Connect with us

فلسطين

مستشفى جمعية بيت لحم العربية… انجازات هامة في مجال زراعة القوقعة للأطفال الصم

بيت لحم – “القدس” دوت كوم- نجيب فراج – اصبحت جمعية بيت لحم العربية احدى الصروح الهامة في مجال زراعة القوقعة للاطفال الصم بعد ان حققت نتائج هامة على هذا الصعيد حيث تضم الجمعية التي جرى تأسيسها في ستينات القرن الماضي من امكانيات ضئيلة جدا منطلقة من غرف متواضعة الى مستشفى تخصصي ذو اختصاصات مختلفة اول مركز لجراحة الاذن والقوقعة في فلسطين، حيث اجريت عمليات حساسة ومعقدة من قبل فريق طبي مدرب وبامكانيات بشار لها بالبنان.
وبهذا الصدد يقول ادمون شحادة الذي اسس الجمعية وواكب تطورها على مدار العقود الماضية ان الجمعية بدأت بإجراء العمليات في السنوات الاولى بالتعاون مع اطباء متطوعون من الخارج وسعت لجلب التمويل والدعم لعدد من الحالات وكانت العمليات تجرى بكافة مراحلها اهمها التحضير النفسي للأطفال وعائلاتهم وتجهيزهم للعملية وما بعدها حيث تراكمت النجاحات لان جزء كبير من النجاح يعتمد على التعاون من الاهل ومدى معرفتهم مؤكدا ان الجمعية اجرت المئات من العمليات في السنوات الاخيرة التي كانت ناجحة مما ادى لتطوير القسم واصبحت الجمعية تنفرد بهذه الخدمات.
ويضيف ان جمعية بيت لحم العربية تنفرد بكافة خدمات زراعة القوقعة من تأهيل وعلاج تحت سقف واحد وبخبرة تزيد الان عن أكثر من خمسة عشر عاما ونحو 300 عملية ناجحة مما جعلها منفردة وتتميز بهذا المجال اعتمادا على النجاحات دفع وزارة الصحة الفلسطينية الى شراء الخدمة من الجمعية حيث كانت آخر اتفاقية شراء للخدمة من خلال وزارة الصحة ومؤسسة التعاون لزرع نحو مئة قوقعة للأطفال.

آليات اجراء عمليات القوقعة
وتعتمد الجمعية العربية للتأهيل اجراءات وبروتوكولات خاصة قبل اجراء العملية وخلالها وبعد العملية وفي هذا الإطار يقول الدكتور محمد عادل ان اي شخص او طفل لديه مشكلة بالسمع والنطق ويرغب بإجراء العملية يخضع لإجراءات عديدة.
وحول الاليات لاختيار للأطفال لإجراء عمليات زراعة القوقعة يقول الدكتور محمد عادل عيسى رئيس قسم الانف والاذن والحنجرة ان هناك خطوات من اجل اجراء العمليات حيث يتم فحص الاطفال طبيا ومجتمعيا لدراسة الحالة ونسب نجاحها في أكثر من مجال طبي ومجتمعي محيط من اجل ضمان نجاح العملية.
ويضيف الدكتور محمد عادل عيسى الحاصل على دكتوراة في جراحه الاذن الوسطى وجراحه القوقعة انه وبعد اتخاذ كافة الاجراءات وضمان قبول الجسم لقطعة القوقعة الداخلية التي يتم زراعتها يتم البدء بتجهيز الطفل وعائلته لإجراء العملية حيث يتم اجراء تقييمات خاصة من قبل أخصائيين اجتماعيين للأطفال وعائلاتهم الى جانب عملية توعية وكيفية التعامل مع الطفل وجهاز القوقعة الخارجي كما يتم اختيار اجهزة القوقعات من أفضل الشركات المصنعة للقوقعات في العالم من اجل المساهمة في رفع نسب النجاح.

الجمعية وجهة للحكومة ومؤسسات دولية
منذ سنوات لا تكتفي جمعية بيت لحم العربية للتأهيل بتطوير قدراتها على اجراء العمليات لزراعة القوقعة فقط بل وادراكا منها لصعوبة الوضع الاقتصادي للعائلات عملت الجمعية على تجنيد اموال مع العديد من المؤسسات الدولية الشريكة معها ومنها مؤسسات فرنسية وايطالية وبلجيكية ساعدت بتوفير القوقعات وزراعتها للأطفال حيث اتى هذا الجهد في إطار المسؤولية الاجتماعية والانسانية التي تعتمدها الجمعية اتجاه المجتمع.
آخر مشاريع وانجازات جمعية بيت لحم العربية للتأهيل كان اعتماد الحكومة الفلسطينية ممثلة بوزارة الصحة ومؤسسة التعاون الدولي لمستشفى جمعية بيت لحم العربية للتأهيل من اجل زراعة 95 قوقعة غالبيتهم من الاطفال في إطار مشروع يتم بموجبه زراعة 85 على حساب المشروع وعشرة عمليات على حساب الشركة التي تم شراء القوقعات منها ليصبح مجموع العمليات 95 عملية حيث تم اجراء 77 عملية حتى نشر هذا المقال وشكلت قصص نجاح.
وانجزت مستشفى الجمعية العربية للتأهيل المستشفى التخصصي والوحيد نحو سبع وسبعون عملية زراعة قوقعة منذ توقيع الاتفاقية التي رعاها رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية من خلال دعم وتمويل من مؤسسة التعاون كما اجرت العمليات عشرات العمليات بالتعاون مع مؤسسات دولية ومانحة للأطفال مما يجعل تاريخ الجمعية حافل بإجراء مئات العمليات لزراعة القوقعة كانت نسب النجاح فيها الاعلى لا على المستوى الفلسطيني بل على المستوى الاقليمي.

أحمد كعوش والد لثلاث بنات يعانين من صعوبات في السمع
وتأكيدا على نجاحات جمعية بيت لحم العربية للتأهيل يقول احمد كعوش وهو والد لثلاث بنات يعانين من صعوبات السمع انه كان من المفترض إجراء عملية زراعة القوقعة، منذ معرفتي بحالتهم قمت بإدخالهم لمدرسة خاصة، لأن السماعة العادية لا تؤدي الغرض المطلوب، وتكلفة إجراء مثل هكذا عمليات مكلفة جداً، والوضع المعيشي صعب ولا أقوى على تغطية تكلفة العملية، بدأ الأمر عندما اتصلت بي سيدة قالت لي أن بإمكانك زراعة القوقعة في الإمارات، وهذا العمل شبه مجاني أي ستكون نسبة مشاركة من طرف الأهل بملغ قدره 60 ألف درهم أي ما يعادل 60 ألف شيكل، واستطعت تأمين المبلغ من أهل الخير، ومن بعد تأمين المبلغ توجهنا مع البنات إلى الإمارات، وتم زراعة القوقعة، وتتراوح أعمارهم بين 8-10 سنوات”.
وتابع: “بأن المشكلة التي واجهتنا تتعلق بالأجهزة المستخدمة؛ لأنه لا يوجد لدي أدنى فكرة عن الموضوع كان همي الوحيد تمكن بناتي من السمع كغيرهن، وبالتالي لم أعرف جودة الأجهزة المستخدمة، لأنها كانت تعتبر هذه التجربة الأولى في العلاج، ولم أتلق توجيهات طبية بخصوص الموضوع، بالإضافة لذلك كان الوقت المعطى لي لتأمين المبلغ ضيق، وفي حال لم أؤمن المبلغ المطلوب ستنقل إجراءات هذه العملية لأشخاص آخرين.”
وأردف: “توجهت زوجتي للإمارات لإجراء العملية ولم أكن معهم، وبعد يومين من إجراء العملية عادت إلى أرض الوطن، وتفاجأت بأن الجهاز لم يكن لديه وكيل، ولا مبرمج، ولا إخصائي؛ لاستكمال مراحل العلاج المطلوبة، ونتحدث عن جهاز قيمته 100 ألف شيكل مزروع داخل رأس البنات، ولم نستطع التواصل معهم، لفهم استكمال الحالة العلاجية للطفلة، وبمحض الصدفة تعرفت على شخص بالأردن من خلاله استوضحت الحالة لدي، مما اضطرني للسفر إلى الأردن كل شهرين والعودة إلى فلسطين، وهذا الأمر مرهق مادياً بالنسبة لرجل عامل”.
ونوه: “إلى أن التأهيل بعد عملية العلاج كان سيء جداً، والجهاز المستخدم في زراعة القوقعة رديء، وملخص العمل في الإمارات (ازرع وخلع) على حد قوله، وحتى الشخص الذي توجهنا له في الأردن ليس لديه الخبرة بالتقنية المطلوبة، لكن الحاجة جعلتنا نلجأ له”.
وعن الفروق بين مستويات العلاج التي عملت في الضفة وتحديداً مستشفى الجمعية العربية وبين العملية التي أجريت بالإمارات، قال: “إن الأجهزة المستخدمة لإجراء العملية، تُعتبر من أفضل الأجهزة في العالم وذلك بشهادة الجميع من المرضى والإخصائيين على حد سواء، ولقد قمت بعمل تحويلة من قبل السلطة بلغ تكلفتها 13 ألف شكيل تحت بند مساعدة الأهالي وقمت بتأمين المبلغ المطلوب، وأجرينا العملية”.
وتابع: “والرائع في عمل الجمعية العربية أن لديهم المتابعة الحثيثة لكل مريض، وخلال السنة التي أجريت فيها العملية، لاحظنا كأهل التطور الإيجابي لطفلة، هذا الأمر الذي فقدته مع شقيقتيها، لم يكن هناك أي تأهيل ولا ومتابعة”.
وأوضح: “بأن طفلته التي أجرت العملية في الجمعية العربية تقوى على الكلام، والسمع مقارنةً بشقيقتيها اللّتان أجريتا العملية في دولة الإمارات، أي أنها تستطيع التواصل بشكل طبيعي من ناحية السمع، والكلام، وممارسة حياتها بشكلٍ اعتيادي كـ سماع الأغاني، والنطق، وفهم ما يدور حولها أثناء إجراء حوار معها، أما بالنسبة لشقيقتيها لا يمكنهما السماع بشكل جيد، ولا الكلام وبالتالي يخلق حالة من عدم الفهم، وصعوبة التواصل مع المحيط، لأن الجهاز الذي تم تركيبه في الإمارات يحتاج لمدة طويلة لترجمة الكلام المسموع؛ مما يخلق صعوبة بالتواصل الفوري ويعزى ذلك للتقنية المستخدمة في الجهاز لدى الطفلة التي أجرت العملية في الجمعية العربية، مقارنةً بالجهاز المستخدم في الإمارات، هذا الأمر أعاق مسيرة ابنتي التعليمية بسبب الجهاز السيء”.

قسم السمعيات يقود مرحلة التاهيل بعد الجراحة
هذا ويقوم قسم السمعيات بمتابعة شاملة مع الاطباء للأطفال سواء قبل او بعد اجراء العملية حيث يقوم اخصائي السمع بمتابعة الاطفال واهاليهم ويقومون خلال الجلسات الدورية بمتابعة مدى التقدم وكيفية تعامل الاهل مع الاطفال والاجهزة حيث يقومون بإشراف الاطباء بإجراء الفحوص والتدريبات للأهل على التعامل مع الاطفال والاجهزة.
وتقول رندة الاعمى اخصائية سمع ان اخصائي السمع في القسم يقومون بمتابعة الاطفال في كافة مراحل زراعة القوقعة ويشرفون على اداء الاجهزة ومتابعتها تقنيا الى جانب متابعة الاهل والمساعدة في تعريفهم بكل مرحلة وكيفية التعامل خلالها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *