Connect with us

فلسطين

غزة: مهرجان جماهيري بذكرى “صفقة وفاء الأحرار” دعمًا للأسرى وحريتهم

غزة- “القدس” دوت كوم- نظمت لجنة الأسرى في القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، اليوم الإثنين، مهرجان جماهيري إحياءً للذكرى العاشرة لصفقة “وفاء الأحرار” التي أفرج بموجبها عن 1027 أسيرًا وأسيرة مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

ونظم المهرجان أمام مقر الصليب الأحمر غرب مدينة غزة، بحضور ممثلين عن الفصائل وأهالي الأسرى وأسرى حرروا بالصفقة ذاتها، حيث رفع العلم الفلسطيني وصور للأسرى في سجون الاحتلال وصور لجنود الاحتلال الأسرى لدى المقاومة.

وقال خالد البطش القيادي في الجهاد الإسلامي متحدثًا باسم القوى، إن المقاومة لن تترك الأسرى في سجون الاحتلال لوحدهم، وأنها ستفعل كل ما بوسعها من أجل تحريرهم.

وأكد البطش أن أسرى إسرائيليين جدد سيكونون في قبضة المقاومة حال رفض الاحتلال إطلاق سراح كافة المحكومين بالمؤبدات ولم تلبِ الصفقة الجديدة شروط المقاومة كاملة.

ودعا البطش الجماهير الفلسطينية في كل الساحات إلى البدء في الفعاليات للضغط على الاحتلال لوقف الإجراءات التنكيلية بحق الأسرى، مشيرًا إلى أن أسرى جدد من كافة الفصائل سينضمون للإضراب داخل السجون.

ولفت القيادي في الجهاد إلى أن الاحتلال يحاول الانتقام من جميع الأسرى في كل المعتقلات، داعيًا إلى إغلاق الشوارع في الضفة أمام حركة المستوطنين حتى يعرفوا أن هناك آلاف الأسرى في السجون.

وأضاف، “لن نترك أسرانا ولن نقبل باستمرار الإجراءات التنكيلية بحقهم من قبل إدارة السجون، ولن نسمح لإدارة السجون أن تستفرد بالأسرى”.

من جهته، قال زاهر جبارين عضو المكتب السياسي لحركة حماس، إن صفقة “وفاء الأحرار” شكلت مناعة وطنية وعززت التضامن والوحدة بين الشعب الفلسطيني وشكلت فشلًا استخباراتيًا للاحتلال في الحصول على معلومات عن جنديه ما أظهر فشله العسكري والسياسي والمعنوي الذي أجبره على الخضوع لمطالب المقاومة.

وحذر جبارين الاحتلال من مواصلة ألاعيبه المكشوفة أمام صفقة التبادل الجديدة، مؤكدًا أن كل محاولات حرف البوصلة لن تنتهي إلا بالإذعان لشروط المقاومة.

ولفت إلى أن الفصائل تتابع عن كثب ما يجري من تنكيل ضد الأسرى في سجون الاحتلال، محذرًا من استمرار المساس بهم ما قد يؤدي إلى إشعال المنطقة بأسرها.

ودعا مسؤول ملف الأسرى في حماس إلى إسناد الأسرى والوقوف خلفهم حتى تحريرهم من سجون الاحتلال.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *