Connect with us

عربي ودولي

مجلس الأمن الدولي يفشل في إصدار إعلان مشترك حول كوريا الشمالية

سيول- (أ ف ب) -فشل مجلس الأمن الدولي الجمعة في الاتفاق حول إعلان مشترك خلال اجتماعه بشأن كوريا الشمالية لبحث إطلاقها صاروخا فرط صوتي بعد تجربة صاروخية جديدة أعلنت عنها الخميس.
وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية الجمعة إنّ “جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية أجرت في 30 أيلول/سبتمبر عملية إطلاق تجريبية لصاروخ أرض-جو طوّرته مؤخراً”.
وأضافت أنّ التجربة “أتاحت التحقّق من الأداء القتالي اللافت للصاروخ… مع إدخال تقنيات مهمة جديدة” عليه.
ونشرت صحيفة رودونغ سينمون الرسمية صورة للصاروخ بعد إطلاقه وهو يرتفع في السماء.
ولم يتوصل مجلس الأمن إلى إعلان مشترك خلال اجتماعه الطارئ الجمعة الذي استمر نحو ساعة ونصف الساعة وجاء بطلب من واشنطن وباريس ولندن بشأن تجربة سابقة أعلنت عنها كوريا الشمالية وأكّدت أنّها اختبرت خلالها بنجاح إطلاق صاروخ انزلاقي تفوق سرعته سرعة الصوت.
وقال دبلوماسي لوكالة فرانس برس إن “فرنسا أرادت إصدار بيان صحافي، لكن روسيا والصين اعتبرتا أن الوقت غير مناسب، وأنهما بحاجة لمزيد من الوقت لتحليل الوضع”.
– جس نبض –
وقالت سو كيم من مؤسسة راند للأبحاث لوكالة فرانس برس إن كيم جونغ أون يسعى من خلال إجراءاته الأخيرة إلى “جس نبض واشنطن” و “قدرتها على تحمل” الاستفزازات.
وأضافت أنه “ربما يريد أن يرى إلى أي مدى يمكنه أن يذهب إلى أن تبدأ إدارة بايدن في الاستجابة”.
في عام 2017، بمبادرة من إدارة دونالد ترامب، تبنى مجلس الأمن عقوبات اقتصادية شديدة ضد كوريا الشمالية بعد تجربة نووية واختبارات صاروخية.
ومنذ أن تولت إدارة جو بايدن السلطة، تبنت فرنسا نهج المواجهة وطالبت باجتماع مغلق لمجلس الأمن عندما أجرت بيونغ يانغ تجربة صاروخية.
في 27 تشرين الأول/أكتوبر، بعد وقت قصير من إطلاق الصاروخ الذي قالت كوريا الشمالية إنه أسرع من الصوت، أكد سفيرها لدى الأمم المتحدة كيم سونغ أمام الجمعية العامة السنوية أن بلاده لديها “حق مشروع” لاختبار الأسلحة و “تعزيز قدراتها الدفاعية”.
ولكن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن حذر من أنّ التجارب الصاروخية التي تقوم بها كوريا الشمالية تسهم في زعزعة الاستقرار والأمن.
وقال بلينكن “نحن قلقون إزاء هذه الانتهاكات المتكرّرة لقرارات مجلس الأمن والتي تؤدّي إلى مزيد من زعزعة الاستقرار والأمن”.
– مباهاة –
رفض زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الخميس عرض الولايات المتحدة إجراء حوار، متهما الرئيس جو بايدن بمواصلة “الأعمال العدائية” التي ارتكبها أسلافه، وهو ما نفته واشنطن على الفور.
وتقول الولايات المتحدة إنها غير قادرة في الوقت الحالي على تأكيد ما إذا كان الصاروخ الكوري الشمالي أسرع من الصوت الأمر الذي سيشكل تقدمًا تقنيًا كبيرًا، إذ بإمكان هذه الصواريخ الوصول إلى سرعات تفوق سرعة الصوت بما لا يقل عن خمسة أضعاف.
وقال وزير الخارجية الأميركي “نحن بصدد تقييم وتحليل التجارب لنفهم بالضبط ما فعلوه، والتكنولوجيا التي استخدموها”.
قال الباحث آن تشان إيل، الذي انشق سابقًا عن كوريا الشمالية، إنه من خلال تجربة الخميس، تسعى بيونغ يانغ إلى التفاخر بما تفعله وإثبات “وجودها على الساحة الدولية”.
كرر الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن مؤخرًا دعواته إلى الإعلان رسميًا عن انتهاء الحرب الكورية. فعلى الرغم من توقف الأعمال العدائية في عام 1953 وقع الجانبان هدنة بدلاً من معاهدة سلام رسمية.
وقال آن تشان إيل إن بيونغ يانغ، تسعى من خلال عمليات إطلاق الصواريخ المتكررة إلى “كسب الوقت ومحاولة الاستفادة على أفضل وجه ممكن من اقتراح سيول إعلان نهاية الحرب وعرض واشنطن للحوار من دون شروط مسبقة”.
قالت إدارة بايدن مرارًا إنها مستعدة لاستئناف المحادثات دون شروط مسبقة في حين تطالب كوريا الشمالية بإنهاء العقوبات القاسية المفروضة عليها.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *