Connect with us

فلسطين

سلطات الاحتلال تجرف رُفات الأموات في المقبرة اليوسفية المحاذية للأقصى

– إصابتان إثر قمع الاحتلال للمُصلين في المقبرة اليوسفية

القدس- “القدس” دوت كوم- أحمد جلاجل- أصيب مواطنان في اعتداء قوات الاحتلال على مصلين قرب المقبرة اليوسفية بالقدس المحتلة احتجوا على نبش قبور اسلامية من قبل الاحتلال وأدوا صلاتي المغرب والعشاء هناك.

وقالت طواقم الهلال الاحمر في القدس: إنها تعاملت مع إصابتين بقنابل الصوت تم علاجهما ميدانيا خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في باب الأسباط (المقبرة اليوسفية) وأن أحد المصابين هو ضابط اسعاف من الهلال الأحمر.

وأضرم شبّان، النيران، في مخزن حديدي متنقّل (كونتينر)، يتبع لبلدية الاحتلال وسلطة الطبيعة وضع داخل مقبرة مقبرة اليوسيفية في القدس رفضا لمخطط لتحويل المقبرة لحديقة توراتية.

وهتف العشرات بشعارات من قبيل؛ “هاي المقابر إلنا”، و”مستوطن برّا برّا”، و”يا شهيد ارتاح ارتاح إحنا بنكمل الكفاح، و”هاي الأرض ما بتموت… عليها المقدسيّة “.

وكانت دعوات مقدسية لتنظيم وقفةٍ احتجاجية مساء اليوم بعد صلاة المغرب، في المقبرة اليوسفية المحاذية لأسوار المدينة من الجهة الشرقية، رداً على أعمال التجريف التي قامت بها سلطات الاحتلال في المقبرة ونبش القبور.

وفي السياق، أدى مقدسيون صلاة العصر والمغرب في المقبرة اليوسفية قرب المسجد الأقصى، عقب قيام الاحتلال بعمليات تجريفٍ فيها.

وقال شهود عيان لـــــــ”القدس” إن المشاركين أدّوا صلاة العصر، ثم نظموا وقفة احتجاجية في المقبرة، ورددوا الهتافات الاحتجاجية على أعمال التجريف التي قامت بها سلطات الاحتلال في المقبرة، وأكدوا على ثباتهم وصمودهم في الأرض ودفاعهم عنهم.

ومن ضمن المشاركين، هرعت والدة الشاب المتوفي علاء نبابتة بدموع عينيها إلى المكان حين سمعت ما جرى في المقبرة لتتفقد قبر ابنها.

وروت والدته علا نبابتة لـمراسل “القُدس” كيف تلقت خبر أعمال نبش وتجريف الاحتلال في المقبرة اليوسفية اليوم، قائلة “هذه ليست المرة الأولى التي أقدم فيها إلى هنا، في كل فترة تحدث أعمال التجريف آتي مسرعةً لتفقد قبر ابني علاء.. قبل ساعات قليلة كنت أتصفح موقع الفيسبوك وتفاجأت بأن هناك نبش للقبور وعظام في المقبرة، هرعت مسرعة إلى المكان وتأخرت بسبب أزمة الطريق، وددت لو أكمل الطريق ركضاً حتى أصل، وعندما وصلت وتطمنت على قبر ابني انتابتني الراحة”.

وتابعت نبابتة:”نعاني من ذات المشكلة في مقبرة باب الرحمة عند قبر ابني بهاء، وتواصلت الوقفات الاحتجاجية حتى قاموا بتسييج المنطقة، يجب على الأوقاف أن تتصرف وتوقف انتهاكات الاحتلال في المقبرة”.

من جانبه، قال المهندس مصطفى أبو زهره رئيس لجنة المقابر الاسلامية لمراسل “القدس” إن “سلطات الاحتلال قامت صباح اليوم الاحد بنبش قبور المقبرة اليوسفية، وظهرت بعدها عظام رفات الشهداء والموتى، وتدخل المقدسيون وحاولوا إيقافهم عن هذه الأعمال، ثم جاءت الشرطة وأغلقت المكان”.

وتابع ابو زهره، لا شك أن بلدية الاحتلال وما تسمى بــــــــــــ”سلطة الطبيعة” قامت بتضليل المحاكم، وأظهرت صورة كاذبة وأنكرت أن هذه الأرض هي مقبرة وأنكرت احتواءها على المقابر.

وأوضح أنهم حذروا من أفعال “سلطة الطبيعة” وبلدية الاحتلال في هذه المقبرة قبل حوالي 10 أشهر، وأردف قطينة، لقد حذرنا من أن هذه الأعمال ستؤدي إلى نبش القبور وانتهاك حرمتها والمساس بها، والآن ظهرت النتيجة التي حذرنا منها أمام أعين الجميع، وسيظهر كذب وخداع “سلطة الطبيعة” والبلدية أثناء عرضهم الموضوع أمام المحكمة.

وناشد أبو زهرة كل ضمير حر، وكل سلطة عربية إسلامية رسمية من أجل التدخل ووقف الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال في هذه المقبرة.

وكانت جرافات الاحتلال، قامت ظهر اليوم الأحد، بنبش قبور ورفات المسلمين في مقبرة اليوسفية المحاذية لأسوار المدينة من الجهة الشرقية، حتى ظهرت عظام وجماجم عدد من الشهداء وتحطّمت بفعل عمل الجرّافات.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها انتهاك مقابر المسلمين، فمقبرة مأمن الله الواقعة غربي القدس تحوّلت بشكلٍ شبه كامل إلى مراكز للاحتلال ومقاهٍ للخمر ومتاحف وغيرها من المرافق “الإسرائيلية”.

من جهتها، اعتبرت محافظة القدس أن ما جرى و يجري في المقبرة اليوسفية اليوم من استهداف واضح لمقابر المسلمين لا يمكن اعتباره غير أنه جريمة بشعة ومقززة من أطراف طالما تباكوا على ظلم واضطهاد الشعوب الأخرى لهم و لمعتقداتهم ولشعبهم، جاء ذلك في بيان لمحافظة القدس تعقيباً على ما قامت به ماتسمى ” ببلدية القدس” صباح اليوم الأحد العاشر من تشرين أول، من تجريف قبور المسلمين في مقبرة اليوسفية الواقعة شرق المسجد الاقصى والملاصقة لبوابة باب الرحمة والتي تحوي قبور الصحابى والشهداء من الشعبين الأردني والفلسطيني وقبور المئات من المسلمين، من أجل إنشاء حديقة تلمودية توراتية مكانها في قلب مقبرة المسلمين، منوهة أن تهويد المدينة المقدسة وتغيير معالمها أصبح يُطال حتى الأموات في قبورهم التي نهت عنه كل الأديان والشرائع والكتب السماوية.

وقالت المحافظة في بيانها الذي وصل “القُدس” نسخة منه: متى ستكترث الأسرة الدولية لحقوق الفلسطينيين وتوفر لهم الحماية الدولية لحفظ حقوق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا وأحيائنا وأمواتنا من جرائم الاحتلال ؟ وهل يعتقد العالم أن القوة القائمة بالاحتلال ممكن أن تجلب الهدوء والاستقرار والأمن لأحد في العالم في ظل هذه الحلقة الجديدة من مسلسل العدوان الذي يستهدف مقابر المسلمين في اليوسفية و باب الرحمة و مقبرة مأمن الله و المجاهدين وكافة المقابر الإسلامية في جميع الأراضي الفلسطينية .

وذكرت المحافظة، أن منطق البلطجة والقمع لن يجدي نفعاً، داعية كل الحقوقيين أفراداً ومؤسسات وجماعات إلى تضافر كل الجهود لملاحقة الاحتلال قانونياً على كافة المستويات لوقف هذه الجرائم والعدوان المستمر على ابناء شعبنا، كما دعت محافظة القدس في بيانها أيضاً أبناء الشعب الفلسطيني بكل فصائله وقواه الوطنية والإسلامية ومؤسساته و فعالياته الرسمية والشعبية إلى نبذ الفرقة والتخندق معاً تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية البيت الجامع للكل الفلسطيني من أجل الدفاع عن مقدساتنا وأحيائنا وكرامة أمواتنا وشهدائنا وجرحانا وجبال من التضحات، متسائلة : ماذا يمكن بعد كل هذا أن يوحدنا ؟ الا تكفي هذه الصرخة التي انطلقت اليوم وتنطلق كل يوم من كل بيت وحي وزاوية وشاب وعجوز وامرأة ؟ اليس من مجيب لصرخة أوجاع وألم وحلم الشباب الذي يضيع وتندثر طموحاته بفعل شرذمتنا و تشتت صفوفنا؟ اليس من مجيب لصرخات القدس بحجارتها وأشجارها وأهلها؟ أما آن لنا أن نتوحد من أجلها و لأجل مسرى رسولنا الكريم والأرض التي بارك الله حولها.

وتوجهت محافظة القدس بمناشدتها لكل وسائل الإعلام و الكتاب و الصحفيين و نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى توحيد خطابها والدعوة من أجل وحدة الصفوف و رصها و نبذ الخلافات والترفع عن صغائر الأمور والعمل معاً من أجل الهدف الأسمى وهو الانعتاق من الاحتلال وتحرير الأرض والإنسان والمقدسات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *