Connect with us

فلسطين

تقرير: الاحتلال يحاول فرض وقائع تحول دون اقامة دولة فلسطينية

نابلس – “القدس” دوت كوم- عماد سعاده – قال المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان، ان سلطات الاحتلال تواصل مخططاتها الاستيطانية، خاصة في محيط القدس الشرقية لفرض وقائع جديدة على الارض يستحيل معها قيام دولة فلسطينية.
وأضاف المكتب في تقريره الاسبوعي حول الاستيطان، بان حكومة الاحتلال تحرك العديد من المشاريع الاستيطانية وخاصة في القدس المحتلة في إطار التحضير للبدء ببناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة، عندما تسمح لها الظروف المحلية والدولية بذلك.
وفي هذا السياق، صادقت اللجنة المحلية للتخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال على مصادرة أراضٍ لصالح مبانٍ عامة وشق طرق من أجل تنفيذ أعمال بناء في موقع مستوطنة جديدة باسم “غفعات همتوس” في جنوب القدس المحتلة، حيث تخطط سلطات الاحتلال لبناء عشرة مجمعات و38 وحدة استيطانية عامة وإنشاءات تجارية، في تلك المنطقة التي تضم بيوتًا مؤقتة “كرافانات” يقطنها مهاجرون إثيوبيون يهود، ومن شأن إقامة هكذا مستوطنة عزل بيت صفافا بالكامل عن محيطها الفلسطيني.
ويخطط الاحتلال لبناء المستوطنة الجديدة على أرض خربة طباليا في بيت صفافا إلى جانب المنطقة المعروفة “E1″، التي من شأن إقامة مستوطنة فيها أن يقطع أيضا التواصل الجغرافي بين شمال الضفة الغربية وجنوبها . كما يخطط الاحتلال كذلك لتوسيع مستوطنة “بسغات زئيف” الواقعة شرقي بلدتي شعفاط وبيت حنينا في شمال القدس المحتلة، ومنطقة “عطيروت” في شمال القدس، حيث صادقت على إيداع خريطة لتوسيع تلك المستوطنة بعد النظر شكليا طبعا في الاعتراضات على إقامتها في منطقة “E1” إذ من المتوقع في شهر كانون أول المقبل أن يتم طرح مخطط لإقامة حي استيطاني جديد في منطقة “عطروت” للمناقشة والاعتراضات. ويضم المخطط الذي سيقام في منطقة مطار القدس “عطروت” 9 آلاف وحدة سكنية استيطانية، ويدور الحديث هنا عن منطقة إستراتيجية وحساسة للغاية، إذ تقع المنطقة الصناعية “عطروت” والمطار المهجور المجاور لها بين أحياء بيت حنينا وكفر عقب. ولأول مرة منذ 30 عاما، يجري التخطيط لإشاء حي استيطاني جديد في القدس يستوعب 1257 وحدة استيطانية على غرار ما كان عليه الحي الاستيطاني “هار حوما” الذي أقيم على جبل أبو غنيم.
وفي اطار المشاريع الاستيطانية فمن المتوقع أن تبدأ مجموعة “كارتا” للمشاريع العقارية قريبًا ببناء 104 وحدات استيطانية في مستوطنة “جيلو” في القدس المحتلة. وسوف تبدأ الشركة استثماراتها بالمستوطنة من خلال تشييد هذه الوحدات السكنية، التي تتضمن مشروعا تجاريا بالمكان، علما أن التكلفة ستصل إلى مئات الملايين من الشواكل.
ومن المتوقع أن تطل هذه الوحدات الاستيطانية الجديدة على محور السكك الخفيفة، ما سيجعلها مشروعًا مهمًا واستراتيجيًا بالنسبة للمستوطنين، ونقل عن رئيس مجلس إدارة مجموعة “كارتا” أميشاي نيمان قوله: “هذا موقع سكني شهير للغاية، على الخط الأزرق للسكك الحديدية الخفيفة، في واحدة من أعلى النقاط في المدينة مع إطلالة خلابة على القدس، مما يجعله من أكثر المشاريع الاستراتيجية”. وعن تفاصيل المخطط الاستيطاني فمن المتوقع أن تبدأ الشركة الإسرائيلية العمل بالمخطط، بعدما انتهت من وضع المخططات والخرائط الهندسية، وتهيئة البنية التحتية لإقامة تلك الوحدات الاستيطانية. وستبلغ تكلفة المشروع نحو 6 ملايين شيكل، ويتضمن مراكز تجارية ووحدات سكنية وخدمات لصالح المستوطنين.
نشاطات استيطانية في مختلف اراضي الضفة
وتتواصل نشاطات سلطات الاحتلال في مختلف المحافظات في الضفة الغربية، فقد قامت جرافات الاحتلال بعمليات تجريف واسعة في موقع عش غراب الواقع ضمن بلدية بيت ساحور الى الشرق من بيت لحم تمهيدا لاقامة طريق استيطاني بالمكان يصل الى الطريق الالتفافي المقام على اراضي قرى شرق بيت لحم. ويبلغ طول الشارع نحو 670 مترا بعرض مترين في اراضي المدينة لاسباب امنية كما يدعي الاحتلال لكن الاخطر في هذه الخطوة هي ان قوات الاحتلال تريد حسم مصير هذا الموقع الذي يبلغ مساحته نحو مائة دونم، والذي كانت قوات الاحتلال تستخدمه كمعسكر للجيش خلال الانتفاضة الثانية واخلته قبل عدة سنوات ليعود الى بلدية بيت ساحور التي نفذت عدة مشاريع حيوية فيها. وفي محافظة نابلس تتجه الحكومة الإسرائيلية برئاسة نفتالي بينت لشرعنة البؤرة الاستيطانية “أفيتار” على قمة جبل صبيح في بلدة بيتا وذلك بعد أن أظهرت نتائج المسح التي قامت بها طواقم جيش الاحتلال بأن 60 دونمًا من الأراضي في المنطقة مصنفة على أنها “أراضي دولة” ما يعني إمكانية بناء المستوطنة فوقها. وستجري الوزارات الحكومية الإسرائيلية ذات الصلة مشاورات في الأسبوع المقبل بشأن نتائج المسح وإمكانية إقامة وشرعنة البؤرة الاستيطانية التي أقيمت خلال ولاية رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق بنيامين نتنياهو. وكانت الحكومة الإسرائيلية برئاسة بينيت، قد توصلت إلى تسوية مع قادة مجلس المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، تقضي بإخلاء البؤرة الاستيطانية “أفيتار” المقامة على جبل صبيح قرب نابلس مؤقتًا. وقد أخلت عصابات المستوطنين في تموز الماضي بؤرة “أفيتار” الاستيطانية مع الإبقاء على المنشآت التي أقامها المستوطنون على الجبل دون هدم ، وإقامة قاعدة عسكرية إلى جانبها.وبموجب الاتفاق ستعمل الإدارة المدنية التابعة للاحتلال على نزع ملكية أراضي جبل صبيح من أصحابها الفلسطينيين ، وهو الأمر الذي يجري تنفيذه بالفعل.
وفي محافظة سلفيت أخطرت سلطات الاحتلال بالاستيلاء على عشرات الدونمات من أراضي قرية ياسوف شرق مدينة سلفيت، لصالح مستوطنة “تفوح” المقامة على أراضي القرية. وقال رئيس مجلس قروي ياسوف عبد الله عبية، إن سلطات الاحتلال أخطرت عددا من أهالي القرية بالاستيلاء على أربعة أحواض، أي ما يقارب 40 دونما، من أراض تبلغ مساحتها 160 دونما، لصالح توسيع مستوطنة “تفوح”، وهذا يعني أن الاحتلال له أطماع بالاستيلاء على جميع المساحة المذكورة خاصة وأن الاحتلال كان يخطط منذ عام 2016 لتوسيع المستوطنة من خلال تغيير صفة الاستخدام من منطقه زراعية إلى تجمعات سكنية استيطانية تشمل مؤسسات ودوائر عامة كما ورد بالإخطار، وضمها للمستوطنة في المنطقة الشمالية الغربية من القرية.
حملات شعبية لقطف الزيتون
على صعيد آخر، أطلق ناشطون فلسطينيون وهيئات ومؤسسات رسمية وأهلية، عدة حملات شعبية لقطف ثمار الزيتون لتأمين الحماية والمساندة للفلاحين الفلسطينيين في كروم الزيتون التي تقع على تماس مع مستوطنات وبؤر استيطانية، تعرف بأنها حواضن لمنظمات الارهاب اليهودي. وتبقى مهمة هذه الحملات وقاية وإسناد المواطنين وحمايتهم من اعتداءات المستوطنين على قاطفي ثمار الزيتون الفلسطينيين وإتلاف الأشجار وسرقة المحاصيل. ومن هذه الحملات حملة تنظمها هيئات محلية بالتعاون مع هيئة مقاومة الجدار والاستيطان باسم “الفزعة” الشعبية التي انطلقت من من بلدة بيتا جنوبي نابلس، التي تشهد منذ شهور فعاليات مناهضة للاستيطان في جبل صَبيح، على أن تمتد إلى مناطق أخرى.
كما أطلق المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان حملة “حماة الارض” من أراضي قرى المغير وعين قينيا في محافظة رام الله والجاروشية وشويكه في محافظة طولكرم، وبيتا وبيت دجن في محافظة نابلس لتشمل جميع المحافظات في الضفة الغربية، كما أطلقت الأغاثة الزراعية حملتها التطوعية السنوية “إحنا معكم ” لمساعدة المزارعين في قطف ثمار الزيتون في المناطق المهددة بالاستيطان وجدار الضم والتوسع في الضفة الغربية ، من قلنديا لتشمل ترمسعيا واسكاكا وياسوف وواد فوكين وجيوس ودير الغصون وفقوعة.
وفي هذا السياق، كشفت معطيات حقوقية النقاب عن ارتفاع حاد في حجم الجرائم التي ارتكبها مستوطنون بحق المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وخاصة في الأغوار خلال العام الجاري، حيث سجلت الاعتداءات في شهر أيلول ارتفاعا بنسبة 40%.
وتظهر البيانات أن مستوطنة “يتسهار” جنوب نابلس، من أكثر المستوطنات التي سجل منها أعلى عدد من الجرائم على خلفية قومية ضد الفلسطينيين، بواقع 84 جريمة، تليها بؤرة استيطانية في الخليل ، حيث ارتكب المستوطنون 83 اعتداء في العام نفسه، ثم مستوطنات “عيمق شيلو” و”ريحاليم” و”بات عاين”، التي ارتكب في منطقة كل واحدة منها قرابة 25 اعتداء ارهابيا ضد المواطنين الفلسطينيين في العام 2020.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *