Connect with us

عربي ودولي

اثيوبيا : طردنا سبعة من موظفي الأمم المتحدة بسبب عدم حيادهم في عملهم

أديس أبابا- (د ب أ) – ذكرت وزارة الخارجية الأثيوبية في بيان أن اديس أبابا طردت سبعة من موظفي الأمم المتحدة من البلاد بسبب عدم حيادهم في أداء مهامهم .
وقال بيان صادر عن الوزارة ” حكومة إثيوبيا قد وقعت مذكرة تفاهم بشأن آلية التنسيق المعزز لوصول المساعدات الإنسانية في منطقة تيجراي مع وكالات الأمم المتحدة في 29 نوفمبر 2020″،بحسب مركز والتا الإعلامي اليوم السبت.
وأضاف “تكلف مذكرة التفاهم هذه الوكالات بمهمة تقديم المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة للسكان المتضررين”.
وتابع البيان “فيما يتعلق بالوضع الحالي في الجزء الشمالي من إثيوبيا ، لاحظنا للأسف أن بعض موظفي الأمم المتحدة فشلوا في أداء مهمتهم بشكل مستقل وحيادي وفقًا لمذكرة التفاهم المذكورة أعلاه ومبادئ الأمم المتحدة ذات الصلة”.
وأوضح البيان ” تم لفت انتباه كبار مسؤولي الأمم المتحدة المعنيين وغيرهم من الشركاء الدوليين إلى هذه الانتهاكات الجسيمة في مناسبات متعددة ، ولكن دون جدوى. على الرغم من الأعراب عن القلق إزاء نشاطهم ، استمرت الانتهاكات الجسيمة. على هذا النحو ، كإجراء أخير ، كان على حكومة إثيوبيا أن تطلب من بعض مسؤولي وكالات الأمم المتحدة مغادرة البلاد”.
كان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش قد أعرب عن صدمته إزاء قيام اثيوبيا بطرد الموظفين واعطاءهم مهلة 72لمغادرةالبلاد.
كما نددت الحكومة الأمريكية بالخطوة الإثيوبية.
وجاء القرار الإثيوبي بعد خطوة مماثلة شهر آب/أغسطس الماضي، عندما قالت منظمة أطباء بلا حدود، وهي إحدى المنظمات الخيرية الدولية التي تقدم الرعاية الصحية للأشخاص في مناطق الصراع، إن الحكومة طلبت منها وقف عملياتها.
وتلقى المجلس النرويجي للاجئين الذي يقدم المساعدة لنحو 600 ألف شخص في ست مناطق عبر إثيوبيا، أوامر مشابهة.
ويأتي الخلاف خلال فترة تشهد توترا بالبلاد، منذ أن شن رئيس الوزراء أبي أحمد هجوما عسكريا على جبهة تحرير شعب تيجراي في تشرين ثان/ نوفمبر الماضي، ما أدى إلى إزاحة المتمردين من السلطة.
ودفع الصراع مئات الآلاف من السكان إلى الفرار من إقليم تيجراي. ووفقا لأرقام الأمم المتحدة، يعتمد أكثر من 2ر5 مليون شخص في شمال البلاد حاليا على المساعدات الإنسانية ويتهدد أكثر من 400 ألف خطر المجاعة.
وفي مطلع أيلول/ سبتمبر، اتهم منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في إثيوبيا حكومة أبي بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى تيجراي.
وتتهم جبهة تحرير شعب تيجراي الحكومة بارتكاب إبادة جماعية، بينما يقول أبي إن الجبهة حرضت على نزاع تحركه دوافع عرقية ضد الحكومة المنتخبة ديمقراطية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *