Connect with us

فلسطين

إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف في الحرم الإبراهيمي

الخليل- ” القدس” دوت كوم- أحيت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية (الادارة العامة لاوقاف الخليل والادارة العامة لاوقاف شؤون القدس) تحت رعاية رئيس الوزراء محمد اشتية وشعار “القدس توحدنا والخليل تجمعنا”، اليوم الثلاثاء، ذكرى المولد النبوي الشريف، في احتفال مركزي حاشد أقامته في الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل.

وأكد ممثل محافظ الخليل رفيق الجعبري ان الخليل ستبقى إسلامية الاسم والهوية عصية على الانكسار حامية للحرم الابراهيمي والمقدسات، وأن مسلسل اعتداءات الاحتلال على مقدساتنا وأبناء شعبنا حتما سينتهي، وسيرحل الاحتلال وسنقيم دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وبين رئيس بلدية الخليل تيسير ابو اسنينة ان اللقاء في ذكرى مولد نبي الرحمة الذي وصفه تعالى بأفضل الاخلاق وأكرم الصفات، رسالة جلية أننا باقون ومزروعون في أرضنا، ومتمسكون بمقدساتنا وثوابتنا وهويتنا، وشدد على ان شعبنا سيبقى حاملا للامانة محافظا على مقدساته مهما كلفه الامر، وان الصعوبات التي تواجهها الخليل بسبب المارقين الخارجين عن القانون لن تستمر وستبقى الخليل موحدة في وجه هؤلاء رافضة لكل ممارساتهم العنجهية، وطالب كافة المسؤولين بوضع حد لهم لتبقى الخليل تنعم بالامن والامان.

وفي كلمته نيابة عن رئيس الوزراء، أكد مدير عام الوعظ والارشاد الشيخ وفيق علاوي ضرورة الدفاع عن المقدسات وخاصة المسجد الاقصى والحرم الابراهيمي وتجسيد الوحدة الوطنية واقعا على الارض، ونوه ان الغطرسة الإسرائيلية ستزول والظلم لن يدوم وسيأتي الله بأمره وسندخل المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي آمنين رافعين رؤوسنا وراياتنا، فالمستقبل لنا ولأجيالنا القادمة مهما طغى الاحتلال ومستوطنيه.

واستنكر علاوي ممارسات الاحتلال وإجراءاته التعسفية التي تطال المسجد الاقصى والحرم الإبراهيمي، مؤكدا انها تعد على الديانات السماوية، وحرية العبادة، التي كفلتها الشرائع والقوانين الدولية، واكد ان الرسالة النبوية سيواصل نورها يسطع في هذه الارض المباركة.

وكانت مسيرات البيارق والكشافة انطلقت من شارع عين سارة وصولا الى البلدة القديمة والحرم الابراهيمي الشريف، بمشاركة فريق الامن الوطني وفريقي سيارت الدفع الرباعي ونادي الفروسية في مدينة الخليل لاستقبال الوفود القادمة من المحافظة وخارجها، وخلال الاحتفال في الحرم، قدمت فرقة “حياة” للأناشيد الدينية والمادئح النبوية، وصلة من أناشيدها

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *