Connect with us

فلسطين

اطلاق مشروع العدالة البيئية والمناخية في فلسطين

بيت لحم – “القدس” دوت كوم- نجيب فراج- اطلق ائتلاف المؤسسات الزراعية الفلسطينية والذي يشمل في عضويته ست مؤسسات أهلية غير حكومية فلسطينية بيئية، مناخية وزراعية تهتم بالموارد الطبيعية وإدارتها وهي: جمعية التنمية الزراعية، اتحاد لجان العمل الزراعي، مجموعة الهيدرولوجيين الفلسطينيين، مركز أبحاث الأراضي مركز العمل التنموي/ معا ومعهد الأبحاث التطبيقية – القدس (أريج)، وبالشراكة مع مؤسسة وي ايفكت، برنامج العدالة البيئية والمناخية في فلسطين، والممول من القنصلية السويدية في القدس.

وهذا البرنامج سيتم تنفيذه بالتعاون مع الوزارت والسلطات والشبكات والمؤسسات الاهلية ذات العلاقة، حيث تركز العدالة المناخية على اعتبار تغير المناخ قضية سياسية واجتماعية بقدر ما هي قضية بيئية، ولهذا فإن البرنامج يعتمد على نهج مراعاة النوع الاجتماعي وحقوق الانسان، رابطاً حقوق الفئات والمجتمعات المهمشة وعلى وجه الخصوص النساء والأطفال وصغار المزارعين في الحصول على المعلومات والوصول للمصادر الطبيعية والدعم المناسب والمنصف مع التركيز على التزامات ومسؤوليات صانعي القرار فيما يخص الحوكمة والعدالة البيئية في فلسطين.

يستخدم هذا البرنامج النهج التصاعدي في الادارة البيئية لتعزيز قدرات مختلف الجهات المعنية والمجتمعات المهمشة للتأثير في صنع السياسات، كما أنه سيساهم في بناء قدرات مؤسسات المجتمع المدني لتشارك وبفعالية في الخطيط وصنع القرار القائم على الحقوق البيئية، إدارة المخاطر، ووضع الخطط المجتمعية للتكيف، بالإضافة الى ابتكار حلول خضراء ممولة للتنمية البيئية والعدالة المناخية والتي تسهم في حماية واستدامة المصادر الطبيعية.

فترة تنفيذ البرنامج هي 36 شهرا، وخلال هذه الفترة سيتم التركيز على تحقيق الهدف العام للبرنامج وهو “المساهمة في تحسين العدالة البيئية والمناخية في فلسطين”، بما في ذلك الهدف المحدد للبرنامج وهو “خلال عام 2024 مؤسسات المجتمع المدني والحقوقيين سيملكون القدرة على تحديد وتحدّي المعيقات البنيوية لتحقيق العدالة البيئية والمناخية في فلسطين”.

سيستهدف إئتلاف المؤسسات الأهلية الزراعية الفلسطينية بمؤسساته الست وبالشراكة مع مؤسسة وي ايفكت تجمّعات جغرافية متنوعة لضمان الوصول الى تجمعات ريفية واسعة في فلسطين (قطاع غزة، المناطق المصنفة “ج” في الضفة الغربية، محافظة الخليل، القدس الشرقية وغور الأردن) وسيتم تحليل هذه التجمعات الجغرافية من خلال جمع المعلومات الميدانية ضمن الفترة التحضيرية للمشروع لتحديد أكثر المناطق، القطاعات، والفئات، التجمعات، والمؤسسات القاعدية الحساسة والمتأثرة مناخياً من أجل القيام بتصميم الأنشطة والاستراتيجيات اللازمة والمستدامة، من أجل تحديد الإجراءات اللازمة للتكيف والحد من تأثيرات التغير المناخي.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *