Connect with us

عربي ودولي

عشرون قتيلاً في زلزال ضرب جنوب غرب باكستان

هارناي (باكستان)- (أ ف ب) -لقي 20 شخصاً على الأقل مصرعهم وأصيب العشرات بجروح في زلزال ضرب منطقة نائية في جنوب غرب باكستان فجر الخميس وبلغت قوته 5,9 درجات، وتسبب بانهيار منازل على رؤوس أصحابها خلال نومهم.
وبين القتلى ستة أطفال، أحدهم لم يتجاوز عمره السنة. وطال الزلزال ست مدن وبلدات في إقليم بلوشستان.
والأماكن الأكثر تضررا هي منطقة هارناي الجبلية التي يصعب على فرق الإغاثة الوصول إليها لعدم وجود طرق معبّدة، كما أنّ شبكات الكهرباء والهاتف فيها بدائية.
وتسبّب الزلزال بانزلاقات تربة تسبب بإغلاق طرق وبعرقلة عمليات الإنقاذ.
وتعمل السلطات أيضا على إصلاح أعطال في شبكات الكهرباء والهاتف.
وقال وزير الداخلية في حكومة إقليم بلوشستان ضياء الله لانغاو لوكالة فرانس برس “المعلومات التي وردتنا تفيد بأنّ 20 شخصاً قتلوا من جرّاء الزلزال. عمليات الإنقاذ لا تزال جارية”، مشيرا الى سقوط حوالى مئة جريح.
وأضاف أن غالبية الضحايا سقطوا في انهيار منازلهم المبنية في معظم الأحيان من الطوب.
وقال مسؤول محلي في هارناي سهيل أنور هاشمي “أصيب أكثر من 200 شخص بجروح”.
وأضاف “وصلتنا معلومات بأن 15 من عمال المناجم عالقون في منجم في محيط المدينة (هارناي) بسبب الزلزال”، مشيرا الى أن “عمال المناجم اعتادوا تمضية الليل في المنجم حين تكون درجات الحرارة أدنى”.
وقال إنه تم إرسال فريق إنقاذ الى المنجم فيما وصلت مروحيات الى منطقة الزلزال للمساعدة في عمليات الاغاثة.
وقال مزارع في قرية في منطقة هارناي لوكالة فرانس برس “انهار سقف منزلي. عندما استعدت وعيي، سحبت اثنين من أبنائي، لكن الأصغر سنا كان قد مات”.
وحذّر رئيس هيئة إدارة الكوارث في إقليم بلوشستان نصير نصار من أن حصيلة الضحايا قد ترتفع.
ووفق المركز الأميركي للمسح الجيولوجي، وقع الزلزال الساعة 22,01 ت غ الأربعاء (الثالثة فجراً بالتوقيت المحلّي)، ومركزه على عمق 9 كلم، وبلغت قوته 5,9 درجات.
وحصلت هزة أخرى في المنطقة بعد حوالى ساعتين من وقوع الزلزال.
وقال لانغاو “نظفت فرق الإنقاذ 50% من الطرق المؤدية الى هارناي وسيتم فتح الطرق الأخرى في الساعات المقبلة”.
وقال المسؤول في مستشفى هارناي العام زاهر تارين لوكالة فرانس برس إنّ الزلزال أدّى إلى انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة، ما اضطرّ العاملين في المستشفى الذي يعاني أصلاً من ضعف في التجهيزات، إلى العمل في الظلام.
وأضاف “نعمل بدون كهرباء باستخدام المصابيح وأنوار الهواتف المحمولة”.
وأوضح أنّ “غالبية الجرحى الذين وصلوا إلى المستشفى يعانون من كسور في الأطراف. لقد أعيد عشرات الأشخاص إلى منازلهم بعدما تلقّوا الإسعافات الأولية، وهناك حوالى 40 شخصاً آخرين إصاباتهم خطيرة تم نقلهم إلى مدينة كويتا في سيارات إسعاف”.
وكان باكستانيون قبل ظهر الخميس يتفقدون منازلهم المدمرة في هارناي ويحاولون بأيديهم إزالة حجارة وركام لإنقاذ بعض أغراضهم.
وروى رحمة الله في قرية غريب أباد في منطقة هارناي لفرانس برس أنه عندما ضرب الزلزال، “حاول الجميع الفرار من المكان للنجاة بأنفسهم”، مضيفا “كان أطفال ونساء يصرخن طلبا للمساعدة”.
وتشهد باكستان زلازل باستمرار لوقوعها فوق نقطة التقاء الصفائح التكتونية الهندية والأوروبية الآسيوية.
في تشرين الأول/أكتوبر 2015، أدّى زلزال بقوة 7,5 درجات إلى مقتل 400 شخص في باكستان وأفغانستان.
وقبل عشر سنوات، في 8 تشرين الأول/أكتوبر 2005، خلّف زلزال بقوة 7,6 درجات أكثر من 73 ألف قتيل و3,5 مليون مشرّد، غالبيتهم في الشطر الخاضع للسيطرة الباكستانية من كشمير.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *