Connect with us

عربي ودولي

مقتل 14 مدنيًا على الأقل في هجوم بشمال شرق الكونغو الديموقراطية

بونيا (الكونغو الديموقراطية)-(أ ف ب) -قٌتل 14 مدنيًا على الأقلّ في ايتوري في شمال شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية في هجوم شنه مسلحون على إحدى القرى، بحسب مجموعة خبراء.
وقال “مرصد الأمن في كيفو” عبر تويتر “14 مدنيًا على الأقلّ قتلوا هذا الصباح (الجمعة) في جينا بعد توغّل +كوديكو+ وتحالف القوى الديموقراطية لتحرير الكونغو”.
واعتدت هذه المجموعات أيضًا على بلدة نيزي، بحسب مرصد الأمن في كيفو وهو مبادرة مشتركة بين هيومن رايتس ووتش ومجموعة ابحاث الكونغو المتصلة بجامعة نيويورك.
وقال خبير فضّل ألّا يُذكر اسمه لوكالة فرانس برس “دام الهجوم عدة ساعات من الساعة الرابعة (2,00 ت غ) حتى الحادية عشرة (9,00 ت غ) عندما تمكّنت القوات المسلحة التابعة لجمهورية الكونغو الديموقراطية من السيطرة على هاتين البلدتين”.
قبل هذا الهجوم، كان عسكريون كونغوليون يسيطرون على قرية جينا الواقعة في دجوغو والتي يسكنها بغالبيتها أعضاء جماعة هيما.
وتعرّضت مركبة تابعة لـ”أطباء بلا حدود” لطلقات نارية من مسلّحين، بحسب ما قالت المنظمة في بيان.
بعد سنوات من الهدوء، عاد العنف إلى المنطقة في العام 2017 ونسب إلى مجموعة “كوديكو” التي تقول إنها تدافع عن مصالح الليندو في ايتوري. وهذه المجموعة مقسمة حاليا إلى فصائل متنافسة.
وإيتوري، مثل إقليم شمال كيفو المجاور، في حالة طوارئ منذ بداية أيار/مايو، وهو إجراء استثنائي يهدف إلى وضع حد لنشاطات مجموعات مسلحة ترهب السكان منذ أكثر من 25 عاما في هذه المناطق التي يتنازعون مواردها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *