Connect with us

فلسطين

[صور] “وعد الآخرة”.. مؤتمر في غزة استعدادًا لما بعد تحرير فلسطين

غزة – “القدس” دوت كوم – أكد متحدثون باسم الفصائل وشخصيات وطنية ودينية، اليوم الخميس، على ضرورة الاستعداد لمعركة تحرير فلسطين في ظل الظروف التي تمر بها القضية الفلسطينية والمنطقة بأكملها خاصةً بعد “معركة سيف القدس”.

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الاستشرافي “وعد الآخرة” الذي نظم بهدف دراسة واقع فلسطين بعد عملية التحرير ودحر الاحتلال الإسرائيلي منها، كما أعلن منظموه.

وقال رئيس هيئة وعد الآخرة كنعان عبيد من قيادات حماس بغزة، خلال الكلمة الافتتاحية، إن زوال إسرائيل سيكون حدثًا تاريخيًا ليس له مثيل على المستوى العالمي وسيكون له ردّات فعل دولية.

وأضاف عبيد “بعد معركة سيف القدس شعرنا أننا أقرب للتحرير، وأننا على موعد معه ولا بد من التجهيز لهذه المرحلة”.

وأشار إلى أن هيئته بدأت استقبال عروض للمشاركة في تحرير فلسطين من داخل وخارج الأراضي الفلسطينية.

من جهته قال كمال أبو عون عضو المكتب السياسي لحركة حماس، في كلمة له نيابةً عن قائد الحركة بغزة يحيى السنوار، إن “معركة التحرير والعودة باتت أقرب من أي وقت مضى، وأن معركة سيف القدس كانت نموذجًا للإعداد والتطوير”.

وأضاف أبو عون “شعبنا الفلسطيني هو أكثر من عانى من ظلم الاحتلال وتجاهل حقوقه من قبل الدول العظمى، والتي أرادت أن نكون لاجئين دون أرض ووطن”.

وتابع “بعد اليوم ليس لنا هم ولا عمل إلا التحرير ونعتمد على الله لنا بالنصر. نحن نعمل ونجتهد لاستعادة حقنا في أرضنا، والتحرير بات قريبًا وهو مركز الرؤية الاستراتيجية لحركة حماس”.

من جانبه قال خضر حبيب القيادي في الجهاد الإسلامي في كلمة بالنيابة عن الفصائل، إن “قوى المقاومة تخوض صراع وجود مع العدو الصهيوني وستنتصر”، معتبرًا أن “وعد الآخرة سيبعث اليقين والأمل في نفوس مقاومتنا وشعبنا”.

وأضاف حبيب “نحن بإذن الله منتصرون في صراعنا مع المحتل وعلينا الاستعداد لمرحلة التحرير. أمامنا بشرى أننا نسير باتجاه تحقيق وعد الآخرة بالنصر والتمكين”.

فيما قال الأب مانويل مسلم، خلال المؤتمر إن “أولى خطوات التحرير بدأت في القدس وضواحيها ويجب علينا الانطلاق إلى مرحلة الإعداد للتحرير”.

وأضاف مسلم “يجب أن يتحول فكر رجل المقاومة إلى رجل التحرير، وبندقية وصاروخ المقاومة إلى بندقية وصاروخ التحرير”، مشيرًا إلى أن “غزة هي المكان الوحيد المناسب للبدء في إجراء التغيير استعدادًا للتحرير”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *