Connect with us

عربي ودولي

لبنان يشكل لجنة للتفاوض مع صندوق النقد الدولي لدعم خطة انقاذ اقتصادية

بيروت- (شينخوا)- أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الأربعاء، انه شكل بالتنسيق مع رئيس الوزراء نجيب ميقاتي لجنة تضم وزراء وخبراء للتفاوض مع صندوق النقد الدولي لدعم خطة انقاذ في البلد الذي يواجه أزمة اقتصادية ومالية غير مسبوقة.

جاء ذلك خلال أول اجتماع لحكومة ميقاتي برئاسة عون بعدما نالت ثقة البرلمان.

وقال وزير الاعلام جورج قرداحي للصحفيين بعد اجتماع مجلس الوزراء إن عون فوض اللجنة إجراء المفاوضات مع الصندوق وفقا للدستور الذي أناط المعاهدات والاتفاقات الخارجية برئاسة البلاد.

وأشار إلى أن اللجنة برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء سعادة الشامي وعضوية وزيري المالية والاقتصاد والتجارة وخبيرين يمثلان رئاسة الجمهورية.

وكانت حكومة ميقاتي تشكلت في 10 سبتمبر الجاري عقب 13 شهرا من الفراغ الحكومي وتعهدت في بيانها الوزاري باستئناف التفاوض الفوري مع صندوق النقد الدولي، ومباشرة تطبيق الإصلاحات بهدف إيجاد حلول للأزمة الاقتصادية الخانقة التي تضرب البلاد.

وكان لبنان تخلف في مارس 2020 للمرة الأولى في تاريخه عن تسديد مستحقات سندات يوروبوندز تبلغ قيمتها الإجمالية أكثر من 30 مليار دولار، وذلك في ظل أزمة مالية تطول احتياطي العملات الأجنبية.

ومنذ مايو 2020، بدأ لبنان والصندوق مفاوضات بهدف الحصول على مساعدة لتمويل خطة لإنقاذ الاقتصاد، لكن المحادثات علقت بعد 16 جلسة في 3 يوليو بسبب التباين بين تقديرات الحكومة اللبنانية لإجمالي خسائر الدولة والمصارف التجارية من جهة وتقديرات المصرف المركزي وجمعية المصارف من جهة أخرى.

ويطالب الصندوق لبنان بتحديد حجم الخسائر بكل القطاعات وبتنفيذ إصلاحات اقتصادية، بينها تقليص النفقات العامة وتحسين الإيرادات الضريبية، وإصلاح المرافق العامة وخصوصا قطاع الكهرباء الذي كبد خزينة الدولة خسائر تتجاوز 40 مليار دولار.

من جهة ثانية، أفاد وزير الاعلام أن رئيس الحكومة أطلع مجلس الوزراء على نتائج زيارته إلى باريس قبل أيام واجتماعه مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.

وقال ميقاتي إن “ماكرون أبدى اهتماما لافتا بدعم لبنان وأكد استعداد فرنسا للمساعدة في أكثر من قطاع”، معتبرا أن “الباب الحقيقي للنجاة هو بداية المفاوضات مع صندوق النقد الدولي بسرعة”.

وأوضح ميقاتي أن “الرئيس الفرنسي تحدث عن لجنة مشتركة لبنانية/فرنسية سيتم تشكيلها قريبا لمتابعة المواضيع المشتركة بين البلدين”.

وأشار إلى أن “الرئيس ماكرون أبدى استعداد فرنسا للمساعدة في قطاع الكهرباء وإعادة تأهيل مرفأ بيروت على أن تكون الشفافية كاملة في كل المشاريع التي تنفذها الدولة وخصوصا قانون الشراء العام”.

كذلك قرر مجلس الوزراء بحسب وزير الاعلام، احالة حادثة الانفجار الذي وقع في 15 أغسطس الماضي في بلدة التليل في منطقة عكار بشمال لبنان الى المجلس العدلي بوصفه “جريمة كبرى”.

وكان انفجر خزان وقود غير قانوني داخل منطقة تستخدم لتخزين مواد البناء في 15 أغسطس الماضي، مما أدى إلى مقتل 28 شخصا وجرح 79، وذلك في وقت يعاني فيه لبنان نقصا حادا في الوقود.

ويعاني لبنان منذ العام 2019 من أسوأ أزمات مالية واقتصادية وصحية في تاريخه ومن تدهور معيشي متصاعد وانهيار قيمة الليرة اللبنانية وتآكل المداخيل والمدخرات، إضافة إلى تصاعد الفقر بنسبة 74 في المائة وتراجع قدرات اللبنانيين الشرائية مع ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية وبروز أزمات أخرى بينها الشح في الوقود والكهرباء والأدوية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *