Connect with us

فلسطين

وزارة الخارجية الأميركية تدين هجمات المستوطنين

واشنطن –”القدس” دوت كوم- سعيد عريقات – دانت وزارة الخارجية الأميركية يوم الخميس الهجوم العنيف الذي شنه المستوطنون الإسرائيليون على قرية فلسطينية في الضفة الغربية في وقت سابق من هذا الأسبوع والذي أدى إلى إصابة ما لا يقل عن 12 شخصًا ، من بينهم طفل يبلغ من العمر 3 سنوات.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية في بيان وزع على الصحفيين الذين طلبوا التعليق على الأمر أن “الحكومة الأميركية تدين بشدة أعمال عنف المستوطنين التي وقعت ضد الفلسطينيين في القرى القريبة من الخليل بالضفة الغربية يوم 28 أيلول “.

وقال المسؤول: “إننا نقدر إدانات وزير الخارجية [يائير لابيد] والمسؤولين الآخرين القوية والقاطعة لهذا العنف”.

وهاجم عشرات المستوطنين الملثمين المواطنين الفلسطينيين بالحجارة وأشياء أخرى في جنوب تلال الخليل، حطمت الحجارة سيارات وأصابت ما لا يقل عن 12 فلسطينيا ، من بينهم محمد بكر حسين ، الذي يبلغ من العمر ثلاثة أعوام، فيما وقفت قوات الاحتلال الإسرائيلي مكتوفة اليد.

وأظهرت مقاطع فيديو من مكان الحادث ، المستوطنين الإسرائيليين وهم يكسرون نوافذ السيارات الفلسطينية ويقذفون منازل الفلسطينيين بالحجارة يوم الثلاثاء الماضي، في العدوان الاستيطاني بالقرب من قرية “المفقرة” الفلسطينية الصغيرة ، وهي مجموعة من المنازل على مقربة من مستوطنتين إسرائيليتين عشوائيتين (غير شرعيتين) في الضفة الغربية المحتلة، وهما أفيغايل وحفات معون.

وندد لبيد بالحادث ووصفه بالإرهاب ودعا إلى تحقيق العدالة.

بدوره نسبت وسائل إعلام إسرائيلية إلى وزير الصحة الإسرائيلي، وزعيم ميرتس ، نيتسان هورويتز مساء الثلاثاء قوله إن “الهيجان العنيف لمخالفي القانون لا يطاق وسوف نوقفه”.

وألقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي القبض على ثلاثة من المستوطنين اليهود مشتبه بهم يوم الأربعاء واثنين آخرين يوم الخميس. لم يتم توجيه أي تهم إلى أي منهم حتى الآن.

نادرا ما تعتقل السلطات الإسرائيلية الجناة اليهود في مثل هذه الهجمات ، مما يجعل اعتقال يومي الأربعاء والخميس خطوة غير عادية. ومع ذلك ، أعربت الجماعات الحقوقية عن أسفها لأن الإدانات أكثر غرابة من الاعتقالات ، وأن الغالبية العظمى من التهم في مثل هذه الهجمات تم إسقاطها.

واختتم البيان الصادر عن مسؤول وزارة الخارجية الأميركية بالمقولة التي تستخدمها إدارة بايدن منذ وصولها إلى البيت الأبيض، قائلاً: “نعتقد أنه من الأهمية بمكان أن تمتنع جميع الأطراف عن اتخاذ خطوات أحادية الجانب تؤدي إلى تفاقم التوترات وتقويض الجهود المبذولة لدفع عجلة تفاوضية نحو حل الدولتين ، مثل ضم الأراضي ، والنشاط الاستيطاني ، وعمليات الهدم والإخلاء ، والتحريض على العنف ، وتقديم تعويضات للأفراد المسجونين بسبب أعمال إرهابية “.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *