Connect with us

فلسطين

مخلوف: منظومة العدالة التركية أكدت جاهزيتها للتعاون مع نظيرتها في دولة فلسطين

أنقرة- “القدس” دوت كوم- قال المحامي يزيد مخلوف نائب نقيب المحامين الفلسطينيين، إن منظومة العدالة التركية أكدت جاهزيتها التامة لتدعيم العمل المشترك مع منظومة العدالة الفلسطينية، وذلك في إطار تبادل الخبرات وتأكيدًا على أهمية دعم مؤسسات العدالة في دولة فلسطين.

جاء ذلك خلال زيارة نقابة المحامين لتركيا مطلع الأسبوع الماضي واستمرت لمدة أسبوع، للاطلاع على التجربة التركية في بناء منظومة العدالة واللامركزية في إدارة النقابات، والتي تعد من أهم التجارب على صعيد الأقاليم الدولية.

وترأس وفد نقابة المحامين، المحامي يزيد مخلوف نائب نقيب المحامين وعدد من أعضاء مجلس النقابة في القدس وغزة.

واستقبل وفد فلسطين، وزير العدل التركي عبد الحميد غول، ورئيس اتحاد نقابات المحامين التركية متين اغلو، ورئاسة مجلس القضاء الأعلى لتركيا والنائب العام التركي ورئيس ديوان المظالم ورئيس محكمة الاستئناف.

ونقل مخلوف رئيس الوفد، تحيات الرئيس محمود عباس إلى القيادة التركية، ممثلة بالرئيس أردوغان وكل الشعب التركي، مثمنًا دور الدولة التركية التاريخية في دعم صمود الشعب الفلسطيني على مدار تاريخ صراعه مع الاحتلال.

وأكد مخلوف أن تركيا تتقدم وتتطور في كافة القطاعات والأهم هو قطاع العدل والذي يعمل في إطار تكاملي شامل ومنظم، مقدما فخره واعتزازه بالمؤسسات التركية، التي تعد نموذجًا دوليًا يحترم ويحتذا به.

وقدم وفد النقابة شرحًا مستفيضًا عن نظام التدريب في نقابة المحامين الفلسطينيين والصعوبات والمعوقات التي تواجه النقابة بين مركزيها في القدس وغزة بسبب عراقيل الاحتلال التي تمنع التواصل الجغرافي بين المركزين، بالإضافة لأوضاع منظومة العدالة الفلسطينية، في ظل عراقيل الاحتلال الذي يسعى لتدمير أي مشروع يهدف للارتقاء بمنظومة المؤسسات الفلسطينية.

واستمع وفد فلسطين من المسؤولين الأتراك عن كيفية عمل منظومة العدالة، وخاصةً اتحاد نقابة المحامين التركية، والتي تعد من أهم ركائز العدل في الدولة.

وأكد المسؤولون الأتراك أهمية فلسطين وقضيتها، والتي تعتبر محورية بالنسبة لتوجهات الشعب التركي وقيادته، ونقل المسؤولون الأتراك تحيات الرئيس أردوغان للوفد الفلسطيني، مرحبًا بهم في تركيا، ووعد المسؤولون الأتراك أن يتم تبادل الزيارات والخبرات لتدعيم العلاقات على صعيد مؤسسات العدالة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *