Connect with us

أقلام وأراء

معادلة… هل حقا ستصبح ذاكرة البشر كذاكرة السمك

بقلم : حمدي فراج

“حضارة السمكة الحمراء” كتاب جديد وضعه الاعلامي الفرنسي برونو باتينو ، وترجمه الى العربية الطبيب النفسي اللبناني مصطفى حجازي ، يحمل الكثير من المخاوف المرعبة التي تتهدد الاجيال القادمة ، ابرزها السمكة الحمراء التي لا يتعدى اهتمامها في اي شأن اكثر من ثماني ثوان ، في حين ستصبح لدى اطفال الاجيال القادمة تسع ثوان .
فيما يلي أبرز مفاصل هذا الرعب :
• عمالقة “غافام” الخمسة (غوغول ، أمازون ، فيس بوك ، أبل ، و مايكروسفت) يسيطرون على 80% من البيانات كمنجم نفط جديد ، منجم المعلومة ، عشرات مليارات الدولارات مع تزايد سنوي يقدر بـ 40% ، ولهذا اصبحت ثروة زوكربيرغ اكثر من 120 مليارا .
• عبودية طوعية يقبل عليها الانسان عن طيب خاطر ببصمة رقمية يسهل من خلالها تعقبه امنيا واعلانيا .
• اخذ المستخدمين رهائن مدفوعون الى الادمان في عملية قرصنة للادمغة وسجناء شاشة على مدى ساعات اليوم .
• الاضرار التي تصيب الاطفال والناشئة : زيادة اضطراب الانتباه ، تأخر نمو اللغة ، اعاقة نمو مبدأ السببية والتفكير الاستقرائي الاستنتاجي وجدلية الديمومة (ماض حاضر مستقبل) ، اضطراب الاندماج الاجتماعي alontogether”” وحيدون معا .
• لسان حال هؤلاء :عالمنا في كل مكان ولا مكان ، انه موطن الروح الجديدة ، مفاهيمكم القانونية حول الملكية والتعبير والهوية والحركة والسياق لا تنطبق علينا لانها تنطبق على المادة وليس هنا من مادة ، و المسار الاجمالي للفكر لم يعد بحاجة الى مصانعكم .
• لم يسرق احد شيئا ، فكل من فيس بوك و غوغل وامازون قادرون على الضبط والتلاعب والتجسس بشكل غير مسبوق فتصبح القارة الرقمية مملكتهم الخاصة ، زوكربيرغ والفيس بوك مثالا .
• علم استقطاب الانتباه ، شكل من قرصنة الدماغ بشكل تنافسي يشبه سباق التسلح ، تأمين سريان الكم الاقصى من الاشارات بين الكم الاقصى من الاشخاص في اقصر وقت ممكن بغياب كل القيود في عملية استعباد ذاتي ، فإشباع الحاجة الى المخدر يؤدي الى زيادة الجرعات والامر ذاته ينطبق على اسلحة استقطاب الانتباه والوقت .
• ساعاتي ال24 اصبحت 34 ، على غرار بعض الدول يتعين عليها لتعمير ابنية جديدة ان توسع مساحتها بردم البحر . عام 2018 كانت ساعات المواطن الامريكي كالاتي: 12 ساعة للشاشات، 7 للنوم ، ومثلها للطعام وقضاء الحاجة ، وحوالي ست ساعات للعمل اي نصف حياة الشخص وبالتالي المجتمع قابلة للتسويق التجاري.
• اذا كان على الموسيقي ان يبيع اسطوانات فيتعين عليه اليوم ان يسمع اغانيه لمدة 11 ثانية . انتهى الامر بفرط اغراء حواسنا وقصفنا بالمثيرات ما يقود الى الاختلال والتمزق في ارادتنا الفردية والجمعية . ولا يعود هناك من مبرر لمنع الكتب لانه لم يعد يوجد من يريد القراءة .
• خلق اقتصاد الشك عبر خوارزميات امبراطورية اعتقادات ، فيها ترى الكذب والزيف يطيران ، اما الحقيقة فتزحف بعيدا خلفهما.
• ديمقراطية السذج في العودة الى غوغل ، انقلاب التفكير العلمي رأسا على عقب ، وكلما تدنت معرفتنا ازداد تاكيدنا ، وترسم تاثيرات الشبكة مساحة حوار ومشاركة يغلب فيها الاعتقاد على الحقيقة والانفعال على التروي والغريزة على العقل والهوى على المعرفة والمبالغة على الاتزان .

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *