Connect with us

فلسطين

في اليوم العالمي للتضامن معهم.. دعوات لوقف الانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينيين

غزة – “القدس” دوت كوم – دعت جهات صحفية فلسطينية، اليوم الأحد، لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيين، والعمل على الإفراج عن الأسرى منهم في ظل ما يتعرضون له.

ودعا منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، جميع الأطراف ذات الصلة والمعنية بالحريات الإعلامية والمدافعة عن حقوق الصحفيين إلى ترجمة تضامنها مع الصحفي الفلسطيني عبر برنامج عملي لحمايته ودعمه بمختلف أشكال الدعم، بما يمكنه من مواصلة دوره المهني بعيدًا عن كل أشكال الضغوط والترهيب.

وأشار المنتدى في بيان بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، إلى وجود أكثر من 20 صحفيًا في سجون الاحتلال، داعيًا لإطلاق سراحهم بعد اعتقالهم لممارسة عملهم الإعلامي المكفول بالقوانين والأعراف الدولية والإنسانية.

وطالب الاتحاد الدولي للصحفيين، ومنظمة مراسلون بلا حدود، والمنظمات الحقوقية المحلية والدولية باتخاذ خطوات عملية لملاحقة ومحاسبة قادة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمهم بحق الصحفيين الفلسطينيين.

وجدد المنتدى التأكيد على ضرورة ترتيب البيت الداخلي للصحفيين الفلسطينيين بما يعزز قدرتهم على مواجهة التحديات والمخاطر المحدقة بهم، لاسيما في ظل الاستهداف الممنهج من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

من جهتها قالت لجنة دعم الصحفيين، إن الاحتلال الإسرائيلي يواصل انتهاكاته بحق الصحفيين الفلسطينيين في كافة الأراضي المحتلة، مستخدمًا كافة أنواع القتل والقنص بالرصاص والاعتقال الوحشي والاعتداء والملاحقة، حيث بلغ عدد الانتهاكات بحق الصحفيين منذ بداية العام الحالي 2021، (652) انتهاكًا، أسفرت خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في شهر مايو/ أيار 2021 الماضي، عن استشهاد الصحفي يوسف أبو حسين، وتدمير أكثر من 59 مؤسسة إعلامية وصحافية.

وطالبت اللجنة، بتوفير كل أشكال الحماية والتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين، فرسان الكلمة والصورة، الذين شكّلوا على الدوام هدفًا لجيش الاحتلال، في محاولة لإخراس صوتهم ووضع حدٍ لعملهم في فضح جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وثمنت دور الصحفيين الفلسطينيين في إظهار الجوانب الإنسانية وتغطية الأحداث التي تزدحم بها فلسطين وتوثيق الاعتداءات والجرائم التي يتعرض لها المدنيون الفلسطينيون.

ودعت كل صحفيي العالم لتعزيز تضامنهم، وتقديم الدعم الجاد والحقيقي، بمختلف أشكاله، للصحفيين ووسائل الإعلام الفلسطينية في مواجهة انتهاكات الاحتلال الجسيمة المتصاعدة والمنظمة، داعيةً المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه الصحفيين الفلسطينيين والمؤسسات الإعلامية، سيّما وأن كافة المواثيق والأعراف الدولية تكفل للإعلامي حرية التنقل والتغطية ونقل الأخبار بدون أيّة ضغوط، وهو ما تتضمنّه نصوص المادة (19) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمادة (10) من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، وكذلك المادة 34 في القانون الدولي الإنساني، والذي نص على احترام وحماية الصحفيين المدنيين العاملين في مهام مهنية بمناطق نزاع مسلح ما داموا لا يقومون بجهود مباشرة في الأعمال العدائية.

وطالبت لجنة دعم الصحفيين، اللجنة الاتحاد الدولي للصحفيين، واتحاد الصحفيين العرب ومنظمات حقوق الإنسان كافة، والمجتمع الدولي بهذا اليوم بأوسع إدانة لجرائم الاحتلال بحق الإعلام الفلسطيني، كما هُم مُطالبون بمحاسبة هذا المحتل على كل انتهاكاته السابقة والحالية، على طريق ردعه عن الاستمرار فيها.

وناشدت اللجنة كذلك المستوى الرسمي الفلسطيني بالقيام بمسؤولياته إزاء الصحفيين، بتوفير الحماية لهم واتخاذ خطوات جادة وفاعلة في التصدّي للانتهاكات الصهيونية الممارَسة بحقهم.

ودعت للعمل من أجل الإفراج عن 24 صحفيًا معتقلاً في سجون الاحتلال والذي يجدد اعتقال بعضهم عدة مرات.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *