Connect with us

فلسطين

خلال لقائه مؤسسات وفعاليات محافظة طولكرم.. مجدلاني: نحن شركاء معاً في الحفاظ على السلم الأهلي للمجتمع الفلسطيني


طولكرم- “القدس” دوت كوم- قال وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني ” إن فحوى تحول الوزارة من الشؤون الاجتماعية نحو التنمية الاجتماعية يهدف لمعالجة القضايا الاجتماعية التي تواجه الأسر المستفيدة، حيث تجري الوزارة مراجعة شاملة لبرامج عملها لاستخلاص الدروس والعبر وبناء نظام حماية اجتماعية لتعزيز توجهها التنموي بما يتضمنه من توسيع لنظام الخدمات الاجتماعية، والتركيز على البرامج والمشاريع التمكينية لنقل الأسر من حالة الاحتياج إلى حالة الاعتماد على الذات، من خلال فتح باب الشراكات مع مختلف الشركاء المحليين والدوليين”.

وجاء ذلك خلال اللقاء الجماهيري الذي عقده وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني ومحافظ محافظة طولكرم عصام أبو بكر صباح اليوم الأربعاء، في دار المحافظة حيث التقى خلاله ممثلين عن الجمعيات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني والأهلي والقطاع الخاص، في إطار جهود الحكومة بالتواصل والتشاور بالحوار الاجتماعي مع مختلف فئات ومؤسسات الشعب الفلسطيني، وحرصاً من الوزارة على استمرار التنسيق والحوار المشترك المفتوح باعتباره اللبنة الأساسية للحوار المجتمعي الذي بدأت الحكومة الفلسطينية بإجرائه كلا في مجاله، لتطوير النظام السياسي الديمقراطي والعمل الحكومي، في ظل عدم امكانية إجراء الانتخابات التشريعية.

وأكد أحمد مجدلاني أهمية اللقاء الذي يهدف إلى تعزيز أسس التعاون والشراكة وصولاً للتنمية المستدامة قائلاً “إن استمرار جهود التواصل والتنسيق والحوار المشترك المفتوح بين وزارة التنمية ومؤسسات المجتمع المدني والمحلي هو اللبنة الأساسية للحوار المجتمعي مع الشركاء من أجل استخلاص الدروس والعبر وبناء منظومة حماية اجتماعية شاملة”.

وأوضح مجدلاني “أن الوزارة والحكومة الفلسطينية واجهت صعوبة بالغة هذا العام بدفع مستحقات الأسر الفقيرة المستفيدة من خدمات الوزارة، وذلك بسبب عدم تلقي أي مساعدة من أي دولة أجنبية أو عربية، لافتًا إلى أن الحكومة تبذل جهودًا حثيثة من أجل توفير مساعدات الأسر الفقيرة”.

وحول شراء الخدمة من الجمعيات الخيرية، قال الوزير الحضور إن الوزارة سوف تنهي ملف مستحقات الجمعيات الخيرية عبر نظام شراء الخدمة الجديد، الذي قامت الوزارة باستحداثه وتطويره لشراء الخدمة من الجمعيات وفق أسس مهنية، تجعل عملية المتابعة سهلة حرصاً على الشراكة والتعاون مع الجمعيات الخيرية واستمرار عملها،وحث الوزير كافة الجمعيات إلى تصويب أوضاعها القانونية، ومراعاة معايير السلامة العامة وتقديم الخدمات وفقاً لمعايير الجودة ومراعاة إنسانية النزلاء.

ودعاد مجدلاني الفعاليات الرسمية والأهلية وشخصيات اعتبارية في المحافظة إلى مزيد من التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص ومنظمات المجتمع المدني، وإلى ضرورة التسجيل عبر البوابة الإلكترونية للمساعدات الاجتماعية التي استحدثتها الوزارة لضمان النزاهة والشفافية وعدم الازدواجية في تقديم المساعدة وتذليل العقبات التي تعترض تنفيذها،لتسهيل عملية تنسيق المساعدات والخدمات وإحداث أكبر تغطية ممكنة.

وأوضح أن الوزارة تباشر إعادة الاعتبار لعمل مجالس التخطيط بعد انقطاع عملها بسبب الجائحة، إيماناً منها بضرورة التخطيط والتنفيذ والمتابعة والرقابة والتقييم مع الناس.

وأشار مجدلاني إلى أن الحكومة تجري المشاورات اللازمة من أجل استحداث المنصة الوطنية الفلسطينية للتضامن الاجتماعي التي ستمكن أي شخص أو مؤسسة من تقديم المساعدة لأي فلسطيني في الشتات أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وشكر الوزير مختلف الشركاء والجمعيات التي كان لها دوراً بارزاً في مساندة جهود الحكومة والتعاون لتوفير احتياجات المواطنين، وتقديم الرعاية للفئات الأكثر تهميشاً وفقراً، مثمناً الدور الكبير للجمعيات الخيرية خلال أزمة كورونا، ومؤكداً على الشراكة الحقيقية مع الجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني في قطاع الحماية الاجتماعية والعمل الإنساني.

وحضر اللقاء الوكيل المساعد للتنمية الإدارية والتخطيط عاصم خميس والوكيل المساعد للمديريات الشمالية خالد اطميزي والوكيل المساعد لشؤون الأسرة وإدارة الحالة د. صباح الشرشير ومدير عام الإدارة العامة للجمعيات الخيرية رولا نزال ومدير مديرية تنمية طولكرم محمد سلمان ونائبه فواز حمزة ومدير مركز تأهيل الشبيبة والفتيات سبأ الحمدالله.

وفي السياق نفسه استعرض المحافظ عصام أبو بكر واقع عمل الجمعيات في محافظة طولكرم، مثنياً على جهود مديرية التنمية لمواكبة عمل الجمعيات الخيرية وتقديم الخدمات للأسر المستفيدة.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *