Connect with us

فلسطين

واشنطن تنفي تجاهلها خطر الاستيطان وتدعو لوقف الأعمال الأحادية الجانب

واشنطن –”القدس” دوت كوم- سعيد عريقات – قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، أن إدارة الرئيس الأميركي ، جو بايدن، لا تقف صامته تجاه استشراء الاستيطان ، بل عبرت عن اعتراضها على المشاريع ألاستيطانية التي تهدد تحقيق حل الدولتين.

وقال برايس ردا على سؤال وجهته له القدس، الجمعة، بشأن قيام الاحتلال الإسرائيلي بتطوير آلاف الوحدات السكنية في القدس الشرقية المحتلة ، مما سيؤدي إلى فصل القدس المحتلة عن مدينة بيت لحم المحتلة، واتسام الإدارة الأميركية “بصمت يصم الآذان” في موقفها تجاه هذه الأعمال الاستيطانية الخطيرة ، “هذا ليس صحيحا، فهذه قضية نتحدث عنها ونثيرها في كل فرصة، لقد تحدثنا عن هذه المسألة خلال الـ 24 ساعة الماضية ، حول موقفنا من المستوطنات”.

,اضاف برايس ، “فقط لتكرار ذلك ، نعتقد أنه من الأهمية بمكان بالنسبة لإسرائيل والسلطة الفلسطينية الامتناع عن الخطوات الأحادية الجانب التي تؤدي إلى تفاقم التوترات ، وبشكل حاسم ، تقوض الجهود المبذولة للدفع نحو حل الدولتين المتفاوض عليه. لقد كنا واضحين جدًا في أن هذا يشمل النشاط الاستيطاني”.

وبشأن العدوان الاستيطاني العنيف على المواطنين الفلسطينيين اللذين يقومون بقطف أشجار زيتونهم، تحت حماية جيش الاحتلال الإسرائيلي، ولما لا تطالب الولايات المتحدة، إسرائيل بالكف عن هذه الاعتداءات التي تزداد شراسة في كل عام، قال برايس “وبالمثل ، عندما يتعلق الأمر بتدمير الممتلكات الذي تحدثت إليه ، والاعتداء الذي تحدثت إليه ، نعتقد بالمثل ، مرة أخرى ، أنه من الأهمية بمكان أن تمتنع جميع الأطراف عن الخطوات التي تؤدي إلى تفاقم التوترات وتقويض تلك الجهود التي ستساعدنا في الوصول إلى حل الدولتين. ويشمل ذلك أيضًا تدمير الممتلكات والعنف ضد المدنيين. لقد كنا واضحين باستمرار على تلك الجبهات”.

وقد ارتكب المستوطنون الإسرائيليون اعتداءات يومية عنيفة على القرى الفلسطينية والسكان الذين يقطفون أشجار الزيتون خلال الأسبوع الماضي.

وسبق الهجمات ، التي شملت ضرب مزارعين وتدمير للأشجار ، البدء الرسمي لموسم قطف الزيتون في 12 تشرين الأول في الضفة الغربية المحتلة ، لكنها اشتدت من حيث العدد خلال الأسبوع الماضي.

وأشار مراقبون محليون إلى أن أكثر المناطق استهدافا كانت شمال الضفة الغربية المحتلة ومحيط قرى جنوب مدينة نابلس وسلفيت، حيث سجل المتابعون لهذه الاعتداءات الاستيطانية في شمال الضفة الغربية المحتلة إلى 58 هجوما منذ بداية الموسم ، منها تسعة على قرية بورين جنوب نابلس وحدها.

ويعد قطف اشجار الزيتون نشاطًا اقتصاديًا وعائليًا واجتماعيًا رئيسيًا للعديد من الفلسطينيين ، الذين يأخذون أيام إجازة من العمل لرعاية أراضيهم أو أراضي أقاربهم أو جيرانهم أو أصدقائهم. تعتمد ما بين 80.000 إلى 100.000 أسرة على الزيتون وزيت الزيتون كمصادر أساسية أو ثانوية للدخل.

في حين أن اعتداءات المستوطنين هي حقيقة متكررة وشبه يومية للقرى الفلسطينية ، يزداد عدد الهجمات وكثافتها خلال موسم قطف الزيتون الذي يستمر حتى نوفمبر ، حيث يستهدف المستوطنون العائلات التي تعمل في أراضيها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *