Connect with us

فلسطين

أقدمهم مر على إضرابه 87 يومًا.. 6 أسرى يواصلون معركتهم من أجل الحرية

رام الله- “القدس” دوت كوم- نشر نادي الأسير اليوم السبت، التطورات الأخيرة فيما يتعلق بإضراب 6 أسرى رفضًا لاعتقالهم إداريًا أقدمهم الأسير كايد الفسفوس.

وأوضح النادي أن الأسير كايد الفسفوس مضرب عن الطعام منذ (87) يومًا، ويواجه وضعًا صحيًا خطيرًا، ونقلته إدارة سجون الاحتلال عدة مرات إلى المستشفيات المدنية للاحتلال، بسبب تدهور خطير إضافي طرأ على وضعه الصحيّ.

والأسير مقداد القواسمة يواصل إضرابه لليوم (80) على التواليّ، وهو موجود في مستشفى “كابلان” الإسرائيلي بوضع صحي خطير، وفق نادي الأسير، مشيرًا إلى أن المحكمة العليا للاحتلال أصدرت قرارًا يقضي بتجميد اعتقاله الإداريّ، والذي لا يعني إلغاؤه إنما إخلاء مسؤولية إدارة السجون والمخابرات (الشاباك) من مصير وحياة الأسير القواسمة وتحويله إلى “أسير” غير رسمي في المستشفى، وسيبقى تحت حراسة “أمن” المستشفى بدلًا من حراسة السّجانين،وفعليًا يبقى أسيرًا لا تستطيع عائلته نقله إلى أيّ مكان، علمًا أن أفراد العائلة والأقارب يستطيعون زيارته كأي مريض وفقًا لقوانين المستشفى.

وفي السياق، يواصل علاء الأعرج إضرابه لليوم 63، وسط تدهورٍ متصاعدٍ على وضعه الصحي، وعقدت له جلستي محكمة الأربعاء والخميس الماضيين، وعليه قررت المحكمة إرجاء قرار تعليق الاعتقال الإداريّ له حتى يوم الإثنين المقبل، حتى يتم نقله إلى مستشفى “كابلان” الإسرائيليّ، وفقًا لنادي الأسير.

وأضاف أن الأسير هشام أبو هواش يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 54 على التوالي، ويعاني أوضاعًا صحية خطيرة في سجن “عيادة الرملة”، تتمثل بــأوجاع شديدة في كافة أنحاء جسده ونقصان متزايد في الوزن وألم شديد بالصدر، كما أنّه لم يعد قادرًا على الحركة ويتقيأ بشكلٍ مستمر بعد تناوله الماء والملح، ويرفض أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية.

ويواصل الأسير رايق بشارات إضرابه لليوم 49 على التواليّ، ووضعه الصحي في تدهور مستمر، حيث يعاني من أوجاع شديدة في كافة أنحاء جسده، وما زال يرفض تلقي المدعمات والفيتامينات، بحسب النادي.

وأضاف النادي أن الأسير شادي أبو عكر يواصل إضرابه لليوم 46 على التواليّ في سجن “عيادة الرملة”، ويواجه وضعًا صحيًا صعبًا يتفاقم مع مرور الوقت.

وحتى اليوم لا يوجد حلول جدّية واضحة تتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداريّ، وبعض الطروحات التي قدمت تتمثل فقط بتجديد مدد إضافية لاعتقالهم الإداريّ.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *