Connect with us

فلسطين

حديقة الحيوانات الوطنية في قلقيلية تفك عزلة المدينة المحاصرة

قلقيلية-“القدس” دوت كوم- مصطفى صبري- تعتبر حديقة الحيوانات الوطنية التابعة لبلدية قلقيلية بمساحة تزيد عن الأربعين دونما هي الوحيدة في الضفة الغربية، ما جعلها منطقة جذب لكل المتنزهين من المدن الفلسطينية ومن المناطق القريبة في الداخل الفلسطيني .
ومدينة قلقيلية بعد الاستيطان والطرق الالتفافية وبناء الجدار، اصبحت المدينة المخنوقة والمسجونة التي تضم اكثر من 55 الف مواطن يتحركون في مساحة ضيقة تقدر بأربعة آلاف ومائتي دونم، ومساحة اضافية كان يتم فيها البناء وتستخدم للزراعة .
د. هاشم المصري رئيس بلدية قلقيلية، قال:” البلدية اهتمت بحديقة الحيوانات الوطنية باعتبارها كنز للمدينة، جعلت منها منطقة يأتي اليها الزوار ، فقلقيلية التي تعتبر اكبر سجن في العالم بعد سياسة الحصار التي تعرضت لها من قبل الاحتلال ومازالت ، حوصرت مداخلها ولم تعد معبرا لأي جهة ، فكانت حديقة الحيوانات مركزا لكل الزوار والمتنزهين وطلبة المدارس والجامعات ومناطق الداخل الفلسطيني حيث يأتون من منطقة المثلث الشمالي والجنوبي ومنطقة الوسط، وهذا الأمر ساعد على وجود حركة نشطة باتجاه المدينة المحاصرة “.
وأشار المصري قائلا :” هناك ميزانية اساسية مرصودة سنوية من الميزانية العامة للبلدية بملايين الشواقل بهدف تطوير مرافق الحديقة الوطنية لتلائم معظم رغبات الزوار، فهناك مرافق للحيوانات بكافة انواعها ومدينة العاب ومتحف تعليمي ومطعم عام وقسم للأطفال والجلسات العامة “.
ولفت المصري قائلا :” حديقة الحيوانات الوطنية لها دور كبير في دعم وصمود اهالي المدينة التي تتعرض إلى اجراءات ظالمة من الاحتلال “.
مواطنون من قلقيلية اكدوا في لقاءات متفرقة معهم على ان وجود الحديقة الوطنية ساهم بشكل كبير بتقوية اقتصاد المدينة التي تتعرض باستمرار إلى نكسات ، كما انه شجع على قدوم الزوار اليها “.
المواطن القلقيلي خالد شريم ( 55 عاما ) قال:” قبل بناء الجدار واقامة الاستيطان كانت قلقيلية مفتوحة على كل المناطق باتجاه الداخل الفلسطيني وإلى المناطق نحو الشرق، فكانت مداخل المدينة كلها اسواق عامرة، وبعد الحصار اغلقت المداخل بالكامل وتحولت إلى مناطق اشباح واصبح للمدينة التي كانت حلقة وصل مدخل واحد من جهة الشرق ومدخل جنوبي عبر نفق يصل القرى الجنوبية فقط، فكانت حديقة الحيوانات لها دور في الإبقاء على التواصل مع العالم الخارجي”.
ويقول الزائر علي الخطيب من بلدة جلجولية في الداخل الفلسطيني :” أفضل المجيء إلى هنا لعدة اسباب منها الخصوصية في التعامل والجلسات والأسعار المناسبة والهدوء وقرب المكان الذي لا يبعد عن مكان سكني سوى عدة كيلومترات، وحتى عند المرور من معبر الياهو جنوب قلقيلية تعرضت لعدة اسئلة من قبل ضابط المعبر متسائلا عن سبب ذهابي إلى قلقيلية باستمرار، فعندما اخبرته للتنزه ومن اجل وجود حديقة الحيوانات رد متعجبا قائلا :” كل اسرائيل لم تعجبك من بحر وحدائق حيوانات ضخمة ومناطق عامة وتحضر لمدينة صغيرة لا يوجد فيها حياة “.
ويضيف الخطيب :” نقلت لأهالي بلدتي وأصدقائي ما قاله هذا الضابط عن قلقيلية وكيف يتعاملون معنا كفلسطينيين ولا يريدون ان نأتي عند بعضنا البعض وهم يسعون إلى زيادة التباعد بيننا “.
وحديقة الحيوانات الوطنية اقيمت عام 1985 على ارض حكومية كانت منطقة احراش وكان مقام في تلك المنطقة معسكرا للجيش الأردني ابان الانتداب البريطاني ، وتعرض المركز عام 1956 لهجوم ارهابي من قبل العصابات الصهيونية فكانت مذبحة ارتقى فيها اكثر من سبعين شهيدا، واطلق عليها مذبحة المركز.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *