Connect with us

فلسطين

عائلات من عرب الكعابنة في أريحا تناشد الرئيس ورئيس الوزراء بمحاسبة من هدم منازلها


رام الله- خاص بـ”القدس”دوت كوم- طالبت عائلات من عرب الكعابنة الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية بمحاسبة المتسببين بهدم منازلهم، يوم الأربعاء الماضي، الواقعة قرب معسكر النويعمة في قرية النويعمة شمال مدينة أريحا.

وقال مختار عشيرة القُرَبْ محمد القُرَبْ، من عرب الكعابنة في حديث لـ”القدس”دوت كوم، “إننا نطالب الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية بضرورة التدخل لأخذ حقوقهم والاهتمام بمطالبهم ومحاسبة من هدم منازلهم، بدون سابق إنذار، لأن ما حصل هو ظلم من ذوي القربى وشديد الوقع على النفس”.

وأوضح القُرَبْ أن “الأهالي كانوا يخيمون في الجبال في فصل الصيف، وفوجئوا يوم الأربعاء الماضي، بعناصر من الأمن الوطني تمنعهم من دخول منازلنا التي نبات فيها في فصل الشتاء، بالتزامن مع قيام جرافات بهدم منازلنا على ما فيها من محتويات، وجرى الهدم دون قرار قضائي أو سابق إنذار”، مشيرًا إلى أن ما تم هدمه 17 منزلًا يسكن فيها 110 أنفار، وهي مبنية من الطوب والصفيح وبعضها مبني من الإسمنت بشكل كامل، ولا يوجد فيها خدمات من مياه وكهرباء أو صرف صحي.

وأشار القُرَبْ إلى أن الأراضي التي يبنون فيها منازلهم الحالية هي أراضي حكومية تلغ مساحتها نحو 30 دونمًا، سمحت لهم وزارة الحكم المحلي عام 2002 بالبناء فيها، بعدما هدمت قوات الاحتلال تجمعًا من 35 عائلة لعرب الكعابنة في منطقة مخماس شمال شرق القدس عام 2002، لكن الأهالي لم يثبتوا ملكية الأراضي.

ونوه إلى أن هدم منازل العائلات قد يكون بأمر شخصي من قبل أحد المسؤولين ولا علم للحكومة به، “حيث توجهت العائلات لمحافظ أريحا جهاد أبو العسل”، والذي نفى علمه بما حدث.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *