Connect with us

عربي ودولي

الثالث من انهيار الاتحاد السوفياتي.. روسيا تجري إحصاءً لسكانها

موسكو – (أ ف ب) – أطلقت روسيا الجمعة إحصاء سكانيًا هو الثالث منذ انهيار الاتحاد السوفياتي يمكن أن يسمح برسم صورة للسكان والأزمة الديموغرافية التي تعصف بالبلاد وتفاقمت بسبب وباء كوفيد-19.

وهذا الإحصاء الذي سيجري من 15 تشرين الأول/أكتوبر إلى 14 تشرين الثاني/نوفمبر هو الثالث في تاريخ روسيا ما بعد الاتحاد السوفيتي بعد تعدادي 2010 و2002.

وللمرة الأولى، سيتم إجراء جزء كبير منه عبر الإنترنت بعد تأجيله مرات عدة بسبب الوباء.

ومن الواضح أن عدد السكان الروس مستمر في الانكماش في ظاهرة تسارعت مع انتشار فيروس كورونا الذي أودى بأكثر من 400 ألف شخص منذ بداية 2020 وفقًا أرقام لوكالة الإحصاء “روس-ستات”.

وسجلت أرقام قياسية جديدة للوفيات اليومية والإصابات الجمعة بلغت 999 وفاة و 32196 إصابة.

والواقع السكاني أسوأ، فقد خسرت روسيا 510 آلاف نسمة في 2020 و595 ألفا آخرين بين كانون الثاني/يناير وآب/أغسطس 2021.

وتشير بيانات وكالة الإحصاء إلى زيادة حادة في الوفيات بسبب الوباء بينما يبدو معدل الولادات في حالة ركود.

وبعد فترة قصيرة من الانتعاش انخفض عدد السكان الروس منذ 2018 إذ إن الجيل الذي ولد في السنوات الأولى التي تلت انهيار الاتحاد السوفياتي وشهدت انخفاضا في الولادات وصل إلى سن الإنجاب.

قبل بدء الوباء تمامًا أعلن الرئيس الروسي عن خطة جديدة لزيادة معدل الخصوبة من 1,4 إلى 1,7 طفل لكل امرأة بحلول 2024 من خلال الحوافز المالية.

لكن الوباء شكل ضربة لهذه الجهود إذ تأخر الروس في الحصول على اللقاح وكانت إجراءات القيود الصحية محدودة بينما لم يتم احترام إجراءات التباعد ووضع الكمامات.

وتواجه روسيا منذ حزيران/يونيو أخطر موجة وبائية ناجمة عن المتحورة دلتا.

وروسيا هي البلد الأكثر تضررا بالوباء في أوروبا وهو وضع يقلق السلطات التي استبعدت مع ذلك فرض قيود صحية من أجل الحفاظ على الاقتصاد.

وأشار المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف هذا الأسبوع إلى أن “جميع الظروف قد تم توفيرها للمواطنين لإنقاذ حياتهم من خلال التطعيم”.

وتم تطعيم أكثر بقليل من 31 بالمئة من الروس بشكل كامل حسب الموقع المتخصص غوغوف، بسبب عدم ثقة السكان في اللقاحات التي طورتها روسيا مثل “سبوتنيك في”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *