Connect with us

منوعات

تعامد الشمس على وجه تمثال رمسيس الثاني في أبوسمبل

أسوان – (د ب أ)- تعامدت الشمس صباح اليوم الجمعة، على قدس أقداس معبد أبوسمبل، في محافظة أسوان جنوبي مصر، وأضاءت وجه تمثال الملك رمسيس الثاني، في إطار الظاهرة الفلكية الفريدة التي تتكرر بالمعبد مرتين في العام، الأولي في 22 من شهر شباط/ فبراير، والثانية في 22 من شهر تشرين أول/ أكتوبر، وتعد من أهم الظواهر الأثرية بالعالم.


وشهد ظاهرة التعامد المئات من السياح الأجانب والمصريين، بجانب عشرات من السفراء العرب والأجانب المعتمدين لدى مصر، وحضور وزير السياحة والآثار المصري خالد العناني ومحافظ أسوان اللواء أشرف عطية.


وقال رئيس الجمعية المصرية للتنمية السياحية والأثرية، أيمن أبوزيد، في تصريحات اليوم لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): إن مدينة أبوسمبل، استعادت بريقها السياحي، وعادت ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني، لتجذب المئات من السياح مجددا، مستعيدة صورتها التي كانت عليها قبل جائحة كورونا، مشيرا إلى أن هناك جهودا تبذل لتسويق ما اسماه بالسياحة الفلكية، واستغلال ما تشهده معابد مصر القديمة، من ظواهر فلكية لافتة. 
ولفت ” أبوزيد ” إلى قيام فريق بحثي مصري برصد 22 ظاهرة فلكية جديدة داخل معبد هابو، و معبد الدير البحري، الذي شيدته الملكة حتشبسوت، ومعبد إيزيس، المعروف باسم دير شلويط في الأقصر، ومعبد دير الحجر، ومعبدي هيبس، وقصر غويطه، في الوادي الجديد، ومعبد كلابشة ومعبد جبل السلسلة ومعبد إدفو في أسوان، ومعبد دندرة في قنا، بجانب الهرم الأكبر في الجيزة، وذلك في مشروع بحثي استمر ثلاث سنوات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *