Connect with us

فلسطين

في الذكرى الـ54 على اغتياله..ابنة جيفارا تتحدث عن أسرى “نفق الحرية”

الميادين نت- “القدس” دوت كوم- اعتبرت إليدا جيفارا، ابنة الثائر أرنستو تشي جيفارا، تحرير 6 أسرى فلسطينيين أنفسهم من سجون جلبوع في السادس من أيلول المنصرم، بــــأنها “بطولة غير اعتيادية”.

وقالت في مقابلة لها مع قناة الميادين الفضائية بمناسبة الذكرى الـ 54 على اغتيال جيفارا: “علمنا عن هروب بعض الرفاق من سجون الاحتلال الإسرائيلي، ما حصل يقال ببضع كلمات، لكنه ليس بالأمر السهل، بل هو بطولة غير اعتيادية، ينبغي حقا الإشادة بها، والتصفيق لها ودعمها والحفاظ على هذا التاريخ النضالي من قبل بقية البشر.

وأضافت: “إذا ذهبتم إلى جنوب لبنان، فهناك ستجدون بقايا سجون إسرائيلية، وهناك يمكنك أن ترى بأم العين ماذا يعنيه سجن إسرائيلي، فما بالك أن يكون سجناً إسرائيلياً قد أضيفت إليه تلك الإجراءات الأمنية القصوى”.

وأشارت، إلى أن الظروف التي يعيش فيها الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية ظروف غير إنسانية، وهي ممارسات ضد أي نوع من حقوق الإنسان وضد أي احترام للإنسان، ومع ذلك نجدها قائمة ومستمرة.

وأردفت: يجب أن نعطي هؤلاء الأسرى الأبطال حقا المكانة التي يستحقونها. مؤكدة وجوب دعم الشعب الفلسطيني قولا وفعلا والمقاتلة معه جنبا إلى جنب، “وهذا ما كان يقوله تشي جيفارا دائما.

وتناولت أليدا سفرة تشي إلى غزة في العام 1959، وكشفت أنه “ترك بعض الانطباعات لوالدتي في رسائل شخصية”. وفي هذا الإطار أعربت أليدا عن حبها لفلسطين التي وصفتها بأنها “تمثل تاريخياً، مكاناً، بلداً، شعباً، وأمة”.

وقالت “اعتبرت الأمم المتحدة في وقت ما أنه يمكنها استخدام جزء من أراضي فلسطين لمنحها لإسرائيل، التي أرادت أن تستملك، ليس فقط أرض فلسطين، بل الشرق الأوسط كله”.

وترى جيفارا، أن التضامن ليس برفع أصواتنا فقط بل أن نمد أيدينا إلى نصرة رفيقنا عندما يحتاج إلينا وعلينا أن نمارس هذا التضامن بالذات مع الشعب الفلسطيني. 

وأكدت أنه “ربما يكون لبنان وسوريا وإيران الدول الوحيدة في الشرق الأوسط التي تحافظ على موقف صحيح وفاعل فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، والباقي يبدو كمن يطبق علاجاً تلطيفياً”. وأعطت مثالاً عن كوبا التي “تعيش بعيداً عن الشرق الأوسط، وكان لديها علاقات مع إسرائيل، وقطعت علاقاتها الدبولوماسية مؤخراً تضامناً مع الشعب الفلسطيني”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *