Connect with us

عربي ودولي

محكمة لحقوق الإنسان: كولومبيا مسؤولة عن خطف واغتصاب مراسلة صحفية

ريو دي جانيرو- (د ب أ)- قضت محكمة الدول الأمريكية لحقوق الإنسان بمسؤولية الدولة في كولومبيا عن جرائم الخطف والتعذيب والعنف الجنسي التي تعرضت لها المراسلة الصحفية جينيت بيدويا في أيار/مايو عام .2000
وأصدرت المحكمة، ومقرها سان خوسيه، عاصمة كوستاريكا، أمرا لكولومبيا باتخاذ إجراءات مصالحة، وفقا لبيان بشأن الحكم صدر أمس الاثنين بتوقيت سان خوسيه (توقيت جرينتش7- ساعات).
وتعرضت بيدويا، التي تعمل الآن في صحيفة “إل تيمبو” الكولومبية، للاختطاف عندما كانت مراسلة شابة، بينما كانت تنتظر لإجراء مقابلة مع أعضاء من قوات شبه نظامية كانوا نزلاء بسجن لا موديلو سيئ السمعة في بوجوتا.
وتعرضت المراسلة في ذلك الوقت للاغتصاب والتعذيب بوحشية. وخاضت معركة قضائية من أجل العدالة منذ ذلك الحين، ويمثل الحكم سابقة جديدة في النزاع المسلح في كولومبيا منذ عقود.
وغردت بيدويا عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي: “سوف يتم تسجيل يوم18 تشرين أول/أكتوبر 2021 في التاريخ باعتباره اليوم الذي أدى فيه صراع بدأ بجريمة ضد شخص واحد إلى الدفاع عن حقوق الآلاف من النساء ضحايا العنف الجنسي”.
ودعت المحكمة كولومبيا إلى مواصلة التحقيقات في قضية بيدويا ومعاقبة أي أشخاص لا يزالون على قيد الحياة من المسؤولين عن الجرائم.
كما أمرت المحكمة كولومبيا بوضع وتنفيذ خطة تدريب وتوعية للموظفين العموميين وقوات الأمن والعاملين في مجال العدالة لضمان حصولهم على المعرفة اللازمة لتحديد أعمال العنف ضد المرأة.
وكتب الرئيس الكولومبي إيفان دوكي في تغريدة على تويتر بشأن القضية أنه سوف يتم الامتثال للحكم بشكل كامل.
وأضاف الرئيس: “ترفض الدولة في كولومبيا أي اعتداء جسدي أو نفسي ضد المرأة. لم يكن ينبغي أبدا أن تتعرض جينيت بيدويا للخطف والتعذيب”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *