Connect with us

فلسطين

تقرير: حكومة الاحتلال تعتزم بناء المعابد والكنس في المستوطنات لتعزيز مكانتها

نابلس – “القدس” دوت كوم- عماد سعاده – قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، بأن حكومة الاحتلال ومجالس المستوطنات تعتزم إنشاء معابد لليهود في العديد من المستوطنات والبؤر الاستيطانية وطرحها ضمن خطة “الاولويات الوطنية” للحكومة، في سعيها المتواصل لتكريس الاستيطان وتعزيز وجوده في الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة.
وأوضح المكتب في تقريره الاسبوعي حول الاستيطان، بانه من المقرر ان تقوم الحكومة الاسرائيلية بتوزيع ملايين الدولارات على 30 مستوطنة وبؤرة استيطانية، بدعوى وجود نقص في المعابد أو المباني المخصصة لإقامة الطقوس الدينية اليهودية، وأن ميزانية العام الجاري ستخصص جزءا من موازنات الاستيطان لانجاز بناء معابد هدفها إضفاء قدسية وبعدا دينيا زائفا على الأرض والمكان عبر الاستيطان الديني، وهو أشد خطرًا من أي استيطان آخر.
واشار التقرير الى ان هذه الخطوة تأتي في سياق منح المزيد من الامتيازات للمستوطنات من أجل تعزيز وتقوية الاستيطان والتضيق على الوجود الفلسطيني وخاصة في مناطق(ج).
واضاف بأن وزير الشؤون الدينية في حكومة الاحتلال “ماتان كاهانا” من حزب “يمينا”، الذي يرأسه رئيس الحكومة “نفتالي بينيت” قد صاغ المشروع ووقع معايير جديدة لدعم الدولة لإنشاء المعابد اليهودية، وهذه المعايير تعطي ميزة كبيرة لتلك التي ستبنى خارج الخط الأخضر (الضفة الغربية المحتلة). وبحسب القرار، سيوزع 20 مليون شيكل (6.25 مليون دولار) على 30 مستوطنة بزعم وجود نقص في المباني المخصصة لإقامة الطقوس الدينية اليهودية. علما أن هذا الدعم يتم تقديمه كل عام، لكنها المرة الأولى التي تكون فيها الأولوية للمستوطنات والأحياء الاستيطانية التي تقع في أماكن توصف بأنها ذات حساسية أمنية.
وبين التقرير ان هذه المعابد والكنس في البؤر الاستيطانية تأتي من أجل شرعنتها وتقوية التكتلات الاستيطانية خاصة القريبة من أراضي الـ48، تحت ذريعة عدم وجود أماكن لإقامة الطقوس اليهودية، وتحويلها مع الوقت إلى مدارس دينية، وهنا يصبح إخلاؤها صعبا.

اكمل القراءة
Advertisement
اضغط للتعليق

أترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *