Connect with us

رياضة


ميونخ (ألمانيا) (أ ف ب) -وضع بايرن ميونيخ سقوطه التاريخي في كأس ألمانيا خلفه واستعاد عادات الفوز في الدوري المحلي لكرة القدم بفوزه على مضيفه أونيون برلين 5-2 ليعزز صدارته، فيما لاحقه بوروسيا دورتموند كظله بعد فوزه على ضيفه كولن 2-صفر السبت في المرحلة العاشرة.
ورفع الفريق البافاري إلى 25 نقطة، متقدماً في الصدارة بفارق نقطة عن دورتموند، فيما أبقى فرايبورغ الثالث، والوحيد الذي لم يذق طعم الخسارة هذا الموسم، على فارق النقاط الثلاث مع المتصدر بفوزه على غرويتر فورث 3-1.
قال قائد بايرن الحارس مانويل نوير “من المزعج تلقي هدفين، لكننا سعداء لاننا أثبتنا قدرتنا على الرد” في إشارة إلى خسارة الكأس.

واستعاد بايرن هيبته التي فقدها أمام بوروسيا مونشنغلادباخ بخسارة مذلة بخماسية في دور الـ 16 من الكأس المحلية هي الاقسى له منذ عام 1978، بفوزه على أونيون برلين.
واستعد بايرن بأفضل طريقة ممكنة لمواجهة بنفيكا البرتغالي (فاز البافاري ذهاباً برباعية نظيفة) في الجولة الخامسة من مسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث سيسمح له الفوز بضمان تأهله رسمياً إلى الدور التالي لأنه يتصدر مجموعته الخامسة بالعلامة الكاملة مع 9 نقاط.
وعاد المدافع الفرنسي دايوت أوباميكانو للجلوس على مقاعد البدلاء بعد سقطة الكأس (دخل في الشوط الثاني في الدقيقة 69)، فيما قرر النادي البافاري الذي غاب عنه مدربه يوليان ناغلسمان المصاب بفيروس كورونا، العودة إلى الدفاع الرباعي مع الثنائي نيكلاس زوله والفرنسي لوكاس هرنانديز.

وفرض المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي نفسه نجماً للشوط الأوّل، فافتتح التسجيل عبر ركلة جزاء بعد لمسة يد على بول ياكيل داخل المنطقة اثر تسديدة من لوروا سانيه (15)، قبل أن يضاعف النتيجة من ركلة حرة لعبها يوزوا كيميش إلى توماس مولر فثبتها الأخير للبولندي الذي سددها بينية بقدمه اليمنى إلى أسفل القائم بعيداً عن متناول الحارس أندرياس لوتي (23).
وهو الهدف الثاني عشر لليفاندوفسكي متصدر ترتيب الهدافين في الدوري.
وتابع بايرن ضغطه، فأضاف الثالث بعدما تحوّل سانيه الذي أهدر قبلها بقليل فرصة بعد انفراده بالحارس لوتي اثر استعراض مهاري من ليفاندوفسكي، إلى هداف اثر تمريرة عرضية من الفرنسي كينغسلي كومان على الرواق الايمن، اصطدمت بمولر وتحولت إلى لاعب الوسط الذي تابعها بسهولة في الشباك الخالية (35).
وأعاد برلين الامل لجماهيره بتسجيله هدف تقليص الفارق 1-3 بعد تمريرة من الياباني جينكي هاراغوشي داخل المنطقة إلى المدافع نيكو غييسيلمان تابعها تسديدة بالقدم اليسرى أصابت القائم وهزت شباك الحارس القائد مانويل نوير الذي فشل في الحفاظ على نظافة شباكه للمباراة الرابعة توالياً في مختلف المسابقات (43).

قضى بايرن على آمال مضيفه في الشوط الثاني، بعدما توغل كومان في منطقة الجزاء وسدد كرة صاروخية بقدمه اليمنى في شباك الحارس (61)، قبل أن يسجل البديل المدافع النروجي يوليان رييرسون الهدف الثاني للفريق المضيف بتسديدة سهلة في الشباك الخالية من الحارس نوير الذي خرج لمحاولة قطع تمريرة البديل الآخر كيفن بهرنس من دون أن ينجح (65).
ومع دخول الفرنسي دايوت أوباميكانو بدلاً من مواطنه لوكا هرنانديز المصاب، استعاد البديل الكرة وركض لمسافة 70 متراً ليمرر داخل منطقة الجزاء إلى مولر، فسدد الاخير بقدمه اليمنى في الشباك (79).
في المباراة الثانية على ملعب سيغنال إيدونا بارك في دورتموند، افتتح الفريق الاصفر والأسود التسجيل في الدقيقة 40 بفضل لاعبه المتألق في الفترة الأخيرة البلجيكي ثورغان هازار الذي كسر مصيدة التسلل وتابع برأسه تمريرة عرضية من 20 متراً من الانكليزي جود بيلينغهام.

وعوض دورتموند قلّة نجاعة لاعبيه في بداية المباراة، رافعاً من وتيرته مع مرور الدقائق بفضل “المتفجر” ماريوس وولف على الرواق الايسر وبيلينغهام في الوسط.
واضاف اللاعب الشاب البديل ستيفن تيغيس (23 عاماً) الثاني بعد تمريرة من يوليان برانت في الدقيقة 63.
وخاض دورتموند اللقاء من دون مهاجمه الدولي النروجي إرلينغ براوت هالاند الذي سيبتعد عن الملاعب “لعدة اسابيع” بحسب تصريح مدربه ماركو روزه للتعافي من اصابة في وركه.

وتحضّر دورتموند للقاء حاسم في دوري الابطال حيث يواجه إياباً اياكس الهولندي على أرضه، في محاولة للثأر من خسارته برباعية نظيفة ذهاباً ما سمح للأخير بتصدر مجموعته الثالثة مع 9 نقاط متقدماً بفارق 3 عن الفريق الألماني.
وحافظ فرايبورغ على سجله خالياً من الخسارة مع 6 انتصارات مقابل 4 تعادلات، ليتابع مشواره بفوزه على متذيل الترتيب غرويتر فورث بفضل النيران الصديقة بعدما حوّل المدافع سايمون أستا الكرة عن طريق الخطأ في مرمى فريقه (20)، قبل أن يضيف نيكولاس هوفلر الثاني برأسية اصطدمت بالقائم ومنه إلى حارس الضيوف ودخلت الشباك (39).
قلص غرويتر فورث الفارق قبل ربع ساعة من صافرة النهاية بفضل جايمي ليفلينغ (74)، قبل أن يوجه الإيطالي فينتشينزو غريفو الضربة القاضية باضافته الثالث لفرايبورغ من ركلة جزاء (79).

وكان باير ليفركوزن الرابع أكبر الخاسرين في هذه المرحلة بعدما تجمد رصيده عند 17 نقطة اثر سقوطه على أرضه أمام فولفسبورغ 2-صفر في بداية ناجحة لمدرب الاخير الجديد الشاب فلوريان كوهفيلت (39 عاماً).
وأنهى فولسفبورغ سلسلة من 4 هزائم متتالية بفضل هدفي لوكاس نميشا (48) وماكسميليان أرنولد (51)، قبل أن ينهي اللقاء بعشرة لاعبين إثر طرد مدافعه الفرنسي ماكسينس لاكروا لتلقيه بطاقة صفراء ثانية في الدقيقة السادسة من الوقت المحتسب بدل الضائع.
وأهدر مهاجم ليفركوزن الأرجنتيني لوكاس ألاريو ركلة جزاء في الوقت القاتل.
وفاز ماينتس على مضيفه أرمينيا بيليفيلد 2-1، ليتقدم للمركز الخامس برصيد 16 نقطة.
وفوت لايبزيغ، وصيف الموسم الماضي، على نفسه فرصة التقدم في الترتيب بسقوطه القاتل في فخ التعادل أمام مضيفه أينتراخت فرانكفورت 1-1.
افتتح لايبزيغ التسجيل عبر المهاجم الدنماركي يوسف بولسن في الدقيقة 35، وعادل صاحب الأرض بفضل مدافعه البرازيل لوكاس سيلفا ميلو “توتا” في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع.
ولم يذق لايبزيغ الذي يواجه باريس سان جرمان الفرنسي في الجولة الرابعة من دوري الابطال، طعم الخسارة في “بوندسليغا” منذ هزيمته أمام بايرن ميونيخ 1-4 في المرحلة الرابعة (3 انتصارات مقابل نفس عدد التعادلات)، ليرفع رصيده إلى 15 نقطة في المركز الثامن.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *