيلومتر مربع) في الضفة الغربية المحتلة إلى جانب توسيع 12 محمية طبيعية قائمة في الضفة الغربية المحتلة.

وتبعه أيضا في شهر تشرين أول من ذات العام إعلان إسرائيلي اخر (من خلال أوامر عسكرية) عن تخصيص ثلاث مواقع في الضفة الغربية المحتلة على انها محميات طبيعية بمجمل مساحة 11,880 دونما

وتطرق الى الاستيلاء على الأراضي بذريعة التحجير والتعدين، مشيرا الى انه في شهر تشرين الأول من العام 2021 أعلن الاحتلال عن إيداع “مخطط تنظيم إقليمي” لمناطق التعدين والتحجير لحجر النشر، يستهدف 14739 دونما في المنطقة المصنفة “ج” بالضفة الغربية.

اما بخصوص اعتداءات المستوطنين فقد تم تسجيل اكثر من (760) اعتداء على ايدي جماعات من المستوطنين، استهدفت الأراضي والممتلكات والثروة الحيوانية والزراعية وحتى المدنيين الفلسطينيين وألحقت خسائر فادحة بهم.

وبين أن مساحة المستوطنات تبلغ (542 كم مربعا)، أما طول الطرق الالتفافية فقد بلغ (946 كم).

مخططات الطرق الالتفافية في الضفة الغربية

وقال انه بالإضافة إلى شبكة الطرق الالتفافية الواقعة تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي والممتدة عبر أكثر من 946 كم، تقوم سلطات الاحتلال الإسرائيلية حاليا ببناء وتطوير عددا من الطرق الالتفافية في الضفة الغربية بما في ذلك مدينة القدس المحتلة، بالإضافة الى عدد من الطرق الالتفافية التي تخطط سلطات الاحتلال للبدء في تنفيذها في القريب العاجل.

الاستحواذ الإسرائيلي على المواقع الأثرية والتاريخية الفلسطينية

ونوه الى اواومر عسكرية جديدة نشرها الاحتلال في شباط 2021 أوامر تحت مسمى “مناشير, أوامر و تعيينات” – الكراسة رقم 255، اعتمد فيها على عدة قوانين عنصرية لتسهيل عملية مصادرة الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة, كان أبرزها الأمر العسكري الإسرائيلي “الأمر بشأن قانون الآثار القديمة (يهودا و السامرة)، والذي يتضمن الإعلان عن 601 موقعا اثريا وتاريخا في الضفة الغربية المحتلة على أنها مواقع أثرية إسرائيلية.

وفي الثالث من شهر تشرين أول من العام 2021, أعلنت “الإدارة المدنية” الإسرائيلية عن إيداع مخطط تنظيم إقليمي (جزئي) لمناطق التعدين والتحجير لحجر النشر في المناطق المصنفة «ج» في الضفة الغربية المحتلة، وان المخطط يستهدف 14,739 دونما من الأراضي الفلسطينية في المنطقة المصنفة «ج» بالضفة .

هدم المنازل والمنشآت في العام 2021

وبين د. اسحق ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي قامت حتى تاريخ اليوم بهدم ما يزيد عن 250 منزلا فلسطينيا(منازل وخيام وبركسات سكينة) وما يزيد عن 450 منشأة فلسطينية (بركسات حيوانية ومخازن ومحلات تجارية وغيرها من المنشآت) بذريعة عدم الترخيص. هذا بالإضافة إلى إخطار أكثر من 350 منزلا ومنشأة أخرى بالهدم.

كما سجل معهد “أريج” أكثر من 760 اعتداء تمت على أيدي جماعات المستوطنين الإسرائيليين واستهدفت الأراضي والممتلكات والثروة الحيوانية والزراعية وحتى المدنيين الفلسطينيين، وألحقت خسائر فادحة بهم.

استهداف الأشجار

وخلال العام 2021 تم اقتلاع وحرق قرابة 19 ألف شجرة مثمرة في الضفة الغربية المحتلة على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي وقطعان المستوطنين الإسرائيليين.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *