Connect with us

فلسطين

تحول تكنولوجي في”الموساد”مع تعيين رونين بار رئيسا ل”الشاباك”

تل ابيب- “القدس” دوت كوم – ذكرت مصادر اسرائيلية مطلعة، ان جهاز “الشاباك” لديه الآن جندي سابق في وحدة قتالية إسرائيلية على رأسها رونين بار. ومن المتوقع أن يضيف الرئيس الجديد قدرة جديدة من تكنولوجيا الاستخبارات بقوة أكبر في الأراضي الفلسطينية مع إبقاء علامات السؤال على السكان العرب في إسرائيل .


يذكر ان رونين بار يبلغ من العمر “55 عاماً”، عمل مقاتلًا في فوج استطلاع الأركان العامة بالجيش الإسرائيلي من عام 1983 وحتى 1987 برفقة صديقه ديفيد بارنيع الذي أصبح لاحقاً رئيس جهاز”الموساد”.


كما عمل بار في “الموساد” منذ العام 1991، ولعدة سنوات في قسم العمليات، وبعد ذلك عين رئيساً للقسم في العام 2005، وكانت مهمته مراقبة الفصائل الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة. وخلال فترة عمله، درس في جامعة تل أبيب العلوم السياسية، والماجستير في الإدارة العامة من جامعة هارفارد، وفي العام 2018 تم تعيينه لمنصب نائب رئيس الجهاز الموساد.


واختار رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت، بار رئيساً للوساد، على الرغم من انه ليس متديناً، وذك يعني سيطرة القوات الإسرائيلية على رأس جهاز أمن الدولة، بعد تعيين اللواء أهارون هاليفا رئيسا للاستخبارات العسكرية، وأفيف كوخافي، رئيسا لهيئة أركان الجيش .
يشار الى ان جهاز “الموساد” في خضم تحول كبير بعيدًا عن جمع المعلومات على الطريقة التقليدية، والذهاب نحو استخدام أكثر شمولاً للذكاء الاصطناعي. بالإضافة إلى الإشراف على هذا التحول الذي ظهر بوضوح في اعتقال إسرائيل الناجح للاسرى الهاربين من سجن جلبوع الشهر الماضي. كما سيواجه بار عددًا من التحديات بما في ذلك تفشي العنف والجريمة المتزايد بين السكان العرب في إسرائيل
مهمة جديدة :

وبعد عمل بار لسنوات طويلة في “الموساد”، فأنه سيواصل المراقبة الحساسة للفصائل الفلسطينية مثل “حماس”، اضافة الى استمرار عمله للتعاون الأمني مع السلطة الفلسطينية. وتتعرض هذه الشراكة للعديد من التحديات على الرغم من طبيعتها الأساسية بسبب عمل العديد من الاشخاص تحت تصرف المخابرات الفلسطينية، برئاسة ماجد فراج في الضفة الغربية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *