Connect with us

عربي ودولي

آخر تطورات انتشار كوفيد في العالم

باريس- (أ ف ب) -في ما يأتي آخر التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في العالم في ضوء أحدث الأرقام والتدابير الجديدة والوقائع:
أعلنت روسيا الأربعاء عن أكثر من 900 وفاة بكوفيد خلال 24 ساعة للمرة الأولى، في وقت تبذل السلطات جهودا مضنية للحد من ارتفاع أعداد الإصابات بسبب تفشي المتحورة دلتا ومعدلات التلقيح المنخفضة. ودفع ذلك بعض المناطق الى فرض إبراز شهادة صحية.
وبموجب تعريف أوسع نطاقا للوفيات المرتبطة بالفيروس، أفادت وكالة الإحصاء الروسية روستات في آب/أغسطس عن أكثر من 350 ألف وفاة في روسيا.

أعلنت شركة “إيليوم” الأسترالية للتكنولوجيا الطبية أنها سحبت نحو مئتي ألف من معدات الفحص الذاتي لكوفيد-19 في الولايات المتحدة بسبب احتمال متزايد بتأكيدها إصابات بالخطأ.
وحذرت الوكالة الأميركية للأدوية في بيان الثلاثاء من “خطر نتائج إيجابية خاطئة تؤكد الإصابة بكورونا مع الكثير من الاختبارات المنزلية لكوفيد-19 بسبب مشكلة في التصنيع تم كشفها مؤخرا”.
وأضافت أن النتائج السلبية – التي تثبت عدم الإصابة بالفيروس – “لم تتأثر بمشكلة التصنيع” على ما يبدو.

أعلنت السويد الاربعاء أنها علقت “على سبيل الاحتياط” لقاح موديرنا المضاد لكوفيد-19 لمن تقل أعمارهم عن 30 عاما بسبب مخاطر حصول التهاب في عضلة القلب لدى الشباب مؤكدة رغم ذلك ان احتمال حصول هذا الاثر الجانبي “ضئيل”.
أكد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الأربعاء أن الحياة بدأت بالعودة “إلى طبيعتها” في الإمارات بعد جائحة كوفيد-19.
وقال ولي عهد أبو ظبي في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الإمارات “أريد أن أؤكد عليكم بداية عودة الحياة إلى طبيعتها في الدولة سواء في العمل أو الدراسة أو العادات والممارسات اليومية للمجتمع مع الأخذ بالأسباب الاحترازية ومراعاة بعض التغيير في سلوكياتنا الحياتية”.
وسجلت الإمارات الاربعاء ثلاث وفيات و156 إصابة جديدة بكوفيد-19. والثلاثاء سجلت وفاة واحدة و176 إصابة.

حذّرت مسؤولة كبيرة في منظمة الصحة العالمية الثلاثاء من أنّ العالم “لم يتخطَّ مرحلة الخطر” في التصدّي لجائحة كوفيد-19، على الرّغم من اعتقاد كثر أنّ الأمر شارف على الانتهاء.
وقالت ماريا فان كيركوف، المسؤولة التقنية في منظمة الصحة العالمية عن مكافحة كوفيد-19، “لم نتخطّ مرحلة الخطر. لا نزال إلى حدّ بعيد في وسط هذه الجائحة. لكن أين تحديداً… نحن لسنا متأكّدين بعد، لأنّنا بصراحة لا نستخدم ما لدينا حالياً من وسائل لكي تجعلنا قريبين من النهاية”.
وأضافت أنه تم إبلاغ منظمة الصحة الأسبوع الماضي عن 3,1 ملايين إصابة جديدة مثبتة و54 ألف وفاة إضافية، علماً بأن الأرقام يمكن أن تكون أعلى بكثير.

تسبّب فيروس كورونا بوفاة ما لا يقل عن 4,813,581 شخصا في العالم منذ أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019، حسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الاربعاء عند الساعة 10,00 ت غ.
والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضررا لناحية الوفيات (705,284) تليها البرازيل بتسجيلها 598,829 وفاة ثم الهند مع 449,538 وفاة والمكسيك مع 279,896 وفاة.
وتعتبر منظمة الصحة العالمية، آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أن حصيلة الوباء قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *