Connect with us

منوعات

“بيبي كولومبو” يلتقط أول صورة له لكوكب عطارد

باريس – (أ ف ب) -التقط القمر الاصطناعي “بيبي كولومبو” المخصص لاستكشاف عطارد أولى صوره لأقرب كوكب إلى الشمس، وحلّق على ارتفاع نحو مئتي كيلومتر منه، بحسب ما أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية.


وهذه المرة الأولى منذ إطلاق هذا القمر الاصطناعي المشترك بين وكالتي الفضاء الأوروبية واليابانية عام 2018 يحلّق فوق الكوكب الذي يشكّل “هدفاً” له.


ومن المقرر أن يُكتفى بوضع “بيبي كولومبو” في مدار عطارد في العام 2025 لأن الوصول إلى أصغر كواكب النظام الشمسي بالغ الصعوبة.
والتقطت كاميرات المركبة صوراً بالأبيض والأسود خلال تحليقها فوق عطارد، ولكن بعدما وصل إلى الجانب الليلي من الكوكب، لم تكن الظروف “مثالية” لالتقاط الصور مباشرة من النقطة الأقرب (199 كيلومتراً) ، وكانت أقرب الصور التي نجح في التقاطها من مسافة نحو 1000 كيلومتر، على ما أوضجت وكالة الفضاء الأوروبية في بيان.
وتظهر في هذه الصور حفر ارتطام كبيرة على السطح تكونت بفعل انصباب حمم بركانية ضخمة قبل مليارات السنين.
وعلّقت مديرة عمليات المركبة إلسا مونتانيون بالقول “إنه لأمر مدهش أن نرى أخيراً الكوكب الذي يشكّل هدفنا”.
ومن المفترض أن تدرس الأدوات العلمية التي تحملها هذه المركبة الفضائية تكوين عطارد سعياً إلى حل لغز هذا الكوكب المحترق، وهو خضع لأقل قدر من الاستكشاف بين الكواكب الصخرية الأربعة في النظام الشمسي.
تم التخطيط لخمس رحلات جوية أخرى فوق عطارد قبل الوجهة النهائية للمهمة ، في مسار معقد سيشهد أيضًا تحليق القمر الصناعي فوق كوكب الزهرة والأرض.
وتلحظ مهمة “بيبي كولومبو” خمس عمليات تحليق أخرى فوق عطارد قبل بلوغ القمر الاصطناعي وجهته النهائية خلال مسار متشابك يشمل كذلك تحليقه فوق كوكب الزهرة والأرض.
ولم يكن ممكناً إطلاق القمر الاصطناعي مباشرة نحو عطارد، إذ أن جاذبية الشمس القوية تستلزم إجراء مناورة عملاقة لكبح السرعة بهدف النجاح في وضعه في المدار، مما يتطلب كمية كبيرة من الوقود لمركبة فضائية بهذا الحجم.
ومن هنا، كان خيار توجيهه في مسار غير مباشر واستخدام الجاذبية الطبيعية للأرض ثم لكوكب الزهرة ما سيسمح للقمر الاصطناعي بالتباطؤ “الطبيعي” خلال رحلته.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *