Connect with us

عربي ودولي

مقتل 11 شخصاً على الأقل في هجوم نُسب لتنظيم الدولة شرق العراق

بغداد- (أ ف ب) – قُتل 11 شخصاً على الأقل الثلاثاء في هجوم على قرية في محافظة ديالى في شرق العراق، نُسب لتنظيم الدولة الاسلامية، على ما أفاد مصدران أمنيان وكالة فرانس برس.

واستهدف الهجوم قرية الرشاد في ديالى، وأسفر عن “مقتل 11 شخصاً وإصابة 13 بجروح”، كما قال مصدر أمني في المحافظة.

وأشار مصدر أمني آخر إلى أن من بين الضحايا مدنيين، موضحاً أيضاً أنه من بين أبناء القرية التي تعرضت للهجوم بأسلحة متوسطة، العديد من المنتسبين إلى القوات الأمنية.

وبحسب المصدرين الأمنيين، فإن غالبية سكان القرية هم من عشيرة بني تميم التي ينتمي إليها محافظ ديالى.

وأُرسلت تعزيزات عسكرية لمكان الحادث وأُطلقت عملية تمشيط، وفق المصدر الأمني الأول.

وأعلن العراق أواخر العام 2017 انتصاره على تنظيم الدولة الإسلامية بعد طرد الجهاديين من كل المدن الرئيسية التي سيطروا عليها في العام 2014، فيما قتل زعيمه في العام 2019.

وتراجعت مذاك هجمات التنظيم في المدن بشكل كبير، لكن القوات العراقية لا تزال تلاحق خلايا نائمة في مناطق جبلية وصحراوية، فيما يقوم التنظيم بين وقت وآخر باستهداف مواقع عسكرية، وقد نفّذ الشهر الماضي هجوماً أودى بثلاثين مدنياً في حي مدينة الصدر الشيعية في العاصمة.

وفي مطلع أيلول/سبتمبر الماضي، قُتل 13 عنصراً من الشرطة الاتحادية العراقية في هجوم على حاجز في محيط جنوب كركوك، نُسب لتنظيم الدولة الاسلامية وفق مصدر أمني.

كما تمكّن التنظيم في 19 تموز/يوليو من شنّ هجوم انتحاري في العاصمة بغداد عشية عيد الأضحى، قُتل فيه 30 شخصاً وأصيب نحو 50 بجروح، غالبيتهم من الأطفال.

وأشار تقرير للأمم المتحدة نُشر في شباط/فبراير إلى أن “تنظيم الدولة الاسلامية يحافظ على وجود سري كبير في العراق وسوريا ويشن تمرداً مستمراً على جانبي الحدود بين البلدين مع امتداده على الأراضي التي كان يسيطر عليها سابقا”.

وقدّر التقرير بأن “تنظيم الدولة الاسلامية لا يزال يحتفظ بما مجموعه 10 آلاف مقاتل “نشط” في العراق وسوريا.

ويقدم تحالف دولي بقيادة واشنطن الدعم للقوات العراقية في حربها على تنظيم الدولة الاسلامية منذ العام 2014، ويضم 3500 عسكري، بينهم 2500 أميركي، ستتحول مهمتهم إلى “استشارية” و”تدريبية” تماماً بحلول نهاية العام.

وأعلنت السلطات العراقية في تشرين الأول/أكتوبر عن إلقاء القبض على جهاديَّين بارزين في عمليتين خارج العراق، أحدهما في تركيا وهو سامي جاسم الجبوري، “مشرف المال” في تنظيم الدولة الاسلامية ونائب زعيمه السابق أبو بكر البغدادي. والآخر هو جهادي مسؤول عن تفجير أدى إلى مقتل أكثر من 320 شخصاً في بغداد قبل خمس سنوات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *