Connect with us

فلسطين

مسيرة لدعم أهالي شهيدي برقين تخللها عرضاً عسكرياً

جنين- “القدس” دوت كوم- علي سمودي- نظمت حركة فتح و كتائب شهداء الأقصى في محافظة جنين، مساء الثلاثاء، مسيرة تخللها عرضاً عسكرياً، استنكاراً لجرائم الاحتلال واحتجاز جثمان الشهيد يوسف صبح، ودعماً ومؤازرة لأهالي شهيدي برقين أسامة ويوسف صبح.

وبمشاركة حوالي ١٠٠ ملثم ارتدوا العصبات وحملوا الأسلحة، انطلق العرض من وسط البلدة وسط ترديد الهتافات التي حذرت الاحتلال من اي عملية جديدة في محافظة جنين، وجابوا الشوارع يرددون الاغاني التي تمجد الشهداء و الأسرى، واستقرت المسيرة والعرض أمام بيت عزاء الشهيدين صبح.

وبعد تقديم التعازي، ألقى ملثم بياناً باسم فتح والكتائب قدم فيه التعازي لأهالي الشهيدين، و حيا أرواح الشهيدين اللذين قاوما حتى استشهدا، مؤكداً أن هذه الدماء الزكية تشكل نموذجاً للعطاء والبطولة التي يتميز بها شعبنا في كل مكان، و عاهد الشهداء على الاستمرار في مسيرتهم الكفاحية حتى دحر الاحتلال، متوعداً بمعارك عنيفة وهزيمة كبيرة في حال استهدف جنين بعمليات اجتياح جديدة.

وأعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الأحد الماضي، الأسير المحرر أسامة ياسر صبح (22 عامًا)، والطفل يوسف محمد فتحي صبح (16 عامًا)، في بلدة برقي، والشبان أحمد زهران ومحمود حميدان وزكريا بدوان من بلدة بدّو، خلال استهدافها بالقذائف والرصاص لغرفة زراعية بمنطقة خلة العين في بلدة بيت عنان شمال غرب القدس المحتلة.

ولا تزال قوات الاحتلال تحتجز في ثلاجاتها جثمان الشهيد يوسف صبح، وجثامين شهداء بدّو، إلى جانب نحو 81 جثمانا لشهداء سابقين، بعد قرار حكومة الاحتلال بالعودة إلى احتجاز الجثامين المقر عام 2015، كما تحتجز نحو 254 جثمانا لشهداء فلسطينيين في “مقابر الأرقام”، منذ عام 1964، وفقًا للحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *