Connect with us

فلسطين

السفیر التركي دیمریر یزور مؤسسة إبداع في مخیم الدهیشة ویطلع على أنشطتها المجتمعیة

بيت لحم-“القدس” دوت كوم- نجيب فراج- استضافت مؤسسة إبداع، في مخیم الدهيشة، السفیر التركي في القنصلیة التركیة في القدس احمد رضا دیمریر، و رها ارمومجو الملحق الثقافي ومدیر مركز الثقافي التركي في فلسطین.
وكان في استقبال السفیر التركي، والملحق الثقافي، رئیس مجلس ادارة مؤسسة إبداع صالح ابو لبن، والمدیر التنفیذي للمؤسسة خالد الصیفي، ووسام الحسنات المدیر الإداري لمؤسسة إبداع، وصالح جاد الله مدیر النادي الریاضي، والقیادي الفلسطیني المقدسي فضل طهبوب، والناشط المجتمعي رشید شاهین، والعدید من الفعالیات الوطنیة في مخیم الدهیشة.

وفي بدایة اللقاء، رحب أبو لبن بالوفد الضیف، مؤكدا على أهمیة زیارة السفیر التركي لمؤسسة إبداع، والتعرف على مختلف أقسامها وأنشطتها الاجتماعیة والثقافیة والفنیة والریاضیة والصحیة والتعلیمیة والإنتاجیة، لافتا الى ان اهالي المخیم والمخیمات الفلسطینیة وتجمعات اللاجئین في الوطن والشتات متمسك بحقه المقدس في العودة إلى دیاره وأرضه التي سلبها الاحتلال الإسرائیلي.
وأشار أبو لبن إلى العلاقات التاریخیة الوطیدة التي تربط بین الشعبین التركي والفلسطیني، والدور السیاسي الهام الذي تقوم به تركیا حكومة وشعبا، في مناصرة حقوق الشعب الفلسطیني في الحریة والاستقلال والخلاص من الاحتلال، وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، في المحافل الدولیة والإقلیمیة، وفي تقدیم الدعم الاقتصادي والتنموي لشعبنا.

وعبر دیمریر عن سعادته بزیارة مؤسسة إبداع في مخیم الدهیشة للاجئین الفلسطینیین،وتفهمه لاحتیاجات المجتمع الفلسطیني في مختلف المجالات، مؤكدا على أهمیة زیارته لمؤسسة إبداع وتعزیز العلاقة معها، والتشبیك بین المؤسسات التركیة والفلسطینیة، بهدف تطویر الخدمات التنمویة للمجتمع الفلسطیني، الذي یعیش ظروفا سیاسیة واقتصادیة صعبة، بسبب الاحتلال الإسرائیلي.
وأكد حرص الجمهوریة التركیة على مواصلة دعمها السیاسي والدبلوماسي للقضیة الفلسطینیة وحقوق الشعب الفلسطیني الثابتة، مشیرا إلى ما تقدمه مؤسستي تیكا و قنادیل التركیتین رغم الصعوبات، من دعم للمشاریع الاقتصادیة والتنمویة الفلسطینیة، في مجال بناء المستشفیات والمدارس وترمیم الأبنیة التاریخیة في البلدات القدیمة في القدس والخلیل وغیرها.

وخلال جولة نظمتها ادارة إبداع، للسفیر التركي والملحق الثقافي، في مختلف أقسام المؤسسة، وطرقات وأزقة المخیم، قدم الصیفي والحسنات وجاد الله، شرحا مفصلا عن أوضاع المخیم الصعبة، وأنشطة وبرامج المؤسسة الاجتماعیة والتعلیمیة والصحیة والثقافیة والریاضیة والإنتاجیة وخططھا التطویریة.

من جهته أشاد طهبوب وشاهین بالعلاقات الفلسطینیة التركیة، والدعم السیاسي والاقتصادي الذي تقدمه تركیا للشعب الفلسطیني، في مواجهة سیاسات وإجراءات واعتداءات الاحتلال الإسرائیلي على شعبنا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *