Connect with us

فلسطين

مسؤول رفيع بـ”الخارجية الأميركية” أكد المضي لفتح القنصلية في القدس

واشنطن – “القدس” دوت كوم- سعيد عريقات -أكد مسؤول رفيع المستوى الثلاثاء، على عزم إدارة الرئيس الأميركي ، جو بايدن، إعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه في مؤتمر صحفي عبر الهاتف ، نظم للحديث عن فحوى اللقاءات الثلاثية والثنائية الأربعاء (13/10/21) بين وزير الخارجية الأميركي ، أنتوني بلينكن، ونظيره، الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان ، والإسرائيلي، يائير لابيد، في إطار رده على سؤال يخص إعادة فتح القنصلية الأميركية (في القدس) وما السبب وراء التأخر، خاصة وأننا الآن في منتصف شهر تشرين الأول: ” كما قال الوزير بلينكن فشهر أيار الماضي ،الولايات المتحدة ماضية قدمًا في عملية إعادة فتح قنصليتنا في القدس، وليس لدينا ما نشاركه في الوقت الحالي (بالنسبة لموعد فتح القنصلية)” .

ولم يعلق المسؤول على سؤال يخص الاحتفال الذين نظمه السفير الأميركي السابق لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، في القدس المحتلة يوم الاثنين بحضور وزير الخارجية الأميركي السابق، مايك بومبيو ، لمنح جوائز للذين شاركوا في صقل سياسة إدارة الرئيس السابق ، دونالد ترامب، التي أغلقت القنصلية وشرعت الاستيطان وأطلقت صفقة القرن، وحثت على ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة.

يذكر أن وزير الخارجية السابق قال في مقابلة مع جريدة جيروزلم بوست الإسرائيلية نشرت الثلاثاء، والتي نفى خلالها أن يكون هناك احتلالا إسرائيليا للضفة الغربية والقدس المحتلة واصفا كلمة احتلال بأنها غير صحيحة، ولا تنطبق على إسرائيل ” إن فتح قنصلية أميركية للفلسطينيين في القدس “فكرة رهيبة للولايات المتحدة وإسرائيل والشعب الفلسطيني، وإن القنصلية في القدس ستكون غير قانونية بموجب القانون الأميركي ، مضيفا أن دولة معترف بها من قبل الولايات المتحدة مثل إسرائيل يجب ألا تستضيف قنصلية في نفس المدينة التي توجد بها السفارة الأميركية”.

وحول ما ذكره المسؤول الأميركي عن أن الوزير بلينكن سيناقش في اجتماعه مع الوزيرين الإماراتي والإسرائيلي سيناقش الأزمة الاقتصادية في غزة، في إطار مناقشة القضية الفلسطينية ، وما هي الخطوات الملموسة التي ستتخذها الإدارة للتخفيف من معاناة المواطنين في غزة؟ وما إذا كانت هذه المساعدات من خلال السلطة الفلسطينية أو الأمم المتحدة؟ أوضح المسؤول أن هناك مباحثات جارية بشأن الآلية لضمان أن تصل المساعدات إلى المواطنين بشكل فعال.

وأضاف المسؤول ” فيما يتعلق بالشعب الفلسطيني ، سيعيد وزير الخارجية في الاجتماع تأكيد إيماننا (إيمان الإدارة) بأن حل الدولتين هو أفضل طريقة لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية ديمقراطية تعيش بسلام إلى جانب دولة فلسطينية ديمقراطية قابلة للحياة. وسيعبر الوزير عن تقديره لتصريح وزير الخارجية لبيد القوي الأخير الذي يدين عنف المستوطنين في الضفة الغربية”.

وقال :”سيؤكد الوزير أن “اتفاقات أبراهام (التطبيعية) ليست بديلا لحل الدولتين”.

وأكد المسؤول أن الوزير بلينكين أن لقائه مع لابيد يأتي في أعقاب عدة محادثات (مع لابيد) منذ أن أصبح وزيرا للخارجية الإسرائيلية ، وأنه “سيعيد بالطبع ، تأكيد العلاقة المتينة بين بلدينا. وسيؤكد الوزير بلينكين على دعم الولايات المتحدة الدائم للأمن الإسرائيلي ، بما في ذلك التزام إدارة بايدن بتجديد القبة الحديدية، كما سيتطرقون إلى مخاوفنا بشأن المنطقة ، من إيران إلى سوريا إلى التنمية الاقتصادية. وفيما يتعلق بالصين ، كما أشار الوزير ، مع الحلفاء والشركاء في جميع أنحاء العالم ، سنكون صريحين مع أصدقائنا الإسرائيليين بشأن المخاطر التي تتعرض لها مصالح الأمن القومي المشتركة التي تأتي مع التعاون الوثيق مع الصين”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *