Connect with us

فلسطين

قوات الاحتلال تعتقل طفلاً ثانياً في قرية وادي راحل في غضون ساعات

بيت لحم- “القدس” دوت كوم- نجيب فراج– قالت مصادر محلية في قرية واد رحال جنوب بيت لحم، إن قوة عسكرية إسرائيلية توغلت مساء الثلاثاء، إلى وسط القرية واعتقلت الطفل جودت محمد فواغرة (13 عاماً) وقامت بتقييد يديه أمام المواطنين ونقلته الى جهة غير معلومة.

وبحسب ذات المصادر ، فإن فواغرة، هو الطفل الثاني الذي تعتقله قوات الاحتلال من ذات القرية في غضون 24 ساعة، حيث سبق لجنود الاحتلال بأن قاموا بمحاصرة مدرسة القرية يوم أمس، واعتقلوا الطفل محمد عطاف عبدالله (13 عاماً) من أمام المدرسة.

وأظهرت صورة التقطت للطفل عبد الله وهو مكبل اليدين بالأصفاد البلستيكية، ومحاط بجنديين على الاقل وهو يجهش بالبكاء.

وقال محمد الزغلول رئيس جمعية الاسرى المحررين في محافظة بيت لحم لمراسل “القدس”، إن استهداف جنود الاحتلال للاطفال سياسة قديمة جديدة وهم يتعمدون لملاحقة الاطفال والاعتداء عليهم واعتقالهم وفي بعض الاحيان اعدام بعضهم ميدانياً.

وقال إن صورة الطفل عبد الله تؤكد مرة اخرى ان الانتهاكات الاسرائيلية خطيرة ولا بد من العالم الذي يطلق على نفسه بالحر ان يمنع هذه الانتهاكات.

وأكد أن الأطفال الفلسطينيين يعانون باستمرار بسبب الاحتلال الذي يحرمهم كل حقوقهم، كالحق في اللعب والسفر والعلاج والتعليم.

وأضاف، “الاحتلال لا يحترم المعايير والمبادئ الدولية المتعلقة بحماية الأطفال، ويواصل انتهاك الاتفاقيات الدولية الخاصة بالطفولة، كالحق في التعليم والصحة واللعب والتنقل. وأضاف أن سياسات الاحتلال تستهدف الأطفال بالإعدامات الميدانية، والزج بهم في السجون، وإصدار الأحكام الجائرة، والغرامات المالية الباهظة، وحرمانهم من حقهم في التعليم، والوصول الآمن لمدارسهم إلى جانب إغلاق بعضها”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *