Connect with us

أقلام وأراء

غصن الزيتون

بقلم:ڤيدا مشعور

في موسم قطف الزيتون يتذكر المواطن العربي وببالغ الأهمية، قضية شرعيته والمحافظة على أرضه ومواصلة العمل الحثيث على التمسك بشجر الزيتون لأنه رمز الصمود والبقاء واستمرارية الحياة بالعيش الكريم .
عُرف الزيتون منذ زمن نوح رمزا للسلام .. وقد لوحت به الحمامة بعد أن عادت الى الفلك معلنة انتهاء الطوفان.
الرئيس الراحل “أبو عمار” حمل عام 1974 غصن الزيتون أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة قائلاً “جئت إليكم وأنا أحمل غصن زيتون في يدي وفي اليد الأخرى أحمل بندقية الثائر، فلا تسقطوا غصن الزيتون من يدي”.
ومنذ ذلك الحين لم تر المنطقة أيّ سلام. واليوم في موسم قطف الزيتون في الأراضي الفلسطينية يعادي رعاع المستوطنين هذا الرمز السامي, عنصر السلام, مستبدلينه بعنصر الشر .
يستمرون باقتلاع شجر الزيتون ويضرمون بها النيران ويحرمون الفلسطينيين من لقمة العيش الأساسية والهامة التي يمتلكونها.
وليعلم المستوطنون و”شبيبة التلال” الذين يصولون ويجولون دون رادع, زارعين الدمار في الأراضي الفلسطينية أن هذه الأرض المباركة ترفضهم, وتبقى الأرض وزيتونها المبارك لأصحابها.. وأهلها يرتشفون القهوة في ظلها ويأكلون زيت الزيتون مع الزعتر في كل صباح .
* * *
لبنان
لبنان اليوم أصبح حزيناً بعد أن كان هذا البلد جوهرة في التاج العربي.
بدأ بريقه ينطفئ والتهم الصدأ تاجه وملأت وكست الدموع أرزه التاريخي ولم تعد أغنية وديع الصافي “لبنان يا قطعة سما” صحيحة، وكأنه فقد عراقته الثقافية والجمالية ولم يعد قريباً من السماء, كما قبل, ولم يعد لوحة رسمها الله.
فإذا به يصبح مريضاً ميأوسا من شفائه.. بعد أن كشف النقاب عن مشاكله وأظهر وجهه الآخر ليقضي ليس فقط على أحلام اللبنانيين بل على أحلام العرب أجمعين, بعد أن دبت في جسده الطائفية وحولتها غذاءً ساماً للقاصي والداني وأدخلنا في دياجر الظلام.
* * *
بدها شوية توضيح
* وباء الكورونا كشف عن مشاكل رهيبة لدى المستشفيات وعن نقص رهيب في مواجهة الأوبئة.. كما كشف في السابق عن عدم جاهزية المستشفيات في البلاد لمواجهة الأنفلونزا.
فما بالكم ونحن اليوم نواجه وبائين..؟؟ بالإضافة الى الصعوبة التي يواجهها الأطباء في ممارسة مهنتهم بسبب انعدام الميزانيات الضرورية للطواقم الطبية التي تعمل ساعات طويلة, أكثر من 24 ساعة متواصلة!! رحمة بالطب والأطباء والمرضى.. كيف تعتبر هذه الدولة نفسها دولة رفاه وأنها توفر أعلى مستويات الخدمات الطبية؟؟ رحمة الرب للأسف .
* آلاف المشاريع الاستيطانية السكنية ستقام حول القدس ويتم تخطيطها وأميركا صامتة.
* جائحة الجريمة المستشرية في الداخل الفلسطيني ،أخذت أشكالاً عديدة أحدثها محاولة اختطاف وفي وضح النهار.
رئيسة تحرير صحيفة “الصنارة”
الناصرة

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *