Connect with us

فلسطين

مركز علاج ضحايا التعذيب ينفد ورشة في قلنديا حول تأثير كورونا على الأسرة

القدس- “القدس” دوت كوم- عقد مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب، ورشة عمل توعوية في مخيم قلنديا تحت عنوان “الاثار النفسية لجائحة كورونا على صعيد الأسرة”.

وهدفت الورشة الى المساهمة في زيادة التوعية المجتمعية بفيروس كورونا ومخاطره، وزيادة وعي الفئات المستهدفة بآثار كورونا على الصحة بشكل عام، والصحة النفسية بشكل خاص، مع التركيز على اثار كورونا على الأسرة كبنية أساسية، وما يرافق ذلك من تغيرات نفسية وسلوكية في ظل انتشار الوباء والحجر الصحي، سواء كان كليا أو جزئيا.

وركزت المحاضرات، ريا فرسخ والاء جعفر، من مركز علاج وتأهيل ضحايا التعذيب، على سبل تخفيف الضغط عن الأمهات والمربيات، وبالتالي الأسرة ككل، في الوقت الذي يعتبر فيه مخيم قلنديا من المناطق المتأثرة بالجائحة، وتعتبر فيه السيدات من أكثر الفئات تأثرا بالجائحة والاغلاقات، وما يرافق ذلك من تأثيرات على الصحة الجسدية والنفسية والعلاقات الاجتماعية والتحصيل التعليمي للأبناء وغير ذلك.

وناقشت الورشة، تأثير الجائحة على مناحي الحياة الأسرية المختلفة، وآثار كورونا على الصحة النفسية، واليات تخفيف الضغوط والتخفيف من الاثار السلبية على الأسرة والفرد.

وشاركت في الورشة، التي عقدت في مقر مركز الطفل للتنمية والثقافة في مخيم قلنديا، عشرات الأمهات ومقدمات الخدمات من المخيم، ممن تعرضن لصعوبات بسبب جائحة كورونا، واللواتي شاركن اراءهن حول أهمية تقنيات الوقاية والحماية والتفريغ لأفراد الأسرة خلال فترات الاغلاق، وتخفيف الاضرار للاغلاقات المحتملة.

وجاء تنفيذ الورشة في سياق سلسة من ورش التوعية المجتمعية بمخاطر فيروس كورونا ضمن مشروع ” تضافر ومعالجة التأثير الحالي والتالي لوباء كورونا على القدس”، الذي ينفذ بالتعاون مع مؤسسة الرؤيا الفلسطينية، وبتمويل من الاتحاد الاوروبي.

وشكرت المشاركات المركز على اختيار مخيم قلنديا لعقد الورشة، وطالبن بالمزيد من الاهتمام بالمخيم من قبل المؤسسات المختلفة، مما يسهم في التخفيف من الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها المخيم.

يذكر أن مشروع “تضافر” ينفذ منذ بداية هذا العام في محافظة القدس، وقد قدم حتى الان خدمات في العلاج النفسي والاجتماعي والتوعية والتثقيف النفسي والاسعاف النفسي الأولي لأكثر من (500) منتفع.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *