Connect with us

عربي ودولي

البرهان: إذا كان هناك انقلاب كنا لنتغير نحن أيضا.. ما حدث تصحيح للمسار

موسكو- (د ب ا)- نفى القائد العام للجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان، أن تكون القرارات التي اتخذها قبل أيام والتي شملت حل مجلسي السيادة والحكومة الحاكمين للفترة الانتقالية بمثابة انقلاب عسكري، معتبرا أنها “تصحيح للمسار”.

وقال البرهان في تصريحات حصرية لوكالة “سبوتنيك” الروسية نشرت اليوم السبت إن “من يظن أن هذا انقلابا فهو غير صادق لأننا موجودون بالسلطة وإذا كان هناك انقلاب كنا لنتغير نحن أيضا ولكن ما حدث تصحيح للمسار والعملية الانتقالية”.

وحول الانتقادات الدولية لتحركاته الأخيرة، أضاف البرهان “أنه توقع مثل هذه الردود لأن الإعلام جزء كبير منه غير صادق وغير أمين، ينقل وقائع وحقائق لا ينظر إليها العالم”.

وقال إن الإعلام “كان مضلّلا”، مشيرا إلى أن “كثيرا من الحقائق غير معلومة للناظر إلى الخريطة السياسية السودانية”.

وذكر أن حكومة عبد الله حمدوك “عجزت عن معالجة الأزمات في البلاد”، لافتا إلى أن إبعاد رئيس الحكومة عن منزله في بداية الحراك كان بسبب وجود معلومات حول استهداف.

وحول مدى أهمية القرارات الأخيرة لاستقرار السودان، أجاب بأنه “بالنظر للخريطة السياسية والاجتماعية كان بها خلل كبير في مسار الفترة الانتقالية حيث عجزت خلالها الأحزاب المكونة للائتلاف عن التوافق على أي من موضوعات الساعة”.

وتابع البرهان “الحكومة فشلت في التوافق على قيام المجلس التشريعي وقيام حكام الولايات وفشلت حتى في احتواء القوى السياسية”.

وكان البرهان أعلن، يوم الإثنين الماضي، فرض حالة الطوارئ في البلاد وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين؛ متهمًا المكون المدني في السلطة بـ”التآمر والتحريض على الجيش”.

وجاءت هذه التحركات من الجيش بعد أيام من المظاهرات في الخرطوم ومدن أخرى، إذ انقسم الشارع بين مطالبين للجيش بتولي الحكم وآخرين طالبوا بتسليم السلطة للمدنيين.

ولاقت الإجراءات التي أعلنها البرهان انتقادات دولية؛ مع الدعوة للإفراج عن السياسيين والمسؤولين المعتقلين والعودة إلى المسار الديمقراطي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *