Connect with us

فلسطين

اجتماع في نابلس يرفض اتفاقية الإطار بين “الأونروا” والإدارة الأمريكية

نابلس- “القدس” دوت كوم- عماد سعادة- أكدت فصائل العمل الوطني في محافظة نابلس ولجان خدمات اللاجئين في شمال الضفة الغربية، رفضها المطلق لاتفاقية الإطار الموقعة بين إدارة وكالة الغوث الدولية (الأونروا) والإدارة الأمريكية، مؤكدة في الوقت ذاته تمسكها بوجود الوكالة كشاهد رئيس على نكبة الشعب الفلسطيني.

ووصفت هذه الأطراف خلال اجتماع مشترك عقدته في مقر حركة فتح/ إقليم نابلس اليوم الثلاثاء، الاتفاقية بأنه “عار” وخطوة في إطار استهداف شرعية الوجود الفلسطيني على أرض فلسطين، بما تضمنته من بنود واضحة تجرم النضال الوطني الفلسطيني وتبرأ الاحتلال من جرائمه.

واعتبر المجتمعون أن الاتفاق جاء من أجل كي الوعي الفلسطيني، وسلخ الأجيال القادمة عن تاريخها وهويتها وثقافتها وحقوقها، من خلال إرساء منهاج موازٍ يتم اعتماده في مدارس “الأونروا”.

وأقر المجتمعون جملة من الأنشطة والفعاليات تبدأ بموجة إعلامية مفتوحة على كافة الأصعدة، وخيم اعتصام متنقلة ووقفات احتجاجية، لتعريف المجتمع المحلي بخطورة الاتفاق، وتوجيه رسائل للمجتمعي المحلي والدولي والمؤسسات الدولية والمحلية، وعقد مؤتمرات جماهيرية في كافة أماكن التواجد الفلسطيني في الوطن والشتات، كون هذا الاتفاق يستهدف الكل الفلسطيني.

وأكد الحضور أن هذه الفعاليات والأنشطة الشعبية والجماهيرية ستتواصل حتى إسقاط اتفاقية “العار”، وعودة الوكالة الدولية “الأونروا” للعمل ضمن القواعد المنصوص عليها، والتي أقرتها الشرعية الدولية حتى نيل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بالعودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *