Connect with us

فلسطين

النخالة: إنهاء حصار غزة ليس منة من أحد ولا مسألة تخضع للتفاوض والابتزاز السياسي

غزة- “القدس” دوت كوم- قال زياد النخالة أمين عام حركة الجهاد الإسلامي، مساء اليوم الثلاثاء، إن إنهاء الحصار عن قطاع غزة ليس منة من أحد ولا مسألة تخضع للتفاوض والابتزاز السياسي، وأنه جريمة وحرب مفتوحة تُشن على الشعب الفلسطيني على مدار الوقت وأن هذه الجريمة يجب أن تنتهي بلا مقابل ودون تعهدات أو تنازلات.

وأضاف النخالة في كلمة له خلال حفل تكريم حفظة القرآن الكريم بغزة، “إذا كنا جادين بإنهاء الحصار يجب أن يكون كل شيء مرهونًا بذلك، ويجب أن نربط الاستقرار على المستوطنات بالاستقرار وإنهاء الحصار عن القطاع، وهذا على أقل تقدير إذا كنا مضطرين إلى ذلك، وإلا سيبقى الحصار”.

واعتبر النخالة، أن إعادة ما دمره الاحتلال في قطاع غزة هو مسؤولية كل الدول التي دعمت العدوان والدول التي صمتت على الحصار وخاصةً الدول التي لها علاقة بالاحتلال والتي طبعت وتسعى للتطبيع.

وقال “يجب أن لا نعفي أحدًا من مسؤولياته، ولذا نطالب الدول العربية بالقيام بواجباتهم ولا نعفيهم من ذلك، فهم مسؤولون ولو تهربوا من ذلك تحت ادعاءات باطلة”.

وجدد أمين عام الجهاد الإسلامي الدعوة إلى وقف إضاعة الوقت فلسطينيًا بالعجز أمام تغول الاحتلال بالاستيطان ومصادرة الأراضي والانتهاكات التي تقع على المقدسات في القدس والمسجد الأقصى وحواجز القتل الميداني في القدس ومدن الضفة الغربية، وقمع أهل الداخل الفلسطيني المحتل.

وقال النخالة “يكفي ما أضعناه من وقت وعلينا تعزيز المقاومة ووحدتها على امتداد فلسطين فإما أن نقاتل من أجل حقوقنا ووطننا أو نبقى عبيدا وأيدي عاملة متاحة تخدم العدو وتخدم الاستمرار في احتلالنا”.

وجدد النخالة التأكيد على وقوف حركته الحازم بجانب الأسرى وقضاياهم وأن قضيتهم ستبقى على رأس جدول أعمالها الدائم وفي المقدمة تحريرهم من الأسر.

واستذكر النخالة خلال خطابه ذكرى اغتيال مؤسس الجهاد الإسلامي فتحي الشقاقي، الذي اغتيل في مثل هذا اليوم في جزيرة مالطا على يد الموساد الإسرائيلي.

وقال النخالة إن “فتحي الشقاقي هو الإسم الحركي لفلسطين، لم يكنْ مجرد أمين عام لتنظيم فلسطيني يقاوم الاحتلال، بل كان بذرة الوعي و الثورة في حقل النهوض الإسلامي الكبير، وسيبقى علامة فارقة في جهاد شعبنا وأمتنا، فحين أغمد المناضلون القدامى سيوفهم كان الشهيد فتحي الشقاقي يعلن مجددًا أن الطريق إلى فلسطين تمر عبر الجهاد والمقاومة”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *