Connect with us

فلسطين

ضابط إسرائيلي عن تدمير برج الجلاء: الانجاز العسكري لم يكن متناسبًا مع الضرر السياسي

ترجمة خاصة بـ “القدس” دوت كوم – قال نيتسان ألون ضابط الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، والمسؤول السابق عن الضفة الغربية، إن عملية تدمير برج الجلاء الذي يضم مكاتب صحفية منها الأسوشيتد برس الأميركية، والجزيرة القطرية، خلال عملية “حارس الأسوار” (العدوان الأخير على قطاع غزة)، شابها الكثير من الأخطاء.

واعتبر ألون الذي شارك في التحقيقات المتعلقة بالعملية ضد غزة، أن الانجاز العسكري والعملياتي من عملية تدمير البرج لم تكن متناسبة مع الضرر السياسي والدبلوماسي الذي تسببت به.

وأكد ألون خلال كلمة له في مؤتمر لمعهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي أمس الأحد، على أن تلك العملية تسببت بضرر على المستوى السياسي والدبلوماسي، معتبرًا ما جرى بأنه خطأ فادح. كما نقلت عنه قناة 12 العبرية.

ووفقًا لصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية الناطقة بالانجليزية، فإن ألون وصف العملية برمتها أنها كانت “هجوم يعادل علاقات عامة من أجل ضرب هدف خاص، وأن الفائدة العسكرية لا تعادل الضرر السياسي والصوري الذي تسببت به لإسرائيل”.

ورأى أن هناك الكثير من الأشياء التي بحاجة لأن يستفيد ويتعلم منها الجيش الإسرائيلي، مشيرًا إلى أن هناك حالة من البعد العام لحالة الوعي داخل الجيش، وأن هذه الحالة جزئية للغاية.

وقال “أعتقد أننا ما زلنا ضعفاء للغاية في قدرتنا على التأثير على الرأي العام العريض أثناء القتال في غزة، والتسبب في توجيه الضغط للوصول إلى صناع القرار في حماس، لذلك يجب التفكير في الأهداف التي يجب ضربها وأن يكون الهدف الأول هم صانعي القرار”.

وكانت طائرات حربية دمرت البرج المكون من 12 طابقًا وكان يضم مكاتب صحفية ومؤسسات وشقق سكنية، ما أثار ردود فعل دولية وخاصةً من الولايات المتحدة التي منذ تلك اللحظة ضغطت على إسرائيل لوقف العملية العسكرية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *