Connect with us

فلسطين

تفاصيل جديدة حول “نفق الحرية”

رام الله – “القدس” دوت كوم – ترجمة خاصة – أظهرت لوائح الاتهام التي قدّمتها النيابة الإسرائيلية تفاصيل جديدة لعملية الهروب التي نفذها أسرى “نفق الحرية” الذين انتزعوا حرية مؤقتة الشهر الماضي من سجن جلبوع.

وبحسب التحقيقات التي وردت في لائحة الاتهام، فإنه في نهاية عام 2020، قرر الأسير محمود العارضة حفر النفق من داخل الزنزانة للهروب من السجن، وعرض على الأسرى يعقوب قادري، وأيهم كممجي، ومناضل انفيعات، المشاركة في الحفر و”الهروب”، ووافقوا على ذلك. وفي مارس/ آذار الماضي، عرض محمود على ابن عمه “محمد” الخطة. وانضم الأخير إليهم.

ومن بداية الحفر وحتى يوم “الهروب” استمر الأسرى بحفر النفق الذي امتدت فتحته الرئيسة من أسفل حمام الزنزانة، مستغلين وجود بلاطة رخامية كانوا يزيلونها من تحت الحوض، ويضعونها في مكانها يوميًا لإخفاء الحفريات التي تتم بشكل يومي وفي أوقات مختلفة حسب تحركات السجانين لمنع كشف خطتهم، وباستخدام أدوات بدائية.

ووفقًا للائحة الاتهام، فإن 5 أسرى آخرين شاركوا في المساعدة بحفر النفق وتنفيذ الخطة، وكان بعضهم يجلس في الزنزانة لمراقبة حركة السجانين والتحذير من وصولهم، وللتأكد من عدم دخول أسرى آخرين إليها، كما ساعد بعضهم في إزالة أكياس الرمل من النفق للسماح لمن يحفر النفق بالدخول والخروج.

لماذا فكر الأسرى بضم زكريا الزبيدي إلى خطة الهروب؟

ومع اقتراب انتهاء أعمال الحفر، قرر محمود ومحمد العارضة، وأسير ثالث من عائلة جرادات (قدّم المساعدة للأسرى) عرض خطة الهروب على الأسير زكريا الزبيدي، حتى يستثمروا علاقات الأخير ومكانته لدى السلطة على أمل أن يتلقوا “مساعدة” منها بعد “هروبهم”، ووافق الزبيدي على ذلك، وتقدّم بطلب للانتقال إلى الزنزانة، وهو ما تم في الخامس من سبتمبر/ أيلول أي قبل يوم واحد من العملية.

وقبيل تنفيذ العملية بساعات، اكتمل حفر النفق بطول 30 مترًا، أي خلف جدران السجن، وفي تلك الليلة تمت العملية بعد أن جهز الأسرى أنفسهم بالملابس والطعام وأجهزة راديو لرصد سير القوات التي تبحث عنهم.

وتم اكتشاف “هروب” الأسرى بعد حوالي ساعة ونصف، لذلك بدأت عمليات البحث المكثفة لتحديد مكانهم.

ووصل الأسرى الستة إلى قرية الناعورة، وقرروا الانقسام عن بعضهم البعض (كل اثنين معًا)، لجعل تحديد مكانهم أكثر صعوبة.

وتبين من التحقيقات أن محمود العارضة كان قد طلب من شقيقه أن يأتي بسيارة في محيط السجن للفرار لمناطق السلطة الفلسطينية، إلا أنه مع تغيير الخطة لم يتم تنفيذ ذلك، ولم يعلم شقيقه بذلك.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *