Connect with us

رياضة

تصفيات مونديال 2022: اختباران صعبان لقطر أمام البرتغال وإيرلندا

الدوحة (أ ف ب) -يأمل المنتخب القطري لكرة القدم محو الصورة الباهتة التي ظهر عليها في المباريات الثلاث الأخيرة في المجموعة الأولى من التصفيات الأوروبية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم 2022، وذلك عندما يلتقي البرتغال وإيرلندا السبت والثلاثاء توالياً.

وسيكون مستضيف المونديال المقبل الذي يشارك في إقصائيات القارة العجوز بصفة اعتبارية دون احتساب النتائج، على موعد ثأري أمام بطل أوروبا 2016 على ملعب “الغارفي” في مدينة فارو، قبل أن يختتم النافذة الدولية الحالية لشهر تشرين أول/اكتوبر الجاري بالحلول ضيفا على ايرلندا بعد ثلاثة أيام على ملعب “افيفا” في دبلن.

وكان العنابي خسر امام صربيا صفر-4 ثم أمام البرتغال 1-3 في فترة التوقف السابقة لشهر أيلول على ملعب “ناغيردي” المعتمد أرضاً له في مدينة ديبرتسين المجرية قبل أن يتعادل مع لوكمسبورغ 1-1 على أرض الأخيرة، في محصلة هي الأكثر تواضعاً له في هذه التصفيات.
ويخوض المنتخب القطري المباريات البيتية في اوروبا لتقريب المسافات على المنتخبات الأخرى وفي ظل قيود السفر جراء جائحة كورونا.

وكان فريق المدرب الإسباني فليكيس سانشيس قد حقق بداية مثالية في هذه المشاركة الأوروبية عندما سجل انتصارين على لوكمسبورغ 1-صفر وأذربيجان 2-1 مقابل تعادل مع ايرلندا 1-1 خلال فترة توقف شهر أذار/مارس الماضي.
وخاض المنتخب القطري معسكراً في مدنية فارو البرتغالية منذ الثالث من الشهر الحالي بقائمة ضمت كل الأسماء التي اعتادت التواجد مع الفريق باستثناء غياب مدافع السد خوخي بوعلام للإصابة.

وقال المسؤول الإعلامي للمنتخب القطري علي الصلات لوكالة فرانس برس “ندرك أننا نقبل على مواجهتين صعبتين أمام منتخبين وازنين يملكان الكثير من نجوم تنشط في كبرى الدوريات الأوروبية، لكنا نبحث عن ظهور جيد بخلاف الظهور الأخير الذي لم يكن يوازي حجم الطموح”.

وأضاف “خسرنا أمام صربيا والبرتغال وتعادلنا مع لوكسمبورغ في فترة التوقف الماضية، لكن الظروف لم تساعدنا على التأهب بالشكل الأمثل للمباريات الثلاث، بعدما كان اللاعبون قد عادوا للتو من فترة راحة عقب موسم طويل وشاق”.
وختم الصلات “النتائج ليست الهدف الأول الذي نسعى اليه في ظل بحثنا عن التحضير للمونديال، لكن يمكن القول أن المنتخب حاليا في وضع أفضل خصوصا بعد خوض خمس جولات في الدوري المحلي، وبالتالي نأمل أن نكون حاضرين في المواجهتين الصعبتين”.
بدوره أكد نجم العنابي المعز علي أن النافذة الدولية الحالية “مختلفة تماماً عن سابقتها، الظروف مغايرة خصوصا على مستوى الجاهزية الفنية والبدنية، وبالتالي سيكون الظهور مختلفاً رغم أن المواجهتين صعبتين أمام منتخبين كبيرين”.
اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *