Connect with us

فلسطين

الخارجية: ارتفاع أعداد الشهداء ترجمة لما لم يقله بينيت في خطابه

رام الله – “القدس” دوت كوم – قالت وزارة الخارجية إن ارتفاع أعداد الشهداء الفلسطينيين برصاص الاحتلال، ترجمة فعليّة لما لم يقله رئيس الوزراء الإسرائيلي في خطابه أمام الأمم المتحدة.

وأدانت الوزارة في بيان، الخميس، جريمتي قتل شاب وسيدة في جنين والقدس، واعتبرتهما ترجمة لما لم يأت بينت على ذكره في خطابه، في إطار محاولاته لتغييب القضية الفلسطينية وتجاهلها.

وحملت الوزارة الحكومة الاسرائيلية برئاسة نفتالي بينت المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجرائم ونتائجها وتداعياتها الخطيرة على الأوضاع في ساحة الصراع برمتها، وحذرت الأطراف كافة من مغبة التعامل مع حالات الإعدام الميدانية كأرقام في إحصائيات تخفي حجم الكارثة الانسانية والمعاناة التي يتكبدها الفلسطيني وأسر الشهداء جراء إعدامهم بدم بارد من قبل قوات الاحتلال.

وأكدت أن استمرار تلك الجرائم يلقي بمسؤولية كبيرة على مجلس الأمن الدولي من حيث تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين وحل الصراعات بالطرق السياسية، ويلقي بذات المسؤولية على الأمين العام للامم المتحدة للإسراع في إقرار نظام وآلية الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، كما أن تلك الجرائم تختبر صمت الجنائية الدولية حول مبررات وأسباب هذا التأخير في البدء بالتحقيقات الواجبة بانتهاكات وجرائم الاحتلال.

وطالبت الوزارة المفوضة السامية لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الانسان بتحمل مسؤولياتهم بسرعة تشكيل لجنة التحقيق الدائمة والمستمرة التي أقرها المجلس بالجرائم والانتهاكات الاسرائيلية بما فيها جريمتي إعدام الشهيد علاء زيود والشهيدة إسراء خزيمية.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *