Connect with us

فلسطين

واشنطن تؤكد التزامها بإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس دون تحديد موعد

واشنطن –”القدس” دوت كوم- سعيد عريقات -أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء أنها ملتزمة بإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية، دون تحديد وقت معين لذلك.

وقالت نائبة المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية، جالينا بورتر، في معرض ردها على سؤال وجهته لها القدس بشأن تصريحات رئيس وزراء إسرائيل نفتالي بينيت التي قال فيها إنه سيرفض السماح للقنصلية الأميركية إعادة فتح أبوابها بعد أكثر من سنتين من إغلاقها بقرار الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، وسفيره عندئذ لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، قالت بورتر “أعتقد أن وزير الخارجية آنتوني بلينكين قد أطلعنا بالفعل في وقت سابق من هذا العام على أن الولايات المتحدة ستمضي قدمًا في عملية إعادة فتح القنصلية في القدس. في الوقت الحالي ، ليس لدي أي شيء لمشاركتكم به بعد ذلك بالنسبة لما يتعلق بالتواريخ لإعادة فتح القنصلية”.

يذكر أن رئيس وزراء إسرائيل نفتالي بينيت أخبر قادة المستوطنين مؤخرا أنه رفض طلبات رئيس الولايات المتحدة جو بايدن بشأن البرنامج النووي الإيراني، وإعادة فتح القنصلية الأميركية في القدس الشرقية، ووقف بناء المستوطنات الإسرائيلية، خلال لقائه مع الزعيم الأميركي في البيت الأبيض في شهر آب الماضي.

وقال بينيت خلال اجتماع مع قادة مجلس “يشع” الاستيطاني في 9 أيلول : “قلت لبايدن لا ثلاث مرات”، بحسب ما قالته مصادر لصحيفة “زمان يسرائيل”، موقع “تايمز أوف إسرائيل” باللغة العبرية.

وكرر بينيت “بشأن القنصلية الأميركية (للفلسطينيين في القدس) – هذا لن يحدث، كما قلت بشأن المستوطنات”.

وحول ما إذا كان هناك لقاءات أميركية فلسطينية تدور خلف الستائر، قالت بورتر :”عندما يتعلق الأمر بسؤالك حول التفاعلات بين المسؤولين الأميركيين والمسؤولين الفلسطينيين في الجمعية العامة للأمم المتحدة ، فلن أتعمق كثيرًا في شعاب بعض تلك المناقشات ، لكن يمكنني القول إن نائب ممثل الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، السفير ميلز ، تعامل مع مسؤولين فلسطينيين ، ولكن مرة أخرى ، كانت هذه الارتباطات غير رسمية. لكنها إستراتيجية إلى حد كبير وهذه تمامًا ما تفعله مندوب الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، السفيرة ليندا توماس جرينفيلد – في أي وقت نشارك فيه في القضايا المحيطة بفلسطين فهي انخراطات إستراتيجية ، لكن مرة أخرى ، لن أخوض في تفاصيل تلك المحادثات. ما سأقوله هو أن مصلحتنا تظل في دعم السلام والاستقرار. وبالطبع ، يتطلب ذلك بالتأكيد مشاركة بناءة حول هذه القضية”.

وأضافت بورتر “كما قلنا من قبل ، نعتقد أن حل الدولتين المتفاوض عليه هو أفضل طريقة لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. وقد أوضحت هذه الإدارة في عدد من المناسبات أن كلا من الإسرائيليين والفلسطينيين يستحقان على حدٍ سواء العيش في أمن وازدهار وحرية”.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *